حديث الرسول ﷺ English الإجازة تواصل معنا
الحديث النبوي

إذا كان يوم القيامة شفعت فقلت يا رب أدخل الجنة من كان في قلبه خردلة - صحيح البخاري

صحيح البخاري | كتاب التوحيد باب كلام الرب عز وجل يوم القيامة مع الأنبياء وغيرهم (حديث رقم: 7509 )


7509- عن أنس رضي الله عنه قال: سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول: «إذا كان يوم القيامة شفعت، فقلت: يا رب أدخل الجنة من كان في قلبه خردلة، فيدخلون، ثم أقول: أدخل الجنة من كان في قلبه أدنى شيء فقال أنس: كأني أنظر إلى أصابع رسول الله صلى الله عليه وسلم.»

أخرجه البخاري


(شفعت) من التشفيع وهو تفويض الشفاعة إليه والقبول منه.
(خردلة) أي من الإيمان والخردلة واحدة الخردل وهو نبت صغير الحب وهذا تمثيل للقلة.
(أنظر إلى أصابع) أي وهو يضمها ويشير بها يصف مدى القلة

شرح حديث ( إذا كان يوم القيامة شفعت فقلت يا رب أدخل الجنة من كان في قلبه خردلة)

فتح الباري شرح صحيح البخاري: ابن حجر العسقلاني - أحمد بن علي بن حجر العسقلاني

حَدِيث أَنَس فِي الشَّفَاعَة أَوْرَدَهُ مُخْتَصَرًا جِدًّا ثُمَّ مُطَوَّلًا وَقَدْ مَضَى شَرْحه مُسْتَوْفًى فِي كِتَاب الرِّقَاق.
‏ ‏قَوْله ( حَدَّثَنَا يُوسُف بْن رَاشِد ) ‏ ‏هُوَ يُوسُف بْن مُوسَى بْن رَاشِد الْقَطَّان الْكُوفِيّ نَزِيل بَغْدَاد نِسْبَة لِجَدِّهِ وَهُوَ بِالنِّسْبَةِ لِأَبِيهِ أَشْهَر , وَلَهُمْ شَيْخ آخَر يُقَال لَهُ يُوسُف بْن مُوسَى التَّسْتُرِيّ نَزِيل الرَّيّ أَصْغَر مِنْ الْقَطَّان , وَشَيْخه أَحْمَد بْن عَبْد اللَّه هُوَ أَحْمَد بْن عَبْد اللَّه بْن يُونُس يُنْسَب لِجَدِّهِ كَثِيرًا وَأَبُو بَكْر بْن عَيَّاش هُوَ الْمُقْرِئ , وَقَدْ أَخْرَجَ الْبُخَارِيّ عَنْ أَحْمَد بْن عَبْد اللَّه بْن يُونُس عَنْ أَبِي بَكْر بْن عَيَّاش حَدِيثًا غَيْر هَذَا بِغَيْرِ وَاسِطَة بَيْنه وَبَيْن أَحْمَد , وَتَقَدَّمَ فِي بَاب الْغِنَى غِنَى النَّفْس فِي كِتَاب الرِّقَاق.
‏ ‏قَوْله ( إِذَا كَانَ يَوْم الْقِيَامَة شُفِّعْت ) ‏ ‏كَذَا لِلْأَكْثَرِ بِضَمِّ أَوَّله مُشَدَّدًا ولِلْكُشْمِيهَنِيّ بِفَتْحِهِ مُخَفَّفًا.
‏ ‏قَوْله ( فَقُلْت يَا رَبّ أَدْخِلْ الْجَنَّة مَنْ كَانَ فِي قَلْبه خَرْدَلَة ) ‏ ‏هَكَذَا فِي هَذِهِ الرِّوَايَة وَفِي الَّتِي بَعْدهَا أَنَّ اللَّه سُبْحَانه هُوَ الَّذِي يَقُول ذَلِكَ وَهُوَ الْمَعْرُوف فِي سَائِر الْأَخْبَار , قَالَ اِبْن التِّين هَذَا فِيهِ كَلَام الْأَنْبِيَاء مَعَ الرَّبّ لَيْسَ كَلَام الرَّبّ مَعَ الْأَنْبِيَاء.
‏ ‏قَوْله ( ثُمَّ أَقُول ) ‏ ‏ذَكَرَ اِبْن التِّين أَنَّهُ وَقَعَ عِنْده بِلَفْظِ " ثُمَّ نَقُول " بِالنُّونِ , قَالَ وَلَا أَعْلَم مَنْ رَوَاهُ بِالْيَاءِ فَإِنْ كَانَ رُوِيَ بِالْيَاءِ طَابَقَ التَّبْوِيب , أَيْ ثُمَّ يَقُول اللَّه وَيَكُون جَوَابًا عَنْ اِعْتِرَاض الدَّاوُدِيّ حَيْثُ قَالَ قَوْله ثُمَّ أَقُول خِلَاف لِسَائِرِ الرِّوَايَات فَإِنَّ فِيهَا أَنَّ اللَّه أَمَرَهُ أَنْ يُخْرِج.
