حديث الرسول ﷺ English الإجازة تواصل معنا
الحديث النبوي

صلى المغرب والعشاء بالمزدلفة جميعا - سنن أبي داود

سنن أبي داود | كتاب المناسك باب الصلاة بجمع (حديث رقم: 1926 )


1926- عن عبد الله بن عمر، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم «صلى المغرب والعشاء بالمزدلفة جميعا».
(1) 1927- عن الزهري، بإسناده ومعناه وقال: بإقامة إقامة جمع بينهما، قال أحمد، قال وكيع صلى كل صلاة بإقامة (2) 1928- عن الزهري، بإسناد ابن حنبل، عن حماد، ومعناه قال: بإقامة واحدة لكل صلاة ولم يناد في الأولى، ولم يسبح على إثر واحدة منهما، قال مخلد: لم يناد في واحدة منهما (3)

أخرجه أبو داوود


(١) إسناده صحيح.
ابن شهاب: هو محمد بن مسلم بن عبيد الله القرشي الزهري.
وهو عند مالك في "الموطأ" 1/ 400، ومن طريقه أخرجه مسلم بإثر (1217)، والنسائي في "المجتبي" (607).
وأخرجه البخارى (1092) من طريق يونس بن يزيد، عن ابن شهاب, به.
وأخرجه ابن ماجه (3021) من طريق عبيد الله، عن سالم، عن أبيه: أن النبي - صلى الله عليه وسلم - صلى المغرب بالمزدلفة فلما أنخنا قال: "الصلاة بإقامة".
وأخرجه البخاري (1668) من طريق نافع، ومسلم (1288) والنسائي (4017) من طريق عبيد الله بن عبد الله بن عمر، والنسائي في "الكبرى" (1591) من طريق عبد الرحمن بن يزيد، ثلاثتهم عن عبد الله بن عمر.
وهو في "مسند أحمد" (5287)، و"صحيح ابن حبان" (3859).
(٢) إسناده صحيح.
شبابة: هو ابن سوار الفزاري مولاهم.
وأخرجه البخاري (١٦٧٣)، والنسائي في "الكبرى" (٤٠١٦) من طريقين، عن ابن أبي ذئب، بهذا الإسناد.
دون قوله: لم يناد في واحدة منهما.
وهو في "مسند أحمد" (٥١٨٦).
وانظر ما سلف برقم (١٩٢٦).
(٣)حديث صحيح، عبد الله بن مالك - وهو ابن الحارث الهمداني - روى عنه أبو إسحاق السبيعي، وأبو روق الهمداني، وذكره ابن حبان في "الثقات" وهو متابع، وباقي رجاله ثقات.
سفيان: هو ابن سعيد الثوري.
وأخرجه الترمذي (٩٠٢) من طريق سفيان الثوري، بهذا الإسناد.
وقال: حديث حسن صحيح.
وهو في "مسند أحمد" (٤٦٧٦).
وانظر ما سلف بالأرقام (١٩٢٦ - ١٩٢٨)، وما سيأتي بالأرقام (١٩٣٠ - ١٩٣٣).
وحديث ابن عمر السالف قبله فيه: أنه صلى بإقامة واحدة لكل صلاة، وهو عند البخاري (١٦٧٣)، ولفظه: جمع النبي - صلى الله عليه وسلم - بين المغرب والعشاء بجمع كل واحدة منهما بإقامة.
واختار الإمام الطحاوي ما جاء عن جابر في حديثه الطويل الذي أخرجه مسلم (١٢١٨) (١٤٧)، والسالف عند أبي داود برقم (١٩٠٥)، أنه جمع بينهما بأذان واحد وإقامتين.
قال الحافظ ابن حجر في "الفتح " ٥٢٥/ ٣: وهذا قول الشافعي في القديم، ورواية عن أحمد، وبه قال ابن الماجشون وابن حزم، وقواه الطحاوي بالقياس على الجمع بين الظهر والعصر بعرفة، وقال الشافعي في الجديد، والثوري، وهو رواية عن أحمد: يجمع بينهما بإقامتين فقط.
وهو ظاهر حديث أسامة عند البخاري (١٦٧٢) حيث قال: ثم أقيمت الصلاة فصلى المغرب ثم أناخ كل إنسان بعيره في منزله، ثم أقيمت الصلاة فصلى.
قال الحافظ: وقد جاء عن ابن عمر كل واحد من هذه الصفات، أخرجه الطحاوي وغيره، وكأنه كان يراه من الأمر الذي يتغير فيه الانسان، وهو المشهور عن أحمد.

