حديث الرسول ﷺ English الإجازة تواصل معنا
الحديث النبوي

كل مولود يولد على الفطرة - سنن أبي داود

سنن أبي داود | كتاب السنة باب في ذراري المشركين (حديث رقم: 4714 )


4714- عن أبي هريرة، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «كل مولود يولد على الفطرة، فأبواه يهودانه وينصرانه، كما تناتج الإبل من بهيمة جمعاء، هل تحس من جدعاء؟» قالوا: يا رسول الله، أفرأيت من يموت وهو صغير؟ قال: «الله أعلم بما كانوا عاملين»

أخرجه أبو داوود


إسناده صحيح.
القعنبي: هو عبد الله بن مسلمة، وأبو الزناد: هو عبد الله بن ذكوان، والأعرج: هو: عبد الرحمن بن هرمز.
وهو في "الموطأ" ١/ ٢٤١.
وأخرجه البخاري (١٣٥٩) و (١٣٨٥) و (٤٧٧٥) و (٦٥٩٩) و (٦٦٠٠)، ومسلم (٢٦٥٨) (٢٢ - ٢٥)، والترمذي (٢٢٧٤) و (٢٢٧٥) من طرق عن أبي هريرة.
والألفاظ بنحوه وبعضهم يزيد فيه على بعض.
وهو في "مسند أحمد" (٧١٨١) و (٧٤٤٥)، و"صحيح ابن حبان" (١٢٨) و (١٣٣).
وانظر في "المسند" حديث أبي هريرة رقم (٧٣٢٥).
وقوله: "كل مولود يولد على الفطرة"، قال الحافظ ابن حجر في "الفتح، ٣/ ٢٤٨: قد اختلف السلف في المراد بالفطرة في هذا الحديث على أقوال كثيرة .
وأشهر الأقوال أن المراد بالفطرة الإسلام، قال ابن عبد البر في "التمهيد" ١٨/ ٧٢ - ٧٣: وهو المعروف عند عامة السلف، وأجمع أهل العلم بالتأويل على أن المراد بقوله تعالى:{فطرت الله التي فطر الناس عليها} [الروم: ٣٠] الإسلام، واحتجوا بقول أبي هريرة في هذا الحديث: اقرؤوا إن شئتم {فطرت الله التي فطر الناس عليها} وذكروا عن عكرمة ومجاهد والحسن وإبراهيم والضحاك وقتادة في قول الله عز وجل: {فطرت الله التي فطر الناس عليها} قالوا: فطرة الله دين الإسلام وبحديث عياض بن حمار عند مسلم (٢٨٦٥) عن النبي-صلى الله عليه وسلم-فيما يرويه عن ربه: "وإني خلقت عبادي حسنفاء كلهم وإنهم أتتهم الشياطين فاجتالتهم عن دينهم" الحديث، وقد رواه غيره فزاد فيه" حسنفاء مسلمين" وهذا صريح في أنه خلقهم على الحنيفية، وأن الشياطين اجتالتهم بعد ذلك، ورجحه بعض المتأخرين بقوله تعالى: {فطرت الله} لأنها إضافة مدح، وقد أمر نبيه بلزومها، فعلم أنها الإسلام.
وقد سئل شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله عن هذا الحديث كما في "الفتاوى" ٤/ ٢٤٥ فأجاب: الحمد لله أما قوله: "كل مولود يولد على الفطرة فأبواه يهودانه أو ينصرانه أو يمجسانه" فالصواب أنها فطرة الله التي فطر الناس عليها، وهي فطرة الإسلام، وهي الفطرة التي فطرهم عليها يوم قال: {ألست بربكم قالوا بلى} [الأعراف: ١٧٢] وهي السلامة من الاعتقادات الباطلة، والقبول للعقائد الصحيحة فإن حقيقة الإسلام أن يستسلم لله، لا لغيره، وهو معنى لا إله إلا الله، وقد ضرب رسول الله -صلى الله عليه وسلم- مثل ذلك.
فقال: كما تنتج البهيمة بهيمة جمعاء (أى: سالمة من العيوب في جميع أعضائها) بين أن سلامة القلب من النقص كسلامة البدن، وأن العيب حادث طارئ، ثم ذكر حديث عياض عند مسلم (٢٨٦٥) .
وانظر تتمة كلامه فإنه غاية في النفاسة والتحقيق.
وقوله: " تناتج": تلد، وعند غير أبي داود ومالك في "الموطأ".
" كما تنتج البهيمة بهيمة، قال النووي في "شرح مسلم" ١٦/ ٢٠٩: هو بضم التاء الأولى وفتح الثانية، ورفع البهيمة، ونصب بهيمة، ومعناه: كما تلد البهيمة بهيمة جمعاء - بالمد-، أي: مجتمعة الأعضاء، سليمة من نقص، لا توجد فيها جدعاء - بالمد-: وهي مقطوعة الأذن أو غيرها من الأعضاء، ومعناه: أن البهيمة تلد البهيمة كاملة الأعضاء لا نقص فيها، وإنما يحدث فيها الجذع والنقص بعد ولادتها.