قُلْت : وَفِيهِ نَظَر وَالْمَوْجُود عِنْد أَكْثَر الرُّوَاة : ثُمَّ أَقُول بِالْهَمْزَةِ كَمَا لِأَبِي ذَرّ , وَاَلَّذِي أَظُنّ أَنَّ الْبُخَارِيّ أَشَارَ إِلَى مَا وَرَدَ فِي بَعْض طُرُقه كَعَادَتِهِ , فَقَدْ أَخْرَجَهُ أَبُو نُعَيْم فِي الْمُسْتَخْرَج مِنْ طَرِيق أَبِي عَاصِم أَحْمَد بْن جَوَّاس بِفَتْحِ الْجِيم وَالتَّشْدِيد عَنْ أَبِي بَكْر بْن عَيَّاش وَلَفْظه " أشْفَع يَوْم الْقِيَامَة , فَيُقَال لِي لَك مَنْ فِي قَلْبه شَعِيرَة , وَلَك مَنْ فِي قَلْبه خَرْدَلَة , وَلَك مَنْ فِي قَلْبه شَيْء " فَهَذَا مِنْ كَلَام الرَّبّ مَعَ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَيُمْكِن التَّوْفِيق بَيْنهمَا بِأَنَّهُ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَسْأَل عَنْ ذَلِكَ أَوَّلًا فَيُجَاب إِلَى ذَلِكَ ثَانِيًا , فَوَقَعَ فِي إِحْدَى الرِّوَايَتَيْنِ ذِكْر السُّؤَال وَفِي الْبَقِيَّة ذِكْر الْإِجَابَة , وَقَوْله فِي الْأُولَى " مَنْ كَانَ فِي قَلْبه أَدْنَى شَيْء " قَالَ الدَّاوُدِيّ هَذَا زَائِد عَلَى سَائِر الرِّوَايَات , وَتُعُقِّبَ بِأَنَّهُ مُفَسَّر فِي الرِّوَايَة الثَّانِيَة حَيْثُ جَاءَ فِيهَا " أَدْنَى أَدْنَى مِثْقَال حَبَّة مِنْ خَرْدَل مِنْ إِيمَان " قَالَ الْكَرْمَانِيُّ قَوْله " أَدْنَى أَدْنَى " التَّكْرِير لِلتَّأْكِيدِ وَيَحْتَمِل أَنْ يُرَاد التَّوْزِيع عَلَى الْحَبَّة وَالْخَرْدَل أَيْ أَقَلّ حَبَّة مِنْ أَقَلّ خَرْدَلَة مِنْ الْإِيمَان , وَيُسْتَفَاد مِنْهُ صِحَّة الْقَوْل بِتَجَزُّءِ الْإِيمَان وَزِيَادَته وَنُقْصَانه , وَقَوْله " قَالَ أَنَس : كَأَنِّي أَنْظُر إِلَى أَصَابِع رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ " يَعْنِي قَوْله أَدْنَى شَيْء وَكَأَنَّهُ يَضُمّ أَصَابِعه وَيُشِير بِهَا , وَقَوْله " فَأَخْرِجْهُ مِنْ النَّار مِنْ النَّار مِنْ النَّار " التَّكْرِير لِلتَّأْكِيدِ أَيْضًا لِلْمُبَالَغَةِ أَوْ لِلنَّظَرِ إِلَى الْأُمُور الثَّلَاثَة مِنْ الْحَبَّة وَالْخَرْدَلَة وَالْإِيمَان أَوْ جَعْل أَيْضًا لِلنَّارِ مَرَاتِب.
قُلْت : سَقَطَ تَكْرِير قَوْله مِنْ النَّار عِنْد مُسْلِم وَمَنْ ذَكَرْت مَعَهُ فِي رِوَايَة حَمَّاد بْن زَيْد هَذِهِ وَاَللَّه تَعَالَى أَعْلَم , وَقَدْ تَقَدَّمَ شَرْح هَذَا الْحَدِيث مُسْتَوْفًى فِي " كِتَاب الرِّقَاق " وَقَوْله فِيهِ فَذَهَبْنَا مَعَنَا بِثَابِتٍ الْبُنَانِيِّ إِلَيْهِ يَسْأَلهُ " فِي رِوَايَة الْكُشْمِيهَنِيِّ " فَسَأَلَهُ " بِفَاءٍ وَصِيغَة الْفِعْل الْمَاضِي , قَالَ اِبْن التِّين : فِيهِ تَقْدِيم الرَّجُل الَّذِي هُوَ مِنْ خَاصَّة الْعَالِم لِيَسْأَلهُ , وَفِي قَوْله " فَإِذَا هُوَ فِي قَصْره " قَالَ اِبْن التِّين فِيهِ اِتِّخَاذ الْقَصْر لِمَنْ كَثُرَتْ ذُرِّيَّته , وَقَوْله " فَوَافَقْنَا " كَذَا لَهُمْ بِحَذْفِ الْمَفْعُول , ولِلْكُشْمِيهَنِيّ " فَوَافَقْنَاهُ " وَقَوْله " مَاجَ النَّاس " أَيْ اِخْتَلَطُوا , يُقَال : مَاجَ الْبَحْر أَيْ اِضْطَرَبَتْ أَمْوَاجه , وَقَوْله " فَإِنَّهُ كَلِيم اللَّه " كَذَا لِلْأَكْثَرِ , وَلِلْكُشْمِيهَنِيّ " فَإِنَّهُ كَلَّمَ اللَّه " بِلَفْظِ الْفِعْل الْمَاضِي , وَقَوْله " فَيُقَال يَا مُحَمَّد " فِي رِوَايَة الْكُشْمِيهَنِيِّ " فَيَقُول " فِي الْمَوَاضِع الثَّلَاثَة.


