حديث الرسول ﷺ English الإجازة تواصل معنا
الحديث النبوي

إن مثل المنفق المتصدق والبخيل كمثل رجلين عليهما جبتان أو جنتان من حديد من لدن ثديهما إلى تراقيهما - سنن النسائي

سنن النسائي | كتاب الزكاة صدقة البخيل (حديث رقم: 2547 )


2547- عن أبي هريرة، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إن مثل المنفق المتصدق، والبخيل كمثل رجلين عليهما جبتان - أو جنتان - من حديد، من لدن ثديهما إلى تراقيهما، فإذا أراد المنفق أن ينفق اتسعت عليه الدرع أو مرت حتى تجن بنانه، وتعفو أثره، وإذا أراد البخيل أن ينفق قلصت ولزمت كل حلقة موضعها، حتى إذا أخذته بترقوته - أو برقبته -»، يقول أبو هريرة: أشهد أنه رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم يوسعها، فلا تتسع، قال طاوس: سمعت أبا هريرة يشير بيده وهو يوسعها ولا تتوسع

أخرجه النسائي


صحيح

شرح حديث (إن مثل المنفق المتصدق والبخيل كمثل رجلين عليهما جبتان أو جنتان من حديد من لدن ثديهما إلى تراقيهما )

حاشية السندي على سنن النسائي: أبو الحسن، محمد بن عبد الهادي نور الدين السندي (المتوفى: 1138هـ)

