حديث الرسول ﷺ الإجازة تواصل معنا
الحديث النبوي

النبي ﷺ نهى عن التبتل - سنن الترمذي

سنن الترمذي | أبواب النكاح باب ما جاء في النهي عن التبتل (حديث رقم: 1082 )


1082- عن سمرة، «أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن التبتل»: وزاد زيد بن أخزم في حديثه، وقرأ قتادة: {ولقد أرسلنا رسلا من قبلك وجعلنا لهم أزواجا وذرية} [الرعد: ٣٨] وفي الباب عن سعد، وأنس بن مالك، وعائشة، وابن عباس.
: «حديث سمرة حديث حسن غريب»، وروى الأشعث بن عبد الملك هذا الحديث، عن الحسن، عن سعد بن هشام، عن عائشة، عن النبي صلى الله عليه وسلم نحوه، ويقال: «كلا الحديثين صحيح»



صحيح لغيره

شرح حديث (النبي ﷺ نهى عن التبتل)

تحفة الأحوذي بشرح جامع الترمذي: أبو العلا محمد عبد الرحمن المباركفورى (المتوفى: 1353هـ)

‏ ‏قَوْلُهُ : ( نَهَى عَنْ التَّبَتُّلِ ) ‏ ‏قَالَ الْجَزَرِيُّ فِي النِّهَايَةِ : التَّبَتُّلُ الِانْقِطَاعُ عَنْ النِّسَاءِ.
وَتَرْكُ النِّكَاحِ.
وَامْرَأَةٌ بَتُولٌ مُنْقَطِعَةٌ عَنْ الرِّجَالِ لَا شَهْوَةَ لَهَا فِيهِمْ.
وَبِهَا سُمِّيَتْ مَرْيَمُ أُمُّ الْمَسِيحِ عَلَيْهِمَا السَّلَامُ.
وَسُمِّيَتْ الْفَاطِمَةُ الْبَتُولُ لِانْقِطَاعِهَا عَنْ نِسَاءِ زَمَانِهَا فَضْلًا وَدَيْنًا وَحَسَبًا.
وَقِيلَ لِانْقِطَاعِهَا عَنْ الدُّنْيَا إِلَى اللَّهِ تَعَالَى اِنْتَهَى.
قَوْلُهُ : ( { وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلًا مِنْ قَبْلِك } ) يَعْنِي أَنَّ النِّكَاحَ مِنْ سُنَّةِ الْمُرْسَلِينَ فَلَا يَنْبَغِي تَرْكُهَا أَصْلًا.
وَقَدْ اِسْتَدَلَّتْ عَائِشَةُ بِهَذِهِ الْآيَةِ عَلَى مَنْعِ التَّبَتُّلِ رَوَى النَّسَائِيُّ عَنْ سَعْدِ بْنِ هِشَامٍ : أَنَّهُ دَخَلَ عَلَى أُمُّ الْمُؤْمِنِينَ عَائِشَةَ قَالَ قُلْت إِنِّي أُرِيدُ أَنْ أَسْأَلَك عَنْ التَّبَتُّلِ فَمَا تَرَيْنَ فِيهِ ؟ قَالَتْ فَلَا تَفْعَلْ.
أَمَّا سَمِعْت اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ يَقُولُ { وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلًا مِنْ قَبْلِك وَجَعَلْنَا لَهُمْ أَزْوَاجًا وَذُرِّيَّةً } فَلَا تَبَتُّلَ.
‏ ‏قَوْلُهُ : ( وَفِي الْبَابِ عَنْ سَعْدِ ) ‏ ‏بْنِ أَبِي وَقَّاصٍ أَخْرَجَهُ الطَّبَرَانِيُّ وَفِيهِ : أَنَّ اللَّهَ أَبْدَلَنَا بِالرَّهْبَانِيَّةِ الْحَنِيفِيَّةَ السَّمْحَةَ.
كَذَا فِي النَّيْلِ ‏ ‏( وَأَنَسِ بْنِ مَالِكٍ ) ‏ ‏أَخْرَجَهُ أَحْمَدُ بِلَفْظِ : أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ يَأْمُرُ بِالْبَاءَةِ وَيَنْهَى عَنْ التَّبَتُّلِ نَهْيًا شَدِيدًا.
وَيَقُولُ تَزَوَّجُوا الْوَدُودَ الْوَلُودَ فَإِنِّي مُكَاثِرٌ بِكُمْ الْأَنْبِيَاءَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ.
وَأَخْرَجَهُ أَيْضًا اِبْنُ حِبَّانَ وَصَحَّحَهُ وَذَكَرَهُ فِي مَجْمَعِ الزَّوَائِدِ فِي مَوْضِعَيْنِ , وَحَسَّنَ إِسْنَادَهُ فِي أَحَدِهِمَا كَذَا فِي النَّيْلِ ‏ ‏( وَعَائِشَةَ ) ‏ ‏أَخْرَجَهُ النَّسَائِيُّ بِلَفْظِ حَدِيثِ الْبَابِ ‏ ‏( وَابْنِ عَبَّاسٍ ) ‏ ‏أَخْرَجَهُ أَحْمَدُ وَأَبُو دَاوُدَ وَالْحَاكِمُ وَالطَّبَرَانِيُّ مَرْفُوعًا بِلَفْظِ : لَا ضَرُورَةَ فِي الْإِسْلَامِ.
قَالَ الْحَافِظُ فِي التَّلْخِيصِ : وَهُوَ مِنْ رِوَايَةِ عَطَاءٍ عَنْ عِكْرِمَةَ عَنْهُ.
وَلَمْ يَقَعْ مَنْسُوبًا فَقَالَ اِبْنُ طَاهِرٍ هُوَ اِبْنُ وِزَارٍ وَهُوَ ضَعِيفٌ لَكِنْ فِي رِوَايَةِ الطَّبَرَانِيِّ اِبْنُ أَبِي الْخَوَّارِ وَهُوَ مُوَثَّقٌ اِنْتَهَى.
‏ ‏قَوْلُهُ : ( حَدِيثُ سُمْرَةَ حَدِيثٌ حَسَنٌ غَرِيبٌ ) ‏ ‏فِيهِ أَنَّ فِي سَمَاعِ الْحَسَنِ عَنْ سَمُرَةَ خِلَافًا مَشْهُورًا.