شرح حديث ( صلى المغرب والعشاء بالمزدلفة جميعا)

عون المعبود على شرح سنن أبي داود: أبي الطيب محمد شمس الحق العظيم آبادي

‏ ‏( صَلَّى الْمَغْرِب وَالْعِشَاء بِالْمُزْدَلِفَةِ جَمِيعًا ) ‏ ‏: قَالَ الْخَطَّابِيُّ : هَذَا سُنَّة النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي الْجَمْع بَيْن هَاتَيْنِ الصَّلَاتَيْنِ بِالْمُزْدَلِفَةِ فِي وَقْت الْآخِرَة مِنْهُمَا , كَمَا سَنَّ الْجَمْع بَيْن الظُّهْر وَالْعَصْر بِعَرَفَة فِي الْأُولَى مِنْهُمَا , وَمَعْنَاهُ الرُّخْصَة دُون الْعَزِيمَة إِلَّا أَنَّ الْمُسْتَحَبّ مُتَابَعَة السُّنَّة وَالتَّمَسُّك بِهَا , وَاخْتَلَفُوا فِيمَنْ فَرَّقَ بَيْن هَاتَيْنِ الصَّلَاتَيْنِ فَصَلَّى كُلّ وَاحِدَة مِنْهُمَا فِي وَقْتهمَا , صَلَّاهُمَا قَبْل أَنْ يَنْزِل الْمُزْدَلِفَة , فَقَالَ أَكْثَر الْفُقَهَاء إِنَّ ذَلِكَ يَجْزِيه مَعَ الْكَرَاهَة لِفِعْلِهِ.
وَقَالَ أَبُو حَنِيفَة وَأَصْحَابه إِنْ صَلَّاهُمَا قَبْل أَنْ يَأْتِي جَمْعًا كَانَ عَلَيْهِ الْإِعَادَة , وَحَكَى نَحْوًا مِنْ هَذَا عَنْ سُفْيَان الثَّوْرِيّ غَيْر أَنَّهُمْ قَالُوا إِنَّ مَنْ فَرَّقَ بَيْن الظُّهْر وَالْعَصْر أَجْزَأَهُ عَلَى الْكَرَاهَة وَلَمْ يَرَوْا عَلَيْهِ الْإِعَادَة.
‏ ‏قَالَ الْمُنْذِرِيُّ : وَأَخْرَجَهُ الْبُخَارِيّ وَمُسْلِم وَالنَّسَائِيُّ.
فِي رِوَايَة بِإِقَامَةِ جَمْع بَيْنهمَا.
وَفِي رِوَايَة صَلَّى كُلّ صَلَاة بِإِقَامَةٍ.
وَفِي رِوَايَة الشَّافِعِيّ وَمَنْ وَافَقَهُ أَنَّهُ يُقِيم لِكُلِّ وَاحِد مِنْهُمَا لَا يُؤَذِّن لِوَاحِدَةٍ مِنْهُمَا اِنْتَهَى.
‏ ‏( شَبَابَة ) ‏ ‏: هُوَ اِبْن سُوَار فَهُوَ وَعُثْمَان بْن عُمَر كِلَاهُمَا يَرْوِيَانِ عَنْ اِبْن أَبِي ذِئْب ‏ ‏( وَلَمْ يُنَادِ فِي الْأَوَّل ) ‏ ‏: أَيْ لَمْ يُؤَذِّن فِي الْأُولَى وَتَخْصِيص الْأُولَى لِأَنَّهُ إِذَا لَمْ يَكُنْ أَذَان فِي الْأُولَى فَفِي الثَّانِيَة بِالْأَوْلَى ‏ ‏( وَلَمْ يُسَبِّح ) ‏ ‏: أَيْ لَمْ يُصَلِّ النَّافِلَة فِي هَذَا الْمَكَان