حديث الرسول ﷺ الإجازة تواصل معنا
الحديث النبوي

على رسلك يا أبا بكر سدوا هذه الأبواب الشوارع إلى المسجد إلا باب أبي بكر فإني لا أعلم امرأ أفضل عندي يدا في الصحبة من أبي بكر - سنن الدارمي

سنن الدارمي | باب في وفاة النبي صلى الله عليه وسلم (حديث رقم: 82 )


82- عن عائشة رضي الله عنها، قالت: قال النبي صلى الله عليه وسلم في مرضه: «صبوا علي سبع قرب من سبع آبار شتى حتى أخرج إلى الناس فأعهد إليهم»، قال: فأقعدناه في مخضب لحفصة، فصببنا عليه الماء صبا - أو شننا عليه شنا، الشك من قبل محمد بن إسحاق - فوجد راحة، فخرج فصعد المنبر، فحمد الله وأثنى عليه واستغفر للشهداء من أصحاب أحد ودعا لهم، ثم قال: «أما بعد، فإن الأنصار عيبتي التي أويت إليها، فأكرموا كريمهم، وتجاوزوا عن مسيئهم إلا في حد.
ألا إن عبدا من عباد الله قد خير بين الدنيا وبين ما عند الله.
فاختار ما عند الله» فبكى أبو بكر وظن أنه يعني نفسه فقال النبي صلى الله عليه وسلم: «على رسلك يا أبا بكر سدوا هذه الأبواب الشوارع إلى المسجد إلا باب أبي بكر فإني لا أعلم امرأ أفضل عندي يدا في الصحبة من أبي بكر»



رجاله ثقات غير أن محمد بن إسحاق مدلس وقد عنعن

الحديث بالسند الكامل مع التشكيل

‏ ‏أَخْبَرَنَا ‏ ‏فَرْوَةُ بْنُ أَبِي الْمَغْرَاءِ ‏ ‏حَدَّثَنَا ‏ ‏إِبْرَاهِيمُ بْنُ مُخْتَارٍ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏مُحَمَّدِ بْنِ إِسْحَقَ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏مُحَمَّدِ بْنِ كَعْبٍ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏عُرْوَةَ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏عَائِشَةَ, ‏ ‏قَالَتْ: ‏ ‏قَالَ النَّبِيُّ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: ‏ ‏فِي مَرَضِهِ ‏ ‏صُبُّوا عَلَيَّ سَبْعَ قِرَبٍ مِنْ سَبْعِ آبَارٍ شَتَّى حَتَّى أَخْرُجَ إِلَى النَّاسِ فَأَعْهَدَ إِلَيْهِمْ قَالَتْ فَأَقْعَدْنَاهُ فِي ‏ ‏مِخْضَبٍ ‏ ‏لِحَفْصَةَ ‏ ‏فَصَبَبْنَا عَلَيْهِ الْمَاءَ صَبًّا ‏ ‏أَوْ ‏ ‏شَنَنَّا ‏ ‏عَلَيْهِ ‏ ‏شَنًّا ‏ ‏الشَّكُّ مِنْ قِبَلِ ‏ ‏مُحَمَّدِ بْنِ إِسْحَقَ ‏ ‏فَوَجَدَ رَاحَةً فَخَرَجَ فَصَعِدَ الْمِنْبَرَ فَحَمِدَ اللَّهَ وَأَثْنَى عَلَيْهِ وَاسْتَغْفَرَ لِلشُّهَدَاءِ مِنْ أَصْحَابِ ‏ ‏أُحُدٍ ‏ ‏وَدَعَا لَهُمْ ثُمَّ قَالَ أَمَّا بَعْدُ فَإِنَّ ‏ ‏الْأَنْصَارَ ‏ ‏عَيْبَتِي ‏ ‏الَّتِي أَوَيْتُ إِلَيْهَا فَأَكْرِمُوا كَرِيمَهُمْ ‏ ‏وَتَجَاوَزُوا ‏ ‏عَنْ مُسِيئِهِمْ إِلَّا فِي ‏ ‏حَدٍّ ‏ ‏أَلَا إِنَّ عَبْدًا مِنْ عِبَادِ اللَّهِ قَدْ خُيِّرَ بَيْنَ الدُّنْيَا وَبَيْنَ مَا عِنْدَ اللَّهِ فَاخْتَارَ مَا عِنْدَ اللَّهِ فَبَكَى ‏ ‏أَبُو بَكْرٍ ‏ ‏وَظَنَّ أَنَّهُ ‏ ‏يَعْنِي نَفْسَهُ فَقَالَ النَّبِيُّ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: ‏ ‏عَلَى رِسْلِكَ يَا ‏ ‏أَبَا بَكْرٍ ‏ ‏سُدُّوا هَذِهِ الْأَبْوَابَ الشَّوَارِعَ إِلَى الْمَسْجِدِ إِلَّا بَابَ ‏ ‏أَبِي بَكْرٍ ‏ ‏فَإِنِّي لَا أَعْلَمُ امْرَأً أَفْضَلَ عِنْدِي يَدًا فِي الصُّحْبَةِ مِنْ ‏ ‏أَبِي بَكْرٍ ‏

كتب الحديث النبوي الشريف

أحاديث أخرى من سنن الدارمي

إن الحكمة تسكن القلب الوادع الساكن

عن وهب بن منبه قال: «إن الحكمة تسكن القلب الوادع الساكن»

في الرجل يطأ امرأته وقد رأت الطهر قبل أن تغتسل

عن الحسن، في الرجل يطأ امرأته وقد رأت الطهر قبل أن تغتسل؟ قال: «هي حائض ما لم تغتسل، وعليه الكفارة، وله أن يراجعها ما لم تغتسل»

قال النبي ﷺ من لم يغز، أو يجهز غازيا، أو يخلف غازي...

عن أبي أمامة، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «من لم يغز، أو يجهز غازيا، أو يخلف غازيا في أهله بخير أصابه الله بقارعة قبل يوم القيامة»

يكره أن يكتب الحديث في الكراريس.<br>ويقول: يشبه با...

عن إبراهيم أنه " كان يكره أن يكتب الحديث في الكراريس ويقول: يشبه بالمصاحف 480-قال يحيى: ووجدت في كتابي عن زياد الكاتب، عن أبي معشر: فاكتب كيف شئت

والذي نفسي بيده، لئن صدق، ليدخلن الجنة

عن ابن عباس رضي الله عنهما، قال: جاء أعرابي إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: السلام عليك يا غلام بني عبد المطلب.<br> فقال: «وعليك».<br> قال: إني رجل...

أيعجز أحدكم أن يقرأ ثلث القرآن في ليلة

عن أبي أيوب، قال: أتاها فقال: ألا ترين إلى ما جاء به رسول الله صلى الله عليه وسلم، قالت: رب خير قد أتانا به رسول الله صلى الله عليه وسلم، فما هو؟ قال:...

حديث الرخصة في القبلة للصائم

عن عائشة، «أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقبلها وهو صائم»

من جهز غازيا في سبيل الله

عن زيد بن خالد الجهني، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «من جهز غازيا في سبيل الله، أو خلفه في أهله كتب الله له، مثل أجره إلا أنه لا ينقص من أجر الغاز...

حديث من لم يوص

عن قتادة، {كتب عليكم إذا حضر أحدكم الموت إن ترك خيرا الوصية للوالدين والأقربين بالمعروف حقا على المتقين} [البقرة: ١٨٠] قال: " الخير: المال.<br> كان يق...