حديث الرسول ﷺ English أحاديث نبوية الإجازة تواصل معنا
الحديث النبوي

نهى أن يستقبل الذي يذهب إلى الغائط القبلة وقال شرقوا أو غربوا - سنن ابن ماجه

سنن ابن ماجه | كتاب الطهارة وسننها باب النهي عن استقبال القبلة بالغائط والبول (حديث رقم: 318 )


318- عن أبي أيوب الأنصاري، يقول: «نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يستقبل الذي يذهب إلى الغائط القبلة» وقال: «شرقوا أو غربوا»


إسناده صحيح.
يونس: هو ابن يزيد الأيلي.
وأخرجه البخاري (١٤٤) و (٣٩٤)، ومسلم (٢٦٤)، وأبو داود (٩)، والترمذي (٨)، والنسائي ١/ ٢٢ و ٢٣ من طريق محمد بن مسلم الزهري، بهذا الإسناد.
وأخرجه النسائي ١/ ٢١ - ٢٢ من طريق رافع بن إسحاق مولى أبي طلحة، عن أبي أيوب الأنصاري، به.
وهو في "مسند أحمد" (٢٣٥٢٤)، و"صحيح ابن حبان" (١٤١٦).
قوله: "شرقوا أو غربوا"، قال السندي: أي: استقبلوا جهة الشرق والغرب لقضاء الحاجة، وهذا خطاب لأهل المدينة ومن قبلته في تلك الجهة، والمقصود الإرشاد إلى جهة أخرى لا يكون فيها استقبال القبلة ولا استدبارها، وهذا مختلف بحسب البلاد، فلكل أن يأخذوا هذا الحديث بالنظر إلى المقصود، لا بالنظر إلى المفهوم.

شرح حديث (نهى أن يستقبل الذي يذهب إلى الغائط القبلة وقال شرقوا أو غربوا)

حاشية السندي على سنن ابن ماجه: أبو الحسن، محمد بن عبد الهادي نور الدين السندي (المتوفى: 1138هـ)

‏ ‏قَوْله ( وَقَالَ شَرِّقُوا أَوْ غَرِّبُوا ) ‏ ‏أَيْ وَقَالَ لِمَنْ أَتَى الْغَائِط شَرِّقُوا أَوْ غَرِّبُوا وَفِي بَعْض النُّسَخ وَلَكِنْ شَرِّقُوا وَهُوَ عَطْف عَلَى جُمْلَة نَهَى بِالْمَعْنَى أَيْ قِيلَ لَهُمْ إِذَا أَتَيْتُمْ الْغَائِط فَلَا تَسْتَقْبِلُوا الْقِبْلَة وَلَكِنْ شَرِّقُوا أَوْ غَرِّبُوا أَيْ اِسْتَقْبِلُوا جِهَة الشَّرْق وَالْغَرْب لِقَضَاءِ الْحَاجَة وَهَذَا خِطَاب لِأَهْلِ الْمَدِينَة وَمَنْ قِبْلَتُهُ فِي تِلْكَ الْجِهَة وَالْمَقْصُود الْإِرْشَاد إِلَى جِهَة أُخْرَى لَا يَكُون فِيهَا اِسْتِقْبَال الْقِبْلَة وَلَا اِسْتِدْبَارهَا وَهَذَا مُخْتَلِف بِحَسْب الْبِلَاد فَلِكُلٍّ أَنْ يَأْخُذُوا هَذَا الْحَدِيث بِالنَّظَرِ إِلَى الْمَقْصُود لَا بِالنَّظَرِ إِلَى الْمَفْهُوم.


حديث نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يستقبل الذي يذهب إلى الغائط القبلة وقال

الحديث بالسند الكامل مع التشكيل

‏ ‏حَدَّثَنَا ‏ ‏أَبُو الطَّاهِرِ أَحْمَدُ بْنُ عَمْرِو بْنِ السَّرْحِ ‏ ‏أَنْبَأَنَا ‏ ‏عَبْدُ اللَّهِ بْنُ وَهْبٍ ‏ ‏أَخْبَرَنِي ‏ ‏يُونُسُ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏ابْنِ شِهَابٍ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏عَطَاءِ بْنِ يَزِيدَ ‏ ‏أَنَّهُ سَمِعَ ‏ ‏أَبَا أَيُّوبَ الْأَنْصَارِيَّ ‏ ‏يَقُولُ ‏ ‏نَهَى رَسُولُ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏أَنْ يَسْتَقْبِلَ الَّذِي يَذْهَبُ إِلَى ‏ ‏الْغَائِطِ ‏ ‏الْقِبْلَةَ وَقَالَ شَرِّقُوا أَوْ غَرِّبُوا ‏

كتب الحديث النبوي الشريف

أحاديث أخرى من سنن ابن ماجه

المسلمون شركاء في ثلاث في الماء والكلإ والنار وثمن...

عن ابن عباس، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " المسلمون شركاء في ثلاث: في الماء، والكلإ، والنار، وثمنه حرام " قال أبو سعيد: «يعني الماء الجاري»...

ما نزل حتى جيش كل ميزاب بالمدينة

عن عمر بن حمزة قال: حدثنا سالم، عن أبيه، قال: " ربما ذكرت قول الشاعر وأنا أنظر إلى وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم على المنبر، فما نزل حتى جيش كل ميز...

لشبر في الجنة خير من الأرض وما عليها الدنيا وما ف...

عن أبي سعيد الخدري، عن النبي صلى الله عليه وسلم، قال: «لشبر في الجنة خير من الأرض وما عليها الدنيا وما فيها»

إن الماء لا ينجسه شيء إلا ما غلب على ريحه وطعمه ول...

عن أبي أمامة الباهلي قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إن الماء لا ينجسه شيء إلا ما غلب على ريحه وطعمه ولونه»

ليس شيء أكرم على الله سبحانه من الدعاء

عن أبي هريرة، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «ليس شيء أكرم على الله سبحانه من الدعاء»

نسجت هذه البردة بيدي لأكسوكها فأخذها رسول الله ﷺ و...

عن سهل بن سعد الساعدي، أن امرأة جاءت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ببردة - قال: وما البردة؟ قال: الشملة - قالت: يا رسول الله، إني نسجت هذه بيدي لأك...

كان يسلم عن يمينه وعن يساره حتى يرى بياض خده

عن عمار بن ياسر، قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم، «يسلم عن يمينه، وعن يساره، حتى يرى بياض خده، السلام عليكم ورحمة الله، السلام عليكم ورحمة الله»...

جلد رسول الله ﷺ أربعين وجلد أبو بكر أربعين وجلد ع...

عن حضين بن المنذر قال: لما جيء بالوليد بن عقبة إلى عثمان قد شهدوا عليه، قال لعلي: دونك ابن عمك، فأقم عليه الحد، فجلده علي وقال: «جلد رسول الله صلى الل...

إياكم والتعريس على جواد الطريق والصلاة عليها

عن جابر بن عبد الله، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إياكم والتعريس على جواد الطريق، والصلاة عليها، فإنها مأوى الحيات والسباع، وقضاء الحاجة عل...