حديث الرسول ﷺ English الإجازة تواصل معنا
الحديث النبوي

من أحدث فيها حدثا فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين - صحيح مسلم

صحيح مسلم | كتاب الحج باب فضل المدينة، ودعاء النبي .<br> (حديث رقم: 3323 )


3323- حدثنا عاصم، قال: قلت لأنس بن مالك: أحرم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة؟ قال: نعم ما بين كذا إلى كذا، فمن أحدث فيها حدثا، قال: ثم قال لي: هذه شديدة «من أحدث فيها حدثا فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين، لا يقبل الله منه يوم القيامة صرفا، ولا عدلا»، قال: فقال ابن أنس: «أو آوى محدثا»

أخرجه مسلم


(فمن أحدث فيها حدثا) معناه من أتى فيها إثما.
(صرفا ولا عدلا) قال الأصمعي: الصرف التوبة، والعدل الفدية: وروى ذلك عن النبي صلى الله عليه وسلم.
قال القاضي: وقيل المعنى لا تقبل فريضته ولا نافلته قبول رضا، وإن قبلت قبول جزاء.
(أو آوى محدثا) أي آوى من أتاه وضمه إليه وحماه.
ويقال: أوى بالقصر والمد، في الفعل اللازم والمتعدي جميعا.
لكن القصر في اللازم أشهر وأفصح.
والمد في المتعدي أشهر وأفصح.
وبالأفصح جاء القرآن العزيز في الموضعين.

شرح حديث (من أحدث فيها حدثا فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين)

شرح النووي على مسلم(المنهاج شرح صحيح مسلم بن الحجاج): أبو زكريا محيي الدين يحيى بن شرف النووي (المتوفى: 676هـ)

