حديث الرسول ﷺ English الإجازة تواصل معنا
الحديث النبوي

العشرة المبشرون بالجنة - سنن أبي داود

سنن أبي داود | كتاب السنة باب في الخلفاء (حديث رقم: 4649 )


4649- عن عبد الرحمن بن الأخنس، أنه كان في المسجد فذكر رجل عليا عليه السلام فقام سعيد بن زيد فقال: أشهد على رسول الله صلى الله عليه وسلم أني سمعته وهو يقول: «عشرة في الجنة النبي في الجنة، وأبو بكر في الجنة، وعمر في الجنة، وعثمان في الجنة، وعلي في الجنة، وطلحة في الجنة، والزبير بن العوام في الجنة، وسعد بن مالك في الجنة، وعبد الرحمن بن عوف في الجنة، ولو شئت لسميت العاشر» قال: فقالوا: من هو؟ فسكت.
قال: فقالوا: من هو؟ فقال: هو «سعيد بن زيد».
(1) 4650- عن رياح بن الحارث، قال: كنت قاعدا عند فلان في مسجد الكوفة وعنده أهل الكوفة، فجاء سعيد بن زيد بن عمرو بن نفيل فرحب به وحياه وأقعده عند رجله على السرير، فجاء رجل من أهل الكوفة، يقال له قيس بن علقمة فاستقبله فسب وسب، فقال سعيد: من يسب هذا الرجل؟ قال: يسب عليا، قال ألا أرى أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم يسبون عندك ثم لا تنكر، ولا تغير، أنا سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول وإني لغني أن أقول عليه ما لم يقل فيسألني عنه غدا إذا لقيته: «أبو بكر في الجنة، وعمر في الجنة» وساق معناه ثم قال: «لمشهد رجل منهم مع رسول الله صلى الله عليه وسلم يغبر فيه وجهه، خير من عمل أحدكم عمره، ولو عمر عمر نوح».
(2)

أخرجه أبو داوود


(١) حديث صحح، وهذا إسناد حسن في المتابعات من أجل عبد الرحمن بن الأخنس، فهو مقبول حيث يتابع، وقد توبع في الطريقين الذي قبله والذي بعده.
وأخرجه الترمذي (٤٠٩١)، والنسائي في "الكبرى" (٨١٠٠) و (٨١٤٧) و (٨١٥٣) من طريق الحر بن الصياح، به.
وقال الترمذي: هذا حديث حسن.
وهذا الرجل الذي زكر عليا رضي الله عنه ونال منه جاء مصرحا باسمه عند أحمد (١٦٣١) والنسائي في الموضع الثالث وابن حبان (٦٩٩٣) وأنه المغيرة بن شعبة.
لكلن يخالفه ما جاء بعده بإسناد صحيح عن سعيد بن زيد أن الذي ست عليا ونال من رجل يقال له: قيس بن علقمة كان بحضرة المغيرة لا المغيرة نفسه، وهذا أصح.
وهو في "المسند" (١٦٢٩).
وانظر ما قبله وما بعده.
(٢) إسناده صحيح.
أبو كامل: هو فضيل بن حسين الجحدري.
وأخرجه ابن ماجه (١٣٣)، والنسائي في "الكبرى" (٨١٣٧) و (٨١٦٢) من طريق صدقة بن المثنى، به.
مختصرا بذكر العشرة المبشرين بالجنة.
وهو في "مسند أحمد" (١٦٢٩) وجاء مصرحا فيه باسم الرجل الذي كان بمسجد الكوفة وعنده أهل الكوفة وهو المغيرة بن شعبة.
وهذا أصح مما سلف ذكره عند الرواية التي قبله من أن الذي ذكر عليا بسوء ونال منه هو المغيرة بن شعبة.

شرح حديث (العشرة المبشرون بالجنة)