الحديث بالسند الكامل مع التشكيل

‏ ‏حَدَّثَنَا ‏ ‏أَبُو هِشَامٍ الرِّفَاعِيُّ ‏ ‏وَزَيْدُ بْنُ أَخْزَمَ الطَّائِيُّ ‏ ‏وَإِسْحَقُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ الْبَصْرِيُّ ‏ ‏قَالُوا حَدَّثَنَا ‏ ‏مُعَاذُ بْنُ هِشَامٍ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏أَبِيهِ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏قَتَادَةَ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏الْحَسَنِ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏سَمُرَةَ ‏ ‏أَنَّ النَّبِيَّ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏نَهَى عَنْ ‏ ‏التَّبَتُّلِ ‏ ‏قَالَ ‏ ‏أَبُو عِيسَى ‏ ‏وَزَادَ ‏ ‏زَيْدُ بْنُ أَخْزَمَ ‏ ‏فِي حَدِيثِهِ ‏ ‏وَقَرَأَ ‏ ‏قَتَادَةُ ‏ { ‏وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلًا مِنْ قَبْلِكَ وَجَعَلْنَا لَهُمْ أَزْوَاجًا وَذُرِّيَّةً ‏} ‏قَالَ ‏ ‏وَفِي ‏ ‏الْبَاب ‏ ‏عَنْ ‏ ‏سَعْدٍ ‏ ‏وَأَنَسِ بْنِ مَالِكٍ ‏ ‏وَعَائِشَةَ ‏ ‏وَابْنِ عَبَّاسٍ ‏ ‏قَالَ ‏ ‏أَبُو عِيسَى ‏ ‏حَدِيثُ ‏ ‏سَمُرَةَ ‏ ‏حَدِيثٌ حَسَنٌ غَرِيبٌ ‏ ‏وَرَوَى ‏ ‏الْأَشْعَثُ بْنُ عَبْدِ الْمَلِكِ ‏ ‏هَذَا الْحَدِيثَ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏الْحَسَنِ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏سَعْدِ بْنِ هِشَامٍ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏عَائِشَةَ ‏ ‏عَنْ النَّبِيِّ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏نَحْوَهُ ‏ ‏وَيُقَالُ كِلَا الْحَدِيثَيْنِ ‏ ‏صَحِيحٌ ‏

كتب الحديث النبوي الشريف

أحاديث أخرى من سنن الترمذي

النبي ﷺ احتجم وهو محرم

عن ابن عباس، «أن النبي صلى الله عليه وسلم احتجم وهو محرم» وفي الباب عن أنس، وعبد الله ابن بحينة، وجابر.<br>: «حديث ابن عباس حديث حسن صحيح» وقد رخص قوم...

قال رسول الله ﷺ لا تسبوا أصحابي

عن أبي سعيد الخدري، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لا تسبوا أصحابي، فوالذي نفسي بيده لو أن أحدكم أنفق مثل أحد ذهبا ما أدرك مد أحدهم ولا نصيفه...

إن المرأة لتأخذ للقوم يعني تجير على المسلمين

عن أبي هريرة، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «إن المرأة لتأخذ للقوم»، يعني: تجير على المسلمين وفي الباب عن أم هانئ وهذا حديث حسن غريب وسألت محمدا، ف...

نهى النبي ﷺ عن بيع الماء

عن إياس بن عبد المزني قال: «نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن بيع الماء» وفي الباب عن جابر، وبهيسة، عن أبيها، وأبي هريرة، وعائشة، وأنس، وعبد الله بن عمر...

أمر بسد الأبواب إلا باب علي

عن ابن عباس، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم: «أمر بسد الأبواب إلا باب علي»: " هذا حديث غريب لا نعرفه عن شعبة بهذا الإسناد إلا من هذا الوجه

إن أختي ماتت وعليها صوم شهرين متتابعين

عن ابن عباس قال: جاءت امرأة إلى النبي صلى الله عليه وسلم، فقالت: إن أختي ماتت وعليها صوم شهرين متتابعين، قال: «أرأيت لو كان على أختك دين أكنت تقضينه»،...

كنت أفتل قلائد هدي رسول الله ﷺ كلها غنما

عن عائشة قالت: «كنت أفتل قلائد هدي رسول الله صلى الله عليه وسلم كلها غنما، ثم لا يحرم»: «هذا حديث حسن صحيح» والعمل على هذا عند بعض أهل العلم من أصحاب...

عليكم بقيام الليل فإنه دأب الصالحين قبلكم

عن بلال، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «عليكم بقيام الليل فإنه دأب الصالحين قبلكم، وإن قيام الليل قربة إلى الله، ومنهاة عن الإثم، وتكفير للسيئا...

فضلت سورة الحج بأن فيها سجدتين

عن عقبة بن عامر، قال: قلت: يا رسول الله، فضلت سورة الحج بأن فيها سجدتين؟ قال: «نعم، ومن لم يسجدهما فلا يقرأهما»: «هذا حديث ليس إسناده بذاك القوي، واخت...