‏ ‏قَوْله : ( مَنْ أَحْدَثَ فِيهَا حَدَثًا أَوْ آوَى مُحْدِثًا فَعَلَيْهِ لَعْنَة اللَّه وَالْمَلَائِكَة وَالنَّاس أَجْمَعِينَ ) ‏ ‏قَالَ الْقَاضِي : مَعْنَاهُ مَنْ أَتَى فِيهَا إِثْمًا أَوْ آوَى مَنْ أَتَاهُ وَضَمَّهُ إِلَيْهِ وَحَمَاهُ.
قَالَ : وَيُقَال : أَوَى وَآوَى بِالْقَصْرِ وَالْمَدّ فِي الْفِعْل اللَّازِم وَالْمُتَعَدِّي جَمِيعًا لَكِنَّ الْقَصْر فِي اللَّازِم أَشْهَر وَأَفْصَح , وَالْمَدّ فِي الْمُتَعَدِّي أَشْهَر وَأَفْصَح.
‏ ‏قُلْت : وَبِالْأَفْصَحِ جَاءَ الْقُرْآن الْعَزِيز فِي الْمَوْضِعَيْنِ , قَالَ اللَّه تَعَالَى { أَرَأَيْت إِذْ أَوَيْنَا إِلَى الصَّخْرَة } وَقَالَ فِي الْمُتَعَدِّي : { وَآوَيْنَاهُمَا إِلَى رَبْوَة } قَالَ الْقَاضِي وَلَمْ يُرْوَ هَذَا الْحَرْف إِلَّا مُحْدِثًا بِكَسْرِ الدَّال , ثُمَّ قَالَ : وَقَالَ الْإِمَام الْمَازِرِيّ , رُوِيَ بِوَجْهَيْنِ كَسْر الدَّال وَفَتْحهَا , قَالَ : فَمَنْ فَتَحَ أَرَادَ الْإِحْدَاث نَفْسه , وَمَنْ كَسَرَ أَرَادَ فَاعِل الْحَدَث , وَقَوْله : ( عَلَيْهِ لَعْنَة اللَّه.
إِلَى آخِره ) هَذَا وَعِيد شَدِيد لِمَنْ اِرْتَكَبَ هَذَا , قَالَ الْقَاضِي : وَاسْتَدَلُّوا بِهَذَا عَلَى أَنَّ ذَلِكَ مِنْ الْكَبَائِر ; لِأَنَّ اللَّعْنَة لَا تَكُون إِلَّا فِي كَبِيرَة , وَمَعْنَاهُ : أَنَّ اللَّه تَعَالَى يَلْعَنهُ , وَكَذَا يَلْعَنهُ الْمَلَائِكَة وَالنَّاس أَجْمَعُونَ , وَهَذَا مُبَالَغَة فِي إِبْعَاده عَنْ رَحْمَة اللَّه تَعَالَى , فَإِنَّ اللَّعْن فِي اللُّغَة هُوَ الطَّرْد وَالْإِبْعَاد , قَالُوا : وَالْمُرَاد بِاللَّعْنِ هُنَا الْعَذَاب الَّذِي يَسْتَحِقّهُ عَلَى ذَنْبه , وَالطَّرْد عَنْ الْجَنَّة أَوَّل الْأَمْر , وَلَيْسَتْ هِيَ كَلَعْنَةِ الْكُفَّار الَّذِينَ يُبْعَدُونَ مِنْ رَحْمَة اللَّه تَعَالَى كُلّ الْإِبْعَاد.
وَاَللَّه أَعْلَم.
‏ ‏قَوْله : ( لَا يَقْبَل اللَّه مِنْهُ يَوْم الْقِيَامَة صَرْفًا وَلَا عَدْلًا ) ‏ ‏, قَالَ الْقَاضِي : قَالَ الْمَازِرِيّ : اِخْتَلَفُوا فِي تَفْسِيرهمَا , فَقِيلَ : الصَّرْف : الْفَرِيضَة , وَالْعَدْل : النَّافِلَة , وَقَالَ الْحَسَن الْبَصْرِيّ : الصَّرْف : النَّافِلَة , وَالْعَدْل : الْفَرِيضَة , عَكْس قَوْل الْجُمْهُور , وَقَالَ الْأَصْمَعِيّ : الصَّرْف : التَّوْبَة , وَالْعَدْل : الْفِدْيَة , وَرُوِيَ ذَلِكَ عَنْ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ , وَقَالَ يُونُس : الصَّرْف الِاكْتِسَاب , وَالْعَدْل : الْفِدْيَة , وَقَالَ أَبُو عُبَيْدَة : الْعَدْل : الْحِيلَة , وَقِيلَ : الْعَدْل : الْمِثْل.
وَقِيلَ : الصَّرْف : الدِّيَة , وَالْعَدْل : الزِّيَادَة , قَالَ الْقَاضِي : وَقِيلَ : الْمَعْنَى : لَا تُقْبَل فَرِيضَته وَلَا نَافِلَته قَبُول رِضًا , وَإِنْ قُبِلَتْ قَبُول جَزَاء , وَقِيلَ : يَكُون الْقَبُول هُنَا بِمَعْنَى تَكْفِير الذَّنْب بِهِمَا , قَالَ : وَقَدْ يَكُون مَعْنَى الْفِدْيَة هُنَا : أَنَّهُ لَا يَجِد فِي الْقِيَامَة فِدَاء يَفْتَدِي بِهِ بِخِلَافِ غَيْره مِنْ الْمُذْنِبِينَ الَّذِينَ يَتَفَضَّل اللَّه عَزَّ وَجَلَّ عَلَى مَنْ يَشَاء مِنْهُمْ بِأَنْ يَفْدِيه مِنْ النَّار بِيَهُودِيٍّ أَوْ نَصْرَانِيّ , كَمَا ثَبَتَ فِي الصَّحِيح.
‏ ‏قَوْله فِي آخِر هَذَا الْحَدِيث : ( فَقَالَ اِبْن أَنَس : أَوْ آوَى مُحْدِثًا ) ‏ ‏كَذَا وَقَعَ فِي أَكْثَر النُّسَخ ( فَقَالَ اِبْن أَنَس ) وَوَقَعَ فِي بَعْضهَا ( فَقَالَ أَنَس ) بِحَذْفِ لَفْظَة ( اِبْن ).
قَالَ الْقَاضِي : وَوَقَعَ عِنْد عَامَّة شُيُوخنَا ( فَقَالَ اِبْن أَنَس ) بِإِثْبَاتِ ( اِبْن ) قَالَ : وَهُوَ الصَّحِيح , وَكَأَنَّ اِبْن أَنَس ذَكَّرَ أَبَاهُ هَذِهِ الزِّيَادَة , لِأَنَّ سِيَاق هَذَا الْحَدِيث مِنْ أَوَّله إِلَى آخِره مِنْ كَلَام أَنَس , فَلَا وَجْه لِاسْتِدْرَاكِ أَنَس بِنَفْسِهِ , مَعَ أَنَّ هَذِهِ اللَّفْظَة قَدْ وَقَعَتْ فِي أَوَّل الْحَدِيث فِي سِيَاق كَلَام أَنَس فِي أَكْثَر الرِّوَايَات , قَالَ : وَسَقَطَتْ عِنْد السَّمَرْقَنْدِيّ : قَالَ : وَسُقُوطهَا هُنَاكَ يُشْبِه أَنْ يَكُون هُوَ الصَّحِيح , وَلِهَذَا اُسْتُدْرِكَتْ فِي آخِر الْحَدِيث.
هَذَا آخِر كَلَام الْقَاضِي.


