حديث الرسول ﷺ English الإجازة تواصل معنا
الحديث النبوي

نهى عن أصناف النساء إلا ما كان من المؤمنات المهاجرات - سنن الترمذي

سنن الترمذي | أبواب تفسير القرآن باب: ومن سورة الأحزاب (حديث رقم: 3215 )


3215- عن شهر بن حوشب، قال: قال ابن عباس: «نهي رسول الله صلى الله عليه وسلم عن أصناف النساء إلا ما كان من المؤمنات المهاجرات» قال: {لا يحل لك النساء من بعد ولا أن تبدل بهن من أزواج ولو أعجبك حسنهن إلا ما ملكت يمينك} [الأحزاب: ٥٢] فأحل الله فتياتكم المؤمنات {وامرأة مؤمنة إن وهبت نفسها للنبي} [الأحزاب: ٥٠]، وحرم كل ذات دين غير الإسلام، ثم قال: {ومن يكفر بالإيمان فقد حبط عمله وهو في الآخرة من الخاسرين} [المائدة: ٥] وقال: {يا أيها النبي إنا أحللنا لك أزواجك اللاتي آتيت أجورهن وما ملكت يمينك مما أفاء الله عليك} [الأحزاب: ٥٠] إلى قوله: {خالصة لك من دون المؤمنين} [الأحزاب: ٥٠] وحرم ما سوى ذلك من أصناف النساء: «هذا حديث حسن، إنما نعرفه من حديث عبد الحميد بن بهرام» سمعت أحمد بن الحسن يذكر عن أحمد بن حنبل، قال: «لا بأس بحديث عبد الحميد بن بهرام عن شهر بن حوشب»

أخرجه الترمذي

شرح حديث (نهى عن أصناف النساء إلا ما كان من المؤمنات المهاجرات)

تحفة الأحوذي بشرح جامع الترمذي: أبو العلا محمد عبد الرحمن المباركفورى (المتوفى: 1353هـ)

