حديث الرسول ﷺ الإجازة تواصل معنا
الحديث النبوي

حادثة شق صدر النبي صلى الله عليه و سلم و هو طفلاً في ديار بني سعد - سنن الدارمي

سنن الدارمي | باب كيف كان أول شأن النبي صلى الله عليه وسلم (حديث رقم: 13 )


13- عن عتبة بن عبد السلمي، أنه حدثهم وكان من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال له رجل: كيف كان أول شأنك يا رسول الله؟ قال " كانت حاضنتي من بني سعد بن بكر فانطلقت أنا وابن لها في بهم لنا ولم نأخذ معنا زادا، فقلت يا أخي اذهب فأتنا بزاد من عند أمنا فانطلق أخي، ومكثت عند البهم فأقبل طائران أبيضان كأنهما نسران فقال أحدهما لصاحبه: أهو هو؟ قال الآخر: نعم فأقبلا يبتدراني فأخذاني فبطحاني للقفا فشقا بطني ثم استخرجا قلبي فشقاه، فأخرجا منه علقتين سوداوين، فقال أحدهما لصاحبه: ائتني بماء ثلج، فغسل به جوفي، ثم قال: ائتني بماء برد، فغسل به قلبي، ثم قال: ائتني بالسكينة فذره في قلبي، ثم قال أحدهما لصاحبه: حصه، فحاصه وختم عليه بخاتم النبوة، ثم قال أحدهما لصاحبه: اجعله في كفة واجعل ألفا من أمته في كفة " قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " فإذا أنا أنظر إلى الألف فوقي أشفق أن يخر علي بعضهم فقال: لو أن أمته وزنت به لمال بهم، ثم انطلقا وتركاني " قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " وفرقت فرقا شديدا ثم انطلقت إلى أمي فأخبرتها بالذي لقيت، فأشفقت أن يكون قد التبس بي فقالت: أعيذك بالله فرحلت بعيرا لها، فجعلتني على الرحل وركبت خلفي حتى بلغنا إلى أمي فقالت: أديت أمانتي وذمتي وحدثتها بالذي لقيت، فلم يرعها ذلك، وقالت: إني رأيت حين خرج مني شيئا - يعني نورا - أضاءت منه قصور الشام "



