حديث الرسول ﷺ الإجازة تواصل معنا
الحديث النبوي

إذا حدثتكم عن رسول الله ﷺ فظنوا به الذي هو أهناه وأهداه وأتقاه - سنن ابن ماجه

سنن ابن ماجه | افتتاح الكتاب في الإيمان وفضائل الصحابة والعلم باب تعظيم حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم والتغليظ على من عارضه (حديث رقم: 19 )


19- عن عبد الله بن مسعود، قال: «إذا حدثتكم عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فظنوا برسول الله صلى الله عليه وسلم، الذي هو أهناه، وأهداه، وأتقاه»



إسناده ضعيف لانقطاعه بين عون -وهو ابن عبد الله بن عتبة بن مسعود- وبين عم أبيه عبد الله بن مسعود.
وأخرجه الدارمي (٥٩١) من طريق عبد العزيز بن محمد، وأبو يعلى (٥٢٥٩) من طريق يحيى بن سعيد، كلاهما عن ابن عجلان، بهذا الإسناد.
وسيأتي هذا القول مرويا عن علي بن أبي طالب في الحديث الذي بعده، وهو أصح.
قوله: "الذي هو أهياه" كذا في (س) و (م) بالياء، وفي (ذ): "أهناه" بالنون، وهو الذي شرح عليه السندي فقال: أي الذي هو أوفق به من غيره، وأهدى وأليق بكمال هداه.
"وأتقاه" أي: وأنسب بكمال تقواه، وهو أن قوله صواب ونصح، واجب العمل به.

شرح حديث (إذا حدثتكم عن رسول الله ﷺ فظنوا به الذي هو أهناه وأهداه وأتقاه)

حاشية السندي على سنن ابن ماجه: أبو الحسن، محمد بن عبد الهادي نور الدين السندي (المتوفى: 1138هـ