‏ ‏قَوْلُهُ : ( حَدَّثَنَا عَبْدٌ ) ‏ ‏بْنُ حُمَيْدٍ ‏ ‏( أَخْبَرَنَا رَوْحٌ ) ‏ ‏بْنُ عُبَادَةَ.
‏ ‏قَوْلُهُ ( قَالَ ) ‏ ‏أَيْ اللَّهُ تَعَالَى ‏ ‏( { لَا يَحِلُّ لَك النِّسَاءُ مِنْ بَعْدُ وَلَا أَنْ تَبَدَّلَ } ) ‏ ‏بِتَرْكِ إِحْدَى التَّاءَيْنِ فِي الْأَصْلِ ‏ ‏( { بِهِنَّ مِنْ أَزْوَاجٍ } ) ‏ ‏بِأَنْ تُطَلِّقَهُنَّ أَوْ بَعْضَهُنَّ وَتَنْكِحَ بَدَلَ مَنْ طَلَّقْت ‏ ‏( { إِلَّا مَا مَلَكَتْ يَمِينُك } ) ‏ ‏مِنْ الْإِمَاءِ فَتَحِلُّ لَك.
قَالَ الْحَافِظُ اِبْنُ كَثِيرٍ : ذَكَرَ غَيْرُ وَاحِدٍ مِنْ الْعُلَمَاءِ كَابْنِ عَبَّاسٍ وَمُجَاهِدٍ وَقَتَادَةَ وَغَيْرِهِمْ أَنَّ هَذِهِ الْآيَةَ نَزَلَتْ مُجَازَاةً لِأَزْوَاجِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَرِضًا عَنْهُنَّ عَلَى حُسْنِ صَنِيعِهِنَّ فِي اِخْتِيَارِهِنَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَالدَّارَ الْآخِرَةِ لَمَّا خَيَّرَهُنَّ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَلَمَّا اِخْتَرْنَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ جَزَاؤُهُنَّ أَنَّ اللَّهَ تَعَالَى قَصَرَهُ عَلَيْهِنَّ وَحَرَّمَ عَلَيْهِ أَنْ يَتَزَوَّجَ بِغَيْرِهِنَّ أَوْ يَسْتَبْدِلَ بِهِنَّ أَزْوَاجًا غَيْرَهُنَّ وَلَوْ أَعْجَبَهُ حُسْنُهُنَّ إِلَّا الْإِمَاءَ وَالسَّرَارِي فَلَا حَرَجَ عَلَيْهِ فِيهِنَّ , ثُمَّ إِنَّهُ تَعَالَى رَفَعَ عَنْهُ الْحَرَجَ فِي ذَلِكَ وَنَسَخَ حُكْمَ هَذِهِ الْآيَةِ وَأَبَاحَ لَهُ التَّزَوُّجَ.
وَلَكِنْ لَمْ يَقَعْ مِنْهُ بَعْدَ ذَلِكَ تَزَوُّجٌ لِتَكُونَ الْمِنَّةُ لِرَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلَيْهِنَّ , ثُمَّ ذَكَرَ حَدِيثَ عَائِشَةَ الْآتِي ثُمَّ قَالَ : وَقَالَ آخَرُونَ بَلْ مَعْنَى الْآيَةِ لَا يَحِلُّ لَك النِّسَاءُ مِنْ بَعْدُ أَيْ مِنْ بَعْدِ مَا ذَكَرْنَا لَك مِنْ صِفَةِ النِّسَاءِ اللَّاتِي أَحْلَلْنَا لَك مِنْ نِسَائِك اللَّاتِي أَتَيْت أُجُورَهُنَّ وَمَا مَلَكَتْ يَمِينُك وَبَنَاتِ الْعَمِّ وَالْعَمَّاتِ وَالْخَالِ وَالْخَالَاتِ وَالْوَاهِبَةِ وَمَا سِوَى ذَلِكَ مِنْ أَصْنَافِ النِّسَاءِ فَلَا يَحِلُّ لَك , هَذَا مَرْوِيٌّ عَنْ أُبَيِّ بْنِ كَعْبٍ وَعِكْرِمَةَ وَمُجَاهِدٍ فِي رِوَايَةٍ عَنْهُ وَالضَّحَّاكِ فِي رِوَايَةٍ وَأَبِي صَالِحٍ وَالْحَسَنِ وَغَيْرِهِمْ ثُمَّ قَالَ : وَاخْتِيَارُ اِبْنِ جَرِيرٍ رَحِمَهُ اللَّهُ , أَنَّ الْآيَةَ عَامَّةٌ فِيمَنْ ذُكِرَ مِنْ أَصْنَافِ النِّسَاءِ وَفِي النِّسَاءِ اللَّوَاتِي فِي عِصْمَتِهِ , وَكُنَّ تِسْعًا وَهَذَا الَّذِي قَالَهُ جَيِّدٌ وَلَعَلَّهُ مُرَادُ كَثِيرٍ مِمَّنْ حَكَيْنَا عَنْهُ مِنْ السَّلَفِ فَإِنَّ كَثِيرًا مِنْهُمْ رُوِيَ عَنْهُ هَذَا وَهَذَا وَلَا مُنَافَاةَ اِنْتَهَى ‏ ‏( ثُمَّ قَالَ ) ‏ ‏أَيْ ثُمَّ قَرَأَ اِبْنُ عَبَّاسٍ ‏ ‏( { وَمَنْ يَكْفُرْ بِالْإِيمَانِ فَقَدْ حَبِطَ عَمَلُهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنْ الْخَاسِرِينَ } ) ‏ ‏يَعْنِي وَمَنْ يَجْحَدْ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ مِنْ تَوْحِيدِهِ وَنُبُوَّةِ مُحَمَّدٍ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَمَا جَاءَ بِهِ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ فَقَدْ بَطَلَ ثَوَابُ عَمَلِهِ الَّذِي كَانَ عَمِلَهُ فِي الدُّنْيَا وَخَابَ وَخَسِرَ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ.
وَهَذِهِ الْآيَةُ فِي سُورَةِ الْمَائِدَةِ وَالظَّاهِرُ أَنَّ اِبْنَ عَبَّاسٍ قَرَأَهَا لِبَيَانِ وَجْهِ تَحْرِيمِ اللَّهِ عَلَى رَسُولِهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كُلَّ ذَاتِ دِينٍ غَيْرِ الْإِسْلَامِ.