إسناده ضعيف بقية بن الوليد يدلس تدليس التسوية وقد عنعن في هذا الاسناد

الحديث بالسند الكامل مع التشكيل

‏ ‏أَخْبَرَنَا ‏ ‏نُعَيْمُ بْنُ حَمَّادٍ ‏ ‏حَدَّثَنَا ‏ ‏بَقِيَّةُ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏بَحِيرٍ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏خَالِدِ بْنِ مَعْدَانَ ‏ ‏حَدَّثَنَا ‏ ‏عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ عَمْرٍو السُّلَمِيُّ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏عُتْبَةَ بْنِ عَبْدٍ السُّلَمِيِّ ‏ ‏أَنَّهُ حَدَّثَهُمْ ‏ ‏وَكَانَ مِنْ أَصْحَابِ رَسُولِ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏قَالَ لَهُ رَجُلٌ كَيْفَ كَانَ أَوَّلُ شَأْنِكَ يَا رَسُولَ اللَّهِ قَالَ ‏ ‏كَانَتْ حَاضِنَتِي مِنْ ‏ ‏بَنِي سَعْدِ بْنِ بَكْرٍ ‏ ‏فَانْطَلَقْتُ أَنَا وَابْنٌ لَهَا فِي ‏ ‏بَهْمٍ ‏ ‏لَنَا وَلَمْ نَأْخُذْ مَعَنَا زَادًا فَقُلْتُ يَا أَخِي اذْهَبْ فَأْتِنَا بِزَادٍ مِنْ عِنْدِ أُمِّنَا فَانْطَلَقَ أَخِي وَمَكَثْتُ عِنْدَ ‏ ‏الْبَهْمِ ‏ ‏فَأَقْبَلَ طَائِرَانِ أَبْيَضَانِ كَأَنَّهُمَا نَسْرَانِ فَقَالَ أَحَدُهُمَا لِصَاحِبِهِ أَهُوَ هُوَ قَالَ الْآخَرُ نَعَمْ فَأَقْبَلَا ‏ ‏يَبْتَدِرَانِي ‏ ‏فَأَخَذَانِي فَبَطَحَانِي لِلْقَفَا فَشَقَّا بَطْنِي ثُمَّ اسْتَخْرَجَا قَلْبِي فَشَقَّاهُ فَأَخْرَجَا مِنْهُ ‏ ‏عَلَقَتَيْنِ ‏ ‏سَوْدَاوَيْنِ فَقَالَ أَحَدُهُمَا لِصَاحِبِهِ ائْتِنِي بِمَاءِ ثَلْجٍ فَغَسَلَ بِهِ جَوْفِي ثُمَّ قَالَ ائْتِنِي بِمَاءِ بَرَدٍ فَغَسَلَ بِهِ قَلْبِي ثُمَّ قَالَ ائْتِنِي بِالسَّكِينَةِ ‏ ‏فَذَرَّهُ ‏ ‏فِي قَلْبِي ثُمَّ قَالَ أَحَدُهُمَا لِصَاحِبِهِ ‏ ‏حُصْهُ ‏ ‏فَحَاصَهُ ‏ ‏وَخَتَمَ عَلَيْهِ بِخَاتَمِ النُّبُوَّةِ ثُمَّ قَالَ أَحَدُهُمَا لِصَاحِبِهِ اجْعَلْهُ فِي كِفَّةٍ وَاجْعَلْ أَلْفًا مِنْ أُمَّتِهِ فِي كِفَّةٍ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: ‏ ‏فَإِذَا أَنَا أَنْظُرُ إِلَى الْأَلْفِ فَوْقِي أُشْفِقُ أَنْ يَخِرَّ عَلَيَّ بَعْضُهُمْ فَقَالَ لَوْ أَنَّ أُمَّتَهُ وُزِنَتْ بِهِ لَمَالَ بِهِمْ ثُمَّ انْطَلَقَا وَتَرَكَانِي قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: ‏ ‏وَفَرِقْتُ ‏ ‏فَرَقًا ‏ ‏شَدِيدًا ثُمَّ انْطَلَقْتُ إِلَى أُمِّي فَأَخْبَرْتُهَا بِالَّذِي لَقِيتُ فَأَشْفَقَتْ أَنْ يَكُونَ قَدْ ‏ ‏الْتَبَسَ بِي ‏ ‏فَقَالَتْ أُعِيذُكَ بِاللَّهِ ‏ ‏فَرَحَلَتْ ‏ ‏بَعِيرًا لَهَا فَجَعَلَتْنِي عَلَى ‏ ‏الرَّحْلِ ‏ ‏وَرَكِبَتْ خَلْفِي حَتَّى بُلْغَتِنَا إِلَى أُمِّي فَقَالَتْ أَدَّيْتُ أَمَانَتِي وَذِمَّتِي وَحَدَّثَتْهَا بِالَّذِي لَقِيتُ فَلَمْ يَرُعْهَا ذَلِكَ وَقَالَتْ إِنِّي رَأَيْتُ حِينَ خَرَجَ مِنِّي ‏ ‏يَعْنِي نُورًا أَضَاءَتْ مِنْهُ قُصُورُ ‏ ‏الشَّامِ ‏

كتب الحديث النبوي الشريف

أحاديث أخرى من سنن الدارمي

يتوضأ بالمد، ويغتسل بالصاع

عن سفينة رضي الله عنه، قال: كان النبي صلى الله عليه وسلم «يتوضأ بالمد، ويغتسل بالصاع»

العذر في التخلف عن الجهاد

أنبأنا أبو إسحاق، قال: سمعت البراء، يقول: " لما نزلت هذه الآية {لا يستوي القاعدون من المؤمنين} [النساء: ٩٥]، دعا رسول الله صلى الله عليه وسلم، زيدا ف...

ميراث ابن الملاعنة ترثه أمه

حدثنا حجاج، أن النخعي، والشعبي، قالا: «ترثه أمه»

إني لأسمع الحديث لحنا فألحن اتباعا لما سمعت

عن أبي معمر قال: «إني لأسمع الحديث لحنا فألحن اتباعا لما سمعت»

إذا تطهرت المرأة من المحيض، ثم رأت بعد الطهر ما ير...

عن علي رضي الله عنه، قال: «إذا تطهرت المرأة من المحيض، ثم رأت بعد الطهر ما يريبها، فإنما هي ركضة من الشيطان في الرحم.<br> فإذا رأت مثل الرعاف، أو قطرة...

عن امرأة تكره الجماع

عن عبد الحميد بن زيد بن الخطاب، قال: كان لعمر بن الخطاب رضي الله عنه، امرأة تكره الجماع، وكان إذا أراد أن يأتيها اعتلت عليه بالحيض، فوقع عليها، فإذا...

إن رجلا أوصى إلي وجعل ناقة في سبيل الله

عن نافع: أن رجلا جاء إلى ابن عمر فقال: إن رجلا أوصى إلي وجعل ناقة في سبيل الله، وليس هذا زمانا يخرج إلى الغزو، فأحمل عليها في الحج؟ فقال ابن عمر: «الح...

القتل في سبيل الله شهادة، والطاعون شهادة، والبطن ش...

عن عبادة بن الصامت، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «القتل في سبيل الله شهادة، والطاعون شهادة، والبطن شهادة، والمرأة يقتلها ولدها جمعا شهادة»

أن النبي ﷺ أعتق صفية، وجعل عتقها صداقها

عن أنس، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم «أعتق صفية، وجعل عتقها صداقها»