بِإِقَامَةٍ وَاحِدَة : قَالَ الْخَطَّابِيُّ : اِخْتَلَفَ الْفُقَهَاء فِي ذَلِكَ , فَقَالَ الشَّافِعِيّ : لَا يُؤَذِّن وَيُصَلِّيهِمَا بِإِقَامَتَيْنِ وَذَلِكَ أَنَّ الْأَذَان إِنَّمَا سُنَّ لِصَلَاةِ الْوَقْت وَصَلَاة الْمَغْرِب لَمْ تُصَلَّ فِي وَقْتهَا فَلَا يُؤَذَّن لَهَا كَمَا لَا يُؤَذَّن لِلْعَصْرِ بِعَرَفَة , وَكَذَلِكَ قَالَ إِسْحَاق بْن رَاهْوَيْهِ.
‏ ‏قَالَ أَبُو حَنِيفَة وَأَصْحَابه : يُؤَذَّن لِلْأُولَى وَيُقَام لَهَا ثُمَّ يُقَام لِلْأُخْرَى بِلَا أَذَان وَقَدْ رُوِيَ هَذَا فِي حَدِيث جَعْفَر بْن مُحَمَّد عَنْ أَبِيهِ عَنْ جَابِر فِي قِصَّة الْحَجّ أَنَّهُ فَعَلَهَا بِأَذَانٍ وَإِقَامَتَيْنِ.
وَقَالَ مَالِك : يُؤَذَّن لِكُلِّ صَلَاة فَيُقَام لَهَا فَيُصَلِّي بِأَذَانَيْنِ وَإِقَامَتَيْنِ.
وَقَالَ سُفْيَان الثَّوْرِيّ : يُجْمَعَانِ بِإِقَامَةٍ وَاحِدَة عَلَى حَدِيث اِبْن عُمَر مِنْ رِوَايَة أَبِي إِسْحَاق.
وَقَالَ أَحْمَد أَيّهمَا فَعَلْت أَجْزَأَك اِنْتَهَى.
وَقَالَ النَّوَوِيّ : وَقَدْ سَبَقَ فِي حَدِيث جَابِر الطَّوِيل فِي صِفَة حَجَّة النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ أَتَى الْمُزْدَلِفَة فَصَلَّى بِهَا الْمَغْرِب وَالْعِشَاء بِأَذَانٍ وَاحِد وَإِقَامَتَيْنِ وَهَذِهِ الرِّوَايَة مُتَقَدِّمَة لِأَنَّ مَعَ جَابِر رَضِيَ اللَّه عَنْهُ زِيَادَة عِلْم وَزِيَادَة الثِّقَة مَقْبُولَة وَلِأَنَّ جَابِرًا اِعْتَنَى الْحَدِيث وَنَقَلَ حَجَّة النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مُسْتَقْصَاة فَهُوَ أَوْلَى بِالِاعْتِمَادِ , وَهَذَا هُوَ الصَّحِيح مِنْ مَذْهَب الشَّافِعِيّ أَنَّهُ يُسْتَحَبّ الْأَذَان لِلْأُولَى مِنْهُمَا وَيُقِيم لِكُلِّ وَاحِدَة إِقَامَة فَيُصَلِّيهِمَا بِأَذَانٍ وَإِقَامَتَيْنِ , وَيُتَأَوَّل حَدِيث إِقَامَة وَاحِدَة أَنَّ كُلّ صَلَاة لَهَا إِقَامَة وَلَا بُدّ مِنْ هَذَا لِيُجْمَع بَيْن الرِّوَايَات.
‏ ‏قَالَ الْمُنْذِرِيُّ : وَأَخْرَجَهُ التِّرْمِذِيّ وَقَالَ حَسَن صَحِيح.