شرح حديث (كل مولود يولد على الفطرة)

عون المعبود على شرح سنن أبي داود: أبي الطيب محمد شمس الحق العظيم آبادي

‏ ‏( كُلّ مَوْلُود ) ‏ ‏: أَيْ مِنْ بَنِي آدَم ‏ ‏( يُولَد عَلَى الْفِطْرَة ) ‏ ‏: اِخْتَلَفَ السَّلَف فِي الْمُرَاد بِالْفِطْرَةِ عَلَى أَقْوَال كَثِيرَة , وَأَشْهَر الْأَقْوَال أَنَّ الْمُرَاد بِالْفِطْرَةِ الْإِسْلَام.
قَالَ اِبْن عَبْد الْبَرّ : وَهُوَ الْمَعْرُوف عِنْد عَامَّة السَّلَف ‏ ‏( يُهَوِّدَانِهِ ) ‏ ‏: أَيْ يُعَلِّمَانِهِ الْيَهُودِيَّة وَيَجْعَلَانِهِ يَهُودِيًّا ‏ ‏( وَيُنَصِّرَانِهِ ) ‏ ‏: أَيْ يُعَلِّمَانِهِ النَّصْرَانِيَّة وَيَجْعَلَانِهِ نَصْرَانِيًّا ‏ ‏( كَمَا تَنَاتَجُ الْإِبِل ) ‏ ‏: أَيْ تَلِد ‏ ‏( جَمْعَاء ) ‏ ‏: أَيْ سَلِيمَة الْأَعْضَاء كَامِلَتهَا ‏ ‏( هَلْ تُحِسّ ) ‏ ‏: بِضَمِّ التَّاء وَكَسْر الْحَاء وَقِيلَ بِفَتْحِ التَّاء وَضَمّ الْحَاء أَيْ هَلْ تُدْرِك.
قَالَ الطِّيبِيُّ : هُوَ فِي مَوْضِع الْحَال أَيْ سَلِيمَة مَقُولًا فِي حَقّهَا ذَلِكَ ‏ ‏( مِنْ جَدْعَاء ) ‏ ‏أَيْ مَقْطُوعَة الْأُذُن.
وَالْمَعْنَى أَنَّ الْبَهِيم أَوْ مَا تُولَد تَكُون سَلِيمَة مِنْ الْجَدْع وَغَيْر ذَلِكَ مِنْ الْعُيُوب حَتَّى يُحْدِث فِيهَا أَرْبَابهَا النَّقَائِص , كَذَلِكَ الطِّفْل يُولَد عَلَى الْفِطْرَة وَلَوْ تُرِكَ عَلَيْهَا لَسَلِمَ مِنْ الْآفَات إِلَّا أَنَّ وَالِدَيْهِ يُزَيِّنَانِ لَهُ الْكُفْر وَيَحْمِلَانِهِ عَلَيْهِ قَالَ الْمُنْذِرِيُّ : وَأَخْرَجَهُ الْبُخَارِيّ وَمُسْلِم بِمَعْنَاهُ مِنْ حَدِيث أَبِي سَلَمَة بْن عَبْد الرَّحْمَن عَنْ أَبِي هُرَيْرَة.