حديث من أحدث فيها حدثا فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين لا يقبل الله منه يوم

الحديث بالسند الكامل مع التشكيل

‏ ‏و حَدَّثَنَاه ‏ ‏حَامِدُ بْنُ عُمَرَ ‏ ‏حَدَّثَنَا ‏ ‏عَبْدُ الْوَاحِدِ ‏ ‏حَدَّثَنَا ‏ ‏عَاصِمٌ ‏ ‏قَالَ ‏ ‏قُلْتُ ‏ ‏لِأَنَسِ بْنِ مَالِكٍ ‏ ‏أَحَرَّمَ رَسُولُ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏الْمَدِينَةَ ‏ ‏قَالَ نَعَمْ مَا بَيْنَ كَذَا إِلَى كَذَا فَمَنْ ‏ ‏أَحْدَثَ ‏ ‏فِيهَا ‏ ‏حَدَثًا ‏ ‏قَالَ ثُمَّ قَالَ لِي هَذِهِ شَدِيدَةٌ ‏ ‏مَنْ ‏ ‏أَحْدَثَ ‏ ‏فِيهَا ‏ ‏حَدَثًا ‏ ‏فَعَلَيْهِ لَعْنَةُ اللَّهِ وَالْمَلَائِكَةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ لَا يَقْبَلُ اللَّهُ مِنْهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ‏ ‏صَرْفًا ‏ ‏وَلَا ‏ ‏عَدْلًا ‏ ‏قَالَ فَقَالَ ‏ ‏ابْنُ أَنَسٍ ‏ ‏أَوْ ‏ ‏آوَى ‏ ‏مُحْدِثًا ‏

كتب الحديث النبوي الشريف

أحاديث أخرى من صحيح مسلم

اتقوا النار ولو بشق تمرة

عن عدي بن حاتم، قال: ذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم النار فأعرض وأشاح، ثم قال: «اتقوا النار» ثم أعرض وأشاح حتى ظننا أنه كأنما ينظر إليها، ثم قال: «ا...

كان رسول الله ﷺ يستفتح الصلاة بالتكبير والقراءة با...

عن عائشة، قالت: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم «يستفتح الصلاة بالتكبير.<br> والقراءة، ب الحمد لله رب العالمين، وكان إذا ركع لم يشخص رأسه، ولم يصوبه...

نهينا عن لحوم الحمر الأهلية

عن ثابت بن عبيد، قال: سمعت البراء، يقول: «نهينا عن لحوم الحمر الأهلية»

ولا تجهر بصلاتك ولا تخافت بها

عن عائشة، في قوله عز وجل: {ولا تجهر بصلاتك ولا تخافت بها} [الإسراء: 110] قالت: أنزل هذا في الدعاء حدثنا أبو معاوية، كلهم عن هشام، بهذا الإسناد مثله...

حديث في غزوة حنين

حدثني كثير بن عباس بن عبد المطلب، قال: قال عباس: شهدت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم حنين، فلزمت أنا وأبو سفيان بن الحارث بن عبد المطلب رسول الله...

خذه فتموله أو تصدق به وما جاءك من هذا المال وأنت غ...

عن سالم بن عبد الله، عن أبيه؛ أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يعطي عمرو بن الخطاب رضي الله عنه العطاء.<br> فيقول له عمر: أعطه، يا رسول الله! أفقر...

نزلت في المرأة تكون عند الرجل فلعله أن لا يستكثر م...

عن عائشة، في قوله عز وجل: {وإن امرأة خافت من بعلها نشوزا أو إعراضا} [النساء: 128] قالت: " نزلت في المرأة تكون عند الرجل، فلعله أن لا يستكثر منها، وتكو...

لا تبتاعوا الثمر حتى يبدو صلاحه ولا تبتاعوا الثمر...

عن أبو سلمة بن عبد الرحمن، أن أبا هريرة، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لا تبتاعوا الثمر حتى يبدو صلاحه، ولا تبتاعوا الثمر بالتمر»، قال ابن ش...

نزول الأبطح ليس بسنة

عن عائشة.<br> قالت نزول الأبطح ليس بسنة.<br> إنما نزله رسول الله صلى الله عليه وسلم، لأنه كان أسمح لخروجه إذا خرج.<br> وحدثناه أبو بكر بن أبي شيبة.<b...