عون المعبود على شرح سنن أبي داود: أبي الطيب محمد شمس الحق العظيم آبادي

‏ ‏( حَدَّثَنَا حَفْص بْن عُمَر النَّمِرِيّ ) ‏ ‏: بِفَتْحِ النُّون وَالْمِيم قَالَ الْحَافِظ : ثِقَة ثَبْت عِيبَ بِأَخْذِ الْأُجْرَة عَلَى الْحَدِيث ‏ ‏( عَنْ الْحُرّ ) ‏ ‏: بِضَمِّ الْحَاء وَتَشْدِيد الرَّاء ‏ ‏( بْن الصَّيَّاح ) ‏ ‏: بِمُهْمَلَةٍ ثُمَّ تَحْتَانِيَّة وَآخِرَة مُهْمَلَة ‏ ‏( وَسَعْد بْن مَالِك فِي الْجَنَّة ) ‏ ‏: هُوَ سَعْد بْن أَبِي وَقَّاص وَاسْم أَبِي وَقَّاص مَالِك ‏ ‏( قَالَ فَقَالُوا مَنْ هُوَ ) ‏ ‏: أَيْ قَالَ عَبْد الرَّحْمَن مَنْ الْأَخْنَس فَقَالَ النَّاس مَنْ الْعَاشِر ‏ ‏( فَسَكَتَ ) ‏ ‏: أَيْ سَعِيد بْن زَيْد ‏ ‏( قَالَ هُوَ ) ‏ ‏: أَيْ الْعَاشِر ‏ ‏( سَعِيد بْن زَيْد ) ‏ ‏: يَعْنِي نَفْسه.
‏ ‏قَالَ الْمُنْذِرِيُّ : وَأَخْرَجَهُ التِّرْمِذِيّ النَّسَائِيُّ.
‏ ‏( رِيَاح بْن الْحَارِث ) ‏ ‏: بِكَسْرِ الرَّاء ثُمَّ التَّحْتَانِيَّة وَهُوَ بَدَل مِنْ جَدِّي ‏ ‏( عِنْد فُلَان ) ‏ ‏: قَالَ فِي فَتْح الْوَدُود : هُوَ الْمُغِيرَة بْن شُعْبَة ‏ ‏( فَرَحَّبَ بِهِ ) ‏ ‏: قَالَ فِي الْمِصْبَاح : رَحَّبَ بِهِ بِالتَّشْدِيدِ قَالَ لَهُ مَرْحَبًا أَيْ قَالَ مُغِيرَة بْن شُعْبَة لِسَعِيدِ بْن زَيْد مَرْحَبًا ‏ ‏( وَحَيَّاهُ ) ‏ ‏: بِتَشْدِيدِ الْيَاء فِي الْمِصْبَاح , وَحَيَّاهُ تَحِيَّة أَصْله الدُّعَاء بِالْحَيَاةِ ثُمَّ كَثُرَ حَتَّى اُسْتُعْمِلَ فِي مُطْلَق الدُّعَاء , ثُمَّ اِسْتَعْمَلَهُ الشَّرْع فِي دُعَاء مَخْصُوص , وَهُوَ سَلَام عَلَيْك اِنْتَهَى.
‏ ‏( وَأَقْعَدَهُ ) ‏ ‏: الضَّمِير الْمَنْصُوب إِلَى سَعِيد بْن زَيْد ‏ ‏( فَاسْتَقْبَلَهُ ) ‏ ‏: أَيْ اِسْتَقْبَلَ مُغِيرَة قَيْسًا ‏ ‏( يُسَبُّونَ ) ‏ ‏: بِصِيغَةِ الْمَجْهُول ‏ ‏( إِنِّي لَغَنِيّ أَنْ أَقُول عَلَيْهِ ) ‏ ‏: أَيْ عَلَى النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏( مَا لَمْ يَقُلْ ) ‏ ‏: أَيْ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏( فَيَسْأَلنِي عَنْهُ ) ‏ ‏: الضَّمِير الْمَجْرُور يَرْجِع إِلَى مَا ‏ ‏( غَدًا إِذَا لَقِيته ) ‏ ‏: أَيْ يَوْم الْقِيَامَة وَالْوَاو فِي قَوْله وَإِنِّي لِلْحَالِ وَالْجُمْلَة حَال وَقَعَتْ بَيْن قَوْله يَقُول وَمَقُولَته وَهُوَ أَبُو بَكْر فِي الْجَنَّة إِلَخْ ‏ ‏( وَسَاقَ مَعْنَاهُ ) ‏ ‏: أَيْ مَعْنَى الْحَدِيث السَّابِق ‏ ‏( قَالَ لَمَشْهَد ) ‏ ‏: اللَّام لِلتَّأْكِيدِ وَمَشْهَد مُضَاف إِلَى رَجُل.
فِي الْمِصْبَاح : الْمَشْهَد الْمَحْضَر وَزْنًا وَمَعْنًى اِنْتَهَى وَجَمْعه مَشَاهِد وَفِي الْمَجْمَع الْمَغَازِي الْمَشَاهِد لِأَنَّهَا مَوْضِع الشَّهَادَة ‏ ‏( مِنْهُمْ ) ‏ ‏: مِنْ أَصْحَاب النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏( يَغْبَرّ فِيهِ ) ‏ ‏: أَيْ فِي ذَلِكَ الْمَشْهَد ‏ ‏( وَجْهه ) ‏ ‏فَاعِل يَغْبَرّ وَالْمَعْنَى أَنَّ حُضُور رَجُل مِنْ الصَّحَابَة مَعَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي مَوْضِع الْغَزْو لِأَجْلِ الْجِهَاد حَال كَوْن الرَّجُل يُصِيب التُّرَاب فِي وَجْهه هُوَ خَيْر مِنْ عَمَل أَحَدكُمْ مَا دَامَ عُمُره ‏ ‏( وَلَوْ عُمِّرَ عُمْر نُوح ) ‏ ‏: بِصِيغَةِ الْمَجْهُول أُعْطِيَ عُمْر نُوح.
‏ ‏قَالَ الْمُنْذِرِيُّ : وَأَخْرَجَهُ النَّسَائِيُّ.