حديث كل مولود يولد على الفطرة فأبواه يهودانه وينصرانه كما تناتج الإبل من بهيمة جمعاء هل

الحديث بالسند الكامل مع التشكيل

‏ ‏حَدَّثَنَا ‏ ‏الْقَعْنَبِيُّ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏مَالِكٍ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏أَبِي الزِّنَادِ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏الْأَعْرَجِ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏أَبِي هُرَيْرَةَ ‏ ‏قَالَ ‏ ‏قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: ‏ ‏كُلُّ مَوْلُودٍ يُولَدُ عَلَى الْفِطْرَةِ فَأَبَوَاهُ يُهَوِّدَانِهِ وَيُنَصِّرَانِهِ كَمَا ‏ ‏تَنَاتَجُ ‏ ‏الْإِبِلُ مِنْ بَهِيمَةٍ ‏ ‏جَمْعَاءَ ‏ ‏هَلْ تُحِسُّ مِنْ ‏ ‏جَدْعَاءَ ‏ ‏قَالُوا يَا رَسُولَ اللَّهِ أَفَرَأَيْتَ مَنْ يَمُوتُ وَهُوَ صَغِيرٌ قَالَ اللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا كَانُوا عَامِلِينَ ‏

كتب الحديث النبوي الشريف

أحاديث أخرى من سنن أبي داود

كان يقنت في النصف الآخر من رمضان

عن محمد، عن بعض أصحابه، أن أبي بن كعب، «أمهم - يعني - في رمضان، وكان يقنت في النصف الآخر من رمضان»

توضأ فمسح على الخفين

عن أبي زرعة بن عمرو بن جرير، أن جريرا، بال، ثم «توضأ فمسح على الخفين» وقال: ما يمنعني أن أمسح وقد «رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يمسح»، قالوا: إنم...

قطع في مجن ثمنه ثلاثة دراهم

عن ابن عمر، «أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قطع في مجن ثمنه ثلاثة دراهم»

إن بين يدي الساعة فتنا كقطع الليل المظلم

عن أبي موسى الأشعري، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إن بين يدي الساعة فتنا كقطع الليل المظلم، يصبح الرجل فيها مؤمنا، ويمسي كافرا، ويمسي مؤمنا...

ما من يوم يأتي إلا صلى بعد العصر ركعتين

عن الأسود، ومسروق، قالا: نشهد على عائشة رضي الله عنها أنها قالت: «ما من يوم يأتي على النبي صلى الله عليه وسلم، إلا صلى بعد العصر ركعتين»

الإسبال في الإزار والقميص والعمامة

عن سالم بن عبد الله، عن أبيه، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «الإسبال في الإزار، والقميص، والعمامة، من جر منها شيئا خيلاء، لم ينظر الله إليه يوم الق...

إذا أقيمت الصلاة فلا تأتوها تسعون، وأتوها تمشون

أن أبا هريرة، قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «إذا أقيمت الصلاة فلا تأتوها تسعون، وأتوها تمشون، وعليكم السكينة فما أدركتم فصلوا، وما فات...

خرجنا نغزل الشعر ونعين به في سبيل الله ومعنا دواء...

عن حشرج بن زياد، عن جدته أم أبيه أنها خرجت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في غزوة خيبر سادس ست نسوة، فبلغ رسول الله صلى الله عليه وسلم، فبعث إلينا فج...

لا يمنعن أحدكم أذان بلال من سحوره فإنه يؤذن ليرجع...

عن عبد الله بن مسعود قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " لا يمنعن أحدكم أذان بلال من سحوره، فإنه يؤذن - أو قال: ينادي - ليرجع قائمكم، وينتبه نائم...