حديث نهي رسول الله صلى الله عليه وسلم عن أصناف النساء إلا ما كان من المؤمنات

الحديث بالسند الكامل مع التشكيل

‏ ‏حَدَّثَنَا ‏ ‏عَبْدٌ ‏ ‏حَدَّثَنَا ‏ ‏رَوْحٌ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏عَبْدِ الْحَمِيدِ بْنِ بَهْرَامَ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏شَهْرِ بْنِ حَوْشَبٍ ‏ ‏قَالَ قَالَ ‏ ‏ابْنُ عَبَّاسٍ ‏ ‏رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا ‏ ‏نُهِيَ رَسُولُ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏عَنْ أَصْنَافِ النِّسَاءِ إِلَّا مَا كَانَ مِنْ الْمُؤْمِنَاتِ الْمُهَاجِرَاتِ قَالَ ‏ { ‏لَا يَحِلُّ لَكَ النِّسَاءُ مِنْ بَعْدُ وَلَا أَنْ تَبَدَّلَ بِهِنَّ مِنْ أَزْوَاجٍ وَلَوْ أَعْجَبَكَ حُسْنُهُنَّ إِلَّا مَا مَلَكَتْ يَمِينُكَ ‏} ‏وَأَحَلَّ اللَّهُ فَتَيَاتِكُمْ الْمُؤْمِنَاتِ ‏ { ‏وَامْرَأَةً مُؤْمِنَةً إِنْ وَهَبَتْ نَفْسَهَا لِلنَّبِيِّ ‏} ‏وَحَرَّمَ كُلَّ ذَاتِ دِينٍ غَيْرَ الْإِسْلَامِ ثُمَّ قَالَ ‏ { ‏وَمَنْ يَكْفُرْ بِالْإِيمَانِ فَقَدْ ‏ ‏حَبِطَ ‏ ‏عَمَلُهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنْ الْخَاسِرِينَ ‏} ‏وَقَالَ ‏ { ‏يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَحْلَلْنَا لَكَ أَزْوَاجَكَ اللَّاتِي آتَيْتَ أُجُورَهُنَّ وَمَا مَلَكَتْ يَمِينُكَ مِمَّا ‏ ‏أَفَاءَ ‏ ‏اللَّهُ عَلَيْكَ ‏ ‏إِلَى قَوْلِهِ ‏ ‏خَالِصَةً لَكَ مِنْ دُونِ الْمُؤْمِنِينَ ‏} ‏وَحَرَّمَ مَا سِوَى ذَلِكَ مِنْ أَصْنَافِ النِّسَاءِ ‏ ‏قَالَ ‏ ‏أَبُو عِيسَى ‏ ‏هَذَا ‏ ‏حَدِيثٌ حَسَنٌ ‏ ‏إِنَّمَا نَعْرِفُهُ مِنْ حَدِيثِ ‏ ‏عَبْدِ الْحَمِيدِ بْنِ بَهْرَامَ ‏ ‏قَالَ ‏ ‏سَمِعْت ‏ ‏أَحْمَدَ بْنَ الْحَسَنِ ‏ ‏يَذْكُرُ عَنْ ‏ ‏أَحْمَدَ بْنِ حَنْبَلٍ ‏ ‏قَالَ ‏ ‏لَا بَأْسَ بِحَدِيثِ ‏ ‏عَبْدِ الْحَمِيدِ بْنِ بَهْرَامَ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏شَهْرِ بْنِ حَوْشَبٍ ‏

كتب الحديث النبوي الشريف

أحاديث أخرى من سنن الترمذي

من السنة أن يخفي التشهد

عن ابن مسعود، قال: «من السنة أن يخفي التشهد»،: «حديث ابن مسعود حديث حسن غريب، والعمل عليه عند أهل العلم»

من اغبرت قدماه في سبيل الله فهما حرام على النار

عن يزيد بن أبي مريم، قال: لحقني عباية بن رفاعة بن رافع، وأنا ماش إلى الجمعة، فقال: أبشر، فإن خطاك هذه في سبيل الله، سمعت أبا عبس يقول: قال رسول الله ص...

إذا قمت إلى الصلاة فتوضأ كما أمرك الله ثم تشهد فأق...

عن رفاعة بن رافع، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم بينما هو جالس في المسجد يوما، قال رفاعة ونحن معه: إذ جاءه رجل كالبدوي، فصلى فأخف صلاته، ثم انصرف، فس...

اعقدن بالأنامل فإنهن مسئولات مستنطقات

حدثنا محمد بن بشر، قال: سمعت هانئ بن عثمان، عن أمه حميضة بنت ياسر، عن جدتها يسيرة، وكانت من المهاجرات، قالت: قال لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم: «عل...

إن أهل الدرجات العلى ليراهم من تحتهم كما ترون النج...

عن أبي سعيد، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم «إن أهل الدرجات العلى ليراهم من تحتهم كما ترون النجم الطالع في أفق السماء، وإن أبا بكر، وعمر منهم و...

أحب إلي أن يتصدق عنه ولا يضحى عنه

عن علي، أنه كان يضحي بكبشين أحدهما عن النبي صلى الله عليه وسلم، والآخر عن نفسه، فقيل له: فقال: «أمرني به» - يعني النبي صلى الله عليه وسلم - فلا أدعه أ...

إني حاملك على ولد الناقة

عن أنس بن مالك، أن رجلا استحمل رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: «إني حاملك على ولد الناقة» فقال: يا رسول الله، ما أصنع بولد الناقة؟ فقال رسول الله ص...

أن المشركين أرادوا أن يشتروا جسد رجل من المشركين

عن ابن عباس، «أن المشركين أرادوا أن يشتروا جسد رجل من المشركين، فأبى النبي صلى الله عليه وسلم أن يبيعهم إياه»: هذا حديث غريب لا نعرفه إلا من حديث الحك...

نعم الحي الأسد والأشعرون لا يفرون في القتال ولا يغ...

عن عامر بن أبي عامر الأشعري، عن أبيه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «نعم الحي الأسد والأشعرون، لا يفرون في القتال، ولا يغلون، هم مني وأنا منه...