حديث عشرة في الجنة النبي في الجنة وأبو بكر في الجنة وعمر في الجنة وعثمان في

الحديث بالسند الكامل مع التشكيل

‏ ‏حَدَّثَنَا ‏ ‏حَفْصُ بْنُ عُمَرَ النَّمَرِيُّ ‏ ‏حَدَّثَنَا ‏ ‏شُعْبَةُ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏الْحُرِّ بْنِ الصَّيَّاحِ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ الْأَخْنَسِ ‏ ‏أَنَّهُ كَانَ فِي الْمَسْجِدِ فَذَكَرَ رَجُلٌ ‏ ‏عَلِيًّا ‏ ‏عَلَيْهِ السَّلَام ‏ ‏فَقَامَ ‏ ‏سَعِيدُ بْنُ زَيْدٍ ‏ ‏فَقَالَ أَشْهَدُ عَلَى رَسُولِ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏أَنِّي سَمِعْتُهُ وَهُوَ يَقُولُ ‏ ‏عَشْرَةٌ فِي الْجَنَّةِ النَّبِيُّ فِي الْجَنَّةِ ‏ ‏وَأَبُو بَكْرٍ ‏ ‏فِي الْجَنَّةِ ‏ ‏وَعُمَرُ ‏ ‏فِي الْجَنَّةِ ‏ ‏وَعُثْمَانُ ‏ ‏فِي الْجَنَّةِ ‏ ‏وَعَلِيٌّ ‏ ‏فِي الْجَنَّةِ ‏ ‏وَطَلْحَةُ ‏ ‏فِي الْجَنَّةِ ‏ ‏وَالزُّبَيْرُ بْنُ الْعَوَّامِ ‏ ‏فِي الْجَنَّةِ ‏ ‏وَسَعْدُ بْنُ مَالِكٍ ‏ ‏فِي الْجَنَّةِ ‏ ‏وَعَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ عَوْفٍ ‏ ‏فِي الْجَنَّةِ وَلَوْ شِئْتُ لَسَمَّيْتُ الْعَاشِرَ ‏ ‏قَالَ فَقَالُوا ‏ ‏مَنْ هُوَ فَسَكَتَ قَالَ فَقَالُوا مَنْ هُوَ فَقَالَ هُوَ ‏ ‏سَعِيدُ بْنُ زَيْدٍ ‏ ‏حَدَّثَنَا ‏ ‏أَبُو كَامِلٍ ‏ ‏حَدَّثَنَا ‏ ‏عَبْدُ الْوَاحِدِ بْنُ زِيَادٍ ‏ ‏حَدَّثَنَا ‏ ‏صَدَقَةُ بْنُ الْمُثَنَّى النَّخَعِيُّ ‏ ‏حَدَّثَنِي ‏ ‏جَدِّي ‏ ‏رِيَاحُ بْنُ الْحَارِثِ ‏ ‏قَالَ ‏ ‏كُنْتُ قَاعِدًا عِنْدَ فُلَانٍ فِي مَسْجِدِ ‏ ‏الْكُوفَةِ ‏ ‏وَعِنْدَهُ أَهْلُ ‏ ‏الْكُوفَةِ ‏ ‏فَجَاءَ ‏ ‏سَعِيدُ بْنُ زَيْدِ بْنِ عَمْرِو بْنِ نُفَيْلٍ ‏ ‏فَرَحَّبَ بِهِ وَحَيَّاهُ وَأَقْعَدَهُ عِنْدَ رِجْلِهِ عَلَى السَّرِيرِ فَجَاءَ رَجُلٌ مِنْ أَهْلِ ‏ ‏الْكُوفَةِ ‏ ‏يُقَالُ لَهُ ‏ ‏قَيْسُ بْنُ عَلْقَمَةَ ‏ ‏فَاسْتَقْبَلَهُ فَسَبَّ وَسَبَّ فَقَالَ ‏ ‏سَعِيدٌ ‏ ‏مَنْ يَسُبُّ هَذَا الرَّجُلُ قَالَ يَسُبُّ ‏ ‏عَلِيًّا ‏ ‏قَالَ أَلَا ‏ ‏أَرَى ‏ ‏أَصْحَابَ رَسُولِ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏يُسَبُّونَ عِنْدَكَ ثُمَّ لَا تُنْكِرُ وَلَا تُغَيِّرُ أَنَا سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏يَقُولُ وَإِنِّي لَغَنِيٌّ أَنْ أَقُولَ عَلَيْهِ مَا لَمْ يَقُلْ فَيَسْأَلَنِي عَنْهُ غَدًا إِذَا لَقِيتُهُ ‏ ‏أَبُو بَكْرٍ ‏ ‏فِي الْجَنَّةِ ‏ ‏وَعُمَرُ ‏ ‏فِي الْجَنَّةِ وَسَاقَ مَعْنَاهُ ثُمَّ قَالَ لَمَشْهَدُ رَجُلٍ مِنْهُمْ مَعَ رَسُولِ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏يَغْبَرُّ فِيهِ وَجْهُهُ خَيْرٌ مِنْ عَمَلِ أَحَدِكُمْ عُمُرَهُ وَلَوْ عُمِّرَ عُمُرَ ‏ ‏نُوحٍ ‏