حديث صلى المغرب والعشاء بالمزدلفة جميعا

الحديث بالسند الكامل مع التشكيل

‏ ‏حَدَّثَنَا ‏ ‏عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مَسْلَمَةَ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏مَالِكٍ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏ابْنِ شِهَابٍ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏سَالِمِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ ‏ ‏أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏صَلَّى الْمَغْرِبَ وَالْعِشَاءَ ‏ ‏بِالْمُزْدَلِفَةِ ‏ ‏جَمِيعًا ‏ ‏حَدَّثَنَا ‏ ‏أَحْمَدُ بْنُ حَنْبَلٍ ‏ ‏حَدَّثَنَا ‏ ‏حَمَّادُ بْنُ خَالِدٍ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏ابْنِ أَبِي ذِئْبٍ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏الزُّهْرِيِّ ‏ ‏بِإِسْنَادِهِ ‏ ‏وَمَعْنَاهُ وَقَالَ بِإِقَامَةٍ إِقَامَةِ جَمْعٍ بَيْنَهُمَا ‏ ‏قَالَ ‏ ‏أَحْمَدُ ‏ ‏قَالَ ‏ ‏وَكِيعٌ ‏ ‏صَلَّى كُلَّ صَلَاةٍ بِإِقَامَةٍ ‏ ‏حَدَّثَنَا ‏ ‏عُثْمَانُ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ ‏ ‏حَدَّثَنَا ‏ ‏شَبَابَةُ ‏ ‏ح ‏ ‏و حَدَّثَنَا ‏ ‏مَخْلَدُ بْنُ خَالِدٍ ‏ ‏الْمَعْنَى ‏ ‏أَخْبَرَنَا ‏ ‏عُثْمَانُ بْنُ عُمَرَ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏ابْنِ أَبِي ذِئْبٍ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏الزُّهْرِيِّ ‏ ‏بِإِسْنَادِ ‏ ‏ابْنِ حَنْبَلٍ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏حَمَّادٍ ‏ ‏وَمَعْنَاهُ قَالَ بِإِقَامَةٍ وَاحِدَةٍ لِكُلِّ صَلَاةٍ وَلَمْ يُنَادِ فِي الْأُولَى وَلَمْ ‏ ‏يُسَبِّحْ ‏ ‏عَلَى إِثْرِ وَاحِدَةٍ مِنْهُمَا ‏ ‏قَالَ ‏ ‏مَخْلَدٌ ‏ ‏لَمْ يُنَادِ فِي وَاحِدَةٍ مِنْهُمَا ‏

كتب الحديث النبوي الشريف

أحاديث أخرى من سنن أبي داود

إن الشملة التي أخذها يوم خيبر من المغانم لم تصبها...

عن أبي هريرة، أنه قال: خرجنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم عام خيبر فلم نغنم ذهبا ولا ورقا إلا الثياب والمتاع والأموال قال: فوجه رسول الله صلى الله...

إن الله قد أبدلكم بهما خيرا منهما: يوم الأضحى ويوم...

عن أنس، قال: قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة ولهم يومان يلعبون فيهما، فقال: ما هذان اليومان؟ قالوا: كنا نلعب فيهما في الجاهلية، فقال رسول الل...

لا تقولوا للمنافق سيد فإنه إن يك سيدا فقد أسخطتم ر...

عن عبد الله بن بريدة، عن أبيه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لا تقولوا للمنافق سيد، فإنه إن يك سيدا فقد أسخطتم ربكم عز وجل»

خرج من الكعبة هو وأصحابه وقد استلموا البيت من الب...

عن عبد الرحمن بن صفوان، قال: لما فتح رسول الله صلى الله عليه وسلم مكة قلت: لألبسن ثيابي وكانت داري على الطريق، فلأنظرن كيف يصنع رسول الله صلى الله علي...

إذا سمعتم نباح الكلاب ونهيق الحمر بالليل فتعوذوا...

عن جابر بن عبد الله، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إذا سمعتم نباح الكلاب، ونهيق الحمر بالليل، فتعوذوا بالله فإنهن يرين ما لا ترون»

كان يكون لإحدانا الدرع فيه تحيض قد تصيبها الجنابة...

عن عائشة قالت: «قد كان يكون لإحدانا الدرع فيه تحيض قد تصيبها الجنابة، ثم ترى فيه قطرة من دم فتقصعه بريقها»

إن لهم عليك من الحق أن تعدل بينهم كما أن لك عليهم...

عن النعمان بن بشير، قال أنحلني: أبي نحلا، قال إسماعيل بن سالم: من بين القوم نحلة غلاما له، قال: فقالت له: أمي عمرة بنت رواحة ائت رسول الله صلى الله عل...

لقد كذبوا مات جاهدا مجاهدا فله أجره مرتين

عن سلمة بن الأكوع قال: لما كان يوم خيبر قاتل أخي قتالا شديدا، فارتد عليه سيفه فقتله، فقال أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم في ذلك: وشكوا فيه رجل مات...

الشهادة سبع سوى القتل في سبيل الله

عن عتيك بن الحارث بن عتيك، وهو جد عبد الله بن عبد الله أبو أمه، أنه أخبره أن عمه جابر بن عتيك، أخبره أن رسول الله صلى الله عليه وسلم جاء يعود عبد الله...