حديث إذا كان يوم القيامة شفعت فقلت يا رب أدخل الجنة من كان في قلبه خردلة

الحديث بالسند الكامل مع التشكيل

‏ ‏حَدَّثَنَا ‏ ‏يُوسُفُ بْنُ رَاشِدٍ ‏ ‏حَدَّثَنَا ‏ ‏أَحْمَدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ ‏ ‏حَدَّثَنَا ‏ ‏أَبُو بَكْرِ بْنُ عَيَّاشٍ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏حُمَيْدٍ ‏ ‏قَالَ سَمِعْتُ ‏ ‏أَنَسًا ‏ ‏رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ‏ ‏قَالَ ‏ ‏سَمِعْتُ النَّبِيَّ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏يَقُولُ ‏ ‏إِذَا كَانَ يَوْمُ الْقِيَامَةِ شُفِّعْتُ فَقُلْتُ يَا رَبِّ أَدْخِلْ الْجَنَّةَ مَنْ كَانَ فِي قَلْبِهِ ‏ ‏خَرْدَلَةٌ ‏ ‏فَيَدْخُلُونَ ثُمَّ أَقُولُ أَدْخِلْ الْجَنَّةَ مَنْ كَانَ فِي قَلْبِهِ أَدْنَى شَيْءٍ فَقَالَ ‏ ‏أَنَسٌ ‏ ‏كَأَنِّي أَنْظُرُ إِلَى أَصَابِعِ رَسُولِ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏

كتب الحديث النبوي الشريف

أحاديث أخرى من صحيح البخاري

دعا النبي ﷺ غلاما حجاما فحجمه وأمر له بصاع أو صاعي...

عن أنس بن مالك رضي الله عنه، قال: «دعا النبي صلى الله عليه وسلم غلاما حجاما، فحجمه، وأمر له بصاع - أو صاعين، أو مد أو مدين - وكلم فيه، فخفف من ضريبته»...

إذا توضأ أحدكم فليرقد وهو جنب

عن ابن عمر، أن عمر بن الخطاب، سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم أيرقد أحدنا وهو جنب؟ قال: «نعم إذا توضأ أحدكم، فليرقد وهو جنب»

كيف تسألون أهل الكتاب عن كتبهم وعندكم كتاب الله

عن ‌ابن عباس رضي الله عنهما قال: «كيف تسألون أهل الكتاب عن كتبهم، وعندكم كتاب الله أقرب الكتب عهدا بالله، تقرؤونه محضا، لم يشب.»

لعل بعضكم أن يكون ألحن بحجته من بعض وأقضي له على ن...

عن ‌أم سلمة، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «إنما أنا بشر، وإنكم تختصمون، ولعل بعضكم أن يكون ألحن بحجته من بعض، وأقضي له على نحو ما أسمع، فمن قضيت ل...

يقرأ فهل من مدكر

عبد الله، قال: سمعت النبي صلى الله عليه وسلم " يقرأ: {فهل من مدكر} [القمر: 15] "

المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضا

عن أبي موسى عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «المؤمن للمؤمن كالبنيان، يشد بعضه بعضا، ثم شبك بين أصابعه.» 6027- «وكان النبي صلى الله عليه وسلم جالسا،...

جمع لي رسول الله ﷺ يوم أحد أبويه كليهما

قال ‌سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه: «لقد جمع لي رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم أحد أبويه كليهما» يريد حين قال فداك أبي وأمي وهو يقاتل.<br>

كلكم راع ومسئول عن رعيته فالإمام راع ومسئول عن رعي...

عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما، أنه: سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «كلكم راع ومسئول عن رعيته، فالإمام راع ومسئول عن رعيته، والرجل في أهله...

دخل على رجل يعوده فقال لا بأس طهور إن شاء الله

عن ‌ابن عباس رضي الله عنهما، «أن رسول الله صلى الله عليه وسلم دخل على رجل يعوده، فقال: لا بأس طهور إن شاء الله، فقال: كلا، بل حمى تفور على شيخ كبير، ك...