كتب الحديث النبوي الشريف

أحاديث أخرى من سنن أبي داود

عمران بيت المقدس خراب يثرب وخراب يثرب خروج الملحمة...

عن معاذ بن جبل، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «عمران بيت المقدس خراب يثرب، وخراب يثرب خروج الملحمة، وخروج الملحمة فتح قسطنطينية، وفتح القسطن...

رجل توضأ وترك على قدمه مثل موضع الظفر

عن أنس بن مالك، أن رجلا جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم، وقد توضأ وترك على قدمه مثل موضع الظفر، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ارجع فأحسن وضو...

أغار نبي الله ﷺ على بني المصطلق وهم غارون

أخبرنا ابن عون، قال: كتبت إلى نافع أسأله عن دعاء المشركين عند القتال، فكتب إلي أن ذلك كان في أول الإسلام، وقد «أغار نبي الله صلى الله عليه وسلم على بن...

من باع عبدا وله مال فماله للبائع إلا أن يشترطه ال...

عن سالم، عن أبيه، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «من باع عبدا وله مال فماله للبائع، إلا أن يشترطه المبتاع، ومن باع نخلا مؤبرا فالثمرة للبائع، إلا أن...

لا يخطب أحدكم على خطبة أخيه ولا يبع على بيع أخيه إ...

عن ابن عمر، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لا يخطب أحدكم على خطبة أخيه، ولا يبع على بيع أخيه، إلا بإذنه»

نهيتكم عن زيارة القبور فزوروها فإن في زيارتها تذكر...

عن ابن بريدة، عن أبيه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «نهيتكم عن زيارة القبور، فزوروها، فإن في زيارتها تذكرة»

خصلتان لا يحافظ عليهما عبد مسلم إلا دخل الجنة

عن عبد الله بن عمرو، عن النبي صلى الله عليه وسلم، قال: «خصلتان، أو خلتان لا يحافظ عليهما عبد مسلم إلا دخل الجنة، هما يسير، ومن يعمل بهما قليل، يسبح في...

ما من مسلم يموت فيصلي عليه ثلاثة صفوف من المسلمين...

عن مالك بن هبيرة، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ما من مسلم يموت فيصلي عليه ثلاثة صفوف من المسلمين، إلا أوجب»، قال: فكان مالك «إذا استقل أهل...

إذا انقطع شسع أحدكم فلا يمش في نعل واحدة حتى يصلح...

عن جابر، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إذا انقطع شسع أحدكم فلا يمش في نعل واحدة حتى يصلح شسعه، ولا يمش في خف واحد، ولا يأكل بشماله»