‏ ‏قَوْله ( إِنَّ مِثْل الْمُنْفِق الْمُتَصَدِّق ) ‏ ‏أَيْ الْمُنْفِق عَلَى نَفْسه وَأَهْله الْمُتَصَدِّق فِي سُبُل الْخَيْر فَإِنَّ الْبُخْلَ يَمْنَعُ الْأَمْرَيْنِ جَمِيعًا فَلِذَلِكَ جَمَعَ بَيْنَهُمَا وَقَدْ جَاءَ الِاقْتِصَار عَلَى أَحَدهمَا لِكَوْنِهِمَا كَالْمُتَلَازِمَيْنِ عَادَة ‏ ‏( جُبَّتَانِ ) ‏ ‏بِضَمِّ جِيمٍ وَتَشْدِيدِ مُوَحَّدَة تَثْنِيَة جُبَّة وَهُوَ ثَوْب مَخْصُوص ‏ ‏( أَوْ جُنَّتَانِ ) ‏ ‏بِنُونٍ بَدَلَ بَاءٍ تَثْنِيَةُ جُنَّةٍ وَهِيَ الدِّرْعُ وَهَذَا شَكٌّ مِنْ الرَّاوِي وَصَوَّبُوا النُّونَ لِقَوْلِهِ مِنْ حَدِيدٍ وَتَوَاسَعَتْ عَلَيْهِ الدِّرْعُ وَغَيْر ذَلِكَ نَعَمْ إِطْلَاقُ الْجُبَّةِ بِالْبَاءِ عَلَى الْجُنَّةِ بِالنُّونِ مَجَازًا غَيْرُ بَعِيدٍ فَيَنْبَغِي أَنْ يَكُون الْجُنَّة بِالنُّونِ هُوَ الْمُرَاد فِي الرِّوَايَتَيْنِ ‏ ‏( مِنْ لَدُنْ ثُدِيِّهِمَا ) ‏ ‏بِضَمِّ الْمُثَلَّثَةِ وَكَسْرِ الدَّالِ الْمُهْمَلَةِ وَتَشْدِيدِ الْيَاءِ جَمْع ثَدْيٍ بِفَتْحٍ فَسُكُونٍ ‏ ‏( إِلَى تَرَاقِيهمَا ) ‏ ‏بِفَتْحِ مُثَنَّاة مِنْ فَوْق وَكَسْرِ قَافٍ جَمْع تَرْقُوَة وَهُمَا الْعَظْمَانِ الْمُشْرِفَانِ فِي أَعْلَى الصَّدْر وَهَذَا إِشَارَة إِلَى مَا جُبِلَ عَلَيْهِ الْإِنْسَان مِنْ الشُّحِّ وَلِذَلِكَ جَمَعَ بَيْن الْبَخِيلِ وَالْجَوَادِ فِيهِ.
وَأَمَّا ‏ ‏قَوْله ( اِتَّسَعَتْ عَلَيْهِ الدِّرْع ) ‏ ‏فَفِيهِ إِشَارَةٌ إِلَى مَا يُفِيض اللَّه تَعَالَى عَلَى مَنْ يَشَاء مِنْ التَّوْفِيق لِلْخَيْرِ فَيَشْرَح لِذَلِكَ صَدْرَهُ ‏ ‏( أَوْ مَرَّتْ ) ‏ ‏أَيْ جَاوَزَتْ ذَلِكَ الْمَحَلّ وَهَذَا شَكٌّ مِنْ الرَّاوِي ‏ ‏( حَتَّى تُجِنّ ) ‏ ‏بِضَمِّ أَوَّله وَكَسْر الْجِيم وَتَشْدِيد النُّون مِنْ أَجَنَّ الشَّيْءَ إِذَا سَتَرَهُ ‏ ‏( بَنَانه ) ‏ ‏بِفَتْحِ الْمُوَحَّدَة وَنُونَيْنِ الْأُولَى خَفِيفَةٌ أَيْ أَصَابِعه ‏ ‏( وَتَعْفُو أَثَره ) ‏ ‏أَيْ تَمْحُو أَثَر مَشْيه بِسُبُوغِهَا وَكَمَالِهَا كَثَوْبِ مَنْ يَجُرّ عَلَى الْأَرْض إِشَارَة إِلَى كَمَالِ الِاتِّسَاعِ وَالْإِسْبَاغِ وَالْمُرَاد أَنَّ الْجَوَاد إِذَا هَمَّ بِالنَّفَقَةِ اِتَّسَعَ لِذَلِكَ بِتَوْفِيقِ اللَّه تَعَالَى صَدْره وَطَاوَعَتْهُ يَدَاهُ فَامْتَدَّتَا بِالْعَطَاءِ وَالْبَذْل وَالْبَخِيل يَضِيقُ صَدْرُهُ وَتَنْقَبِضُ يَدُهُ مِنْ الْإِنْفَاقِ فِي الْمَعْرُوفِ وَإِلَيْهِ أَشَارَ بِقَوْلِهِ ( قَلَّصَتْ ) أَيْ اِنْقَبَضَتْ ‏ ‏( كُلّ حَلْقَة ) ‏ ‏بِسُكُونِ اللَّامِ ‏ ‏( يُوَسِّعهَا ) ‏ ‏أَيْ يَحْكِي هَيْئَةَ تَوْسِعَةِ الْبَخِيلِ تِلْكَ الْجُنَّةَ ‏ ‏( فَلَا تَتَّسِع ) ‏ ‏أَيْ قَائِلًا فَلَا تَتَّسِعُ بِتَوْسِعَةِ الْبَخِيلِ وَاَللَّه تَعَالَى أَعْلَمُ.


حديث إن مثل المنفق المتصدق والبخيل كمثل رجلين عليهما جبتان أو جنتان من حديد

الحديث بالسند الكامل مع التشكيل

‏ ‏أَخْبَرَنَا ‏ ‏مُحَمَّدُ بْنُ مَنْصُورٍ ‏ ‏قَالَ حَدَّثَنَا ‏ ‏سُفْيَانُ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏ابْنِ جُرَيْجٍ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏الْحَسَنِ بْنِ مُسْلِمٍ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏طَاوُسٍ ‏ ‏قَالَ سَمِعْتُ ‏ ‏أَبَا هُرَيْرَةَ ‏ ‏ثُمَّ ‏ ‏قَالَ ‏ ‏حَدَّثَنَاه ‏ ‏أَبُو الزِّنَادِ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏الْأَعْرَجِ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏أَبِي هُرَيْرَةَ ‏ ‏قَالَ ‏ ‏قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: ‏ ‏إِنَّ مَثَلَ الْمُنْفِقِ الْمُتَصَدِّقِ وَالْبَخِيلِ كَمَثَلِ رَجُلَيْنِ عَلَيْهِمَا جُبَّتَانِ ‏ ‏أَوْ ‏ ‏جُنَّتَانِ ‏ ‏مِنْ حَدِيدٍ مِنْ لَدُنْ ثُدِيِّهِمَا إِلَى ‏ ‏تَرَاقِيهِمَا ‏ ‏فَإِذَا أَرَادَ الْمُنْفِقُ أَنْ يُنْفِقَ اتَّسَعَتْ عَلَيْهِ الدِّرْعُ ‏ ‏أَوْ مَرَّتْ ‏ ‏حَتَّى ‏ ‏تُجِنَّ ‏ ‏بَنَانَهُ وَتَعْفُوَ أَثَرَهُ وَإِذَا أَرَادَ الْبَخِيلُ أَنْ يُنْفِقَ ‏ ‏قَلَصَتْ ‏ ‏وَلَزِمَتْ كُلُّ حَلْقَةٍ مَوْضِعَهَا حَتَّى إِذَا أَخَذَتْهُ ‏ ‏بِتَرْقُوَتِهِ ‏ ‏أَوْ بِرَقَبَتِهِ يَقُولُ ‏ ‏أَبُو هُرَيْرَةَ ‏ ‏أَشْهَدُ أَنَّهُ رَأَى رَسُولَ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏يُوَسِّعُهَا فَلَا تَتَّسِعُ ‏ ‏قَالَ ‏ ‏طَاوُسٌ ‏ ‏سَمِعْتُ ‏ ‏أَبَا هُرَيْرَةَ ‏ ‏يُشِيرُ بِيَدِهِ وَهُوَ يُوَسِّعُهَا وَلَا تَتَوَسَّعُ ‏

كتب الحديث النبوي الشريف

أحاديث أخرى من سنن النسائي

أن رسول الله ﷺ قال والذي نفسي بيده لقد هممت أن آمر...

عن أبي هريرة، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «والذي نفسي بيده لقد هممت أن آمر بحطب فيحطب، ثم آمر بالصلاة فيؤذن لها، ثم آمر رجلا فيؤم الناس، ثم...

من أحب أن ينسك عن ولده فلينسك عنه عن الغلام شاتان...

عن عمرو بن شعيب، عن أبيه، عن جده قال: سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن العقيقة فقال: «لا يحب الله عز وجل العقوق»، وكأنه كره الاسم، قال لرسول الله ص...

خرج رسول الله ﷺ إلى مكة عام الفتح في رمضان فصام...

عن جابر، قال: خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى مكة عام الفتح في رمضان، فصام حتى بلغ كراع الغميم فصام الناس، فبلغه أن الناس قد شق عليهم الصيام، فدع...

فجاءت برجل من بني حنيفة يقال له ثمامة بن أثال سيد...

عن سعيد بن أبي سعيد، أنه سمع أبا هريرة يقول: «بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم خيلا قبل نجد، فجاءت برجل من بني حنيفة يقال له ثمامة بن أثال سيد أهل الي...

قول النبي ﷺ من قام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما...

عن أبي هريرة، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «من قام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه»

ما أسكر كثيره فقليله حرام

عن عمرو بن شعيب، عن أبيه، عن جده، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «ما أسكر كثيره، فقليله حرام»

لو علمت أنك تنظرني لطعنت به في عينك إنما جعل الإذ...

عن ابن شهاب، أن سهل بن سعد الساعدي أخبره، أن رجلا اطلع من جحر في باب رسول الله صلى الله عليه وسلم ومع رسول الله صلى الله عليه وسلم مدرى يحك بها رأسه،...

صلاة الليل مثنى مثنى فإذا خشي أحدكم الصبح صلى ركعة...

عن عبد الله بن عمر، أن رجلا سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن صلاة الليل، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «صلاة الليل مثنى مثنى، فإذا خشي أحدكم ا...

أزله الشيطان فلحق بالكفار فأمر به أن يقتل يوم الفت...

عن ابن عباس قال: في سورة النحل: {من كفر بالله من بعد إيمانه إلا من أكره} [النحل: ١٠٦] إلى قوله {لهم عذاب عظيم} [النحل: ١٠٦] فنسخ، واستثنى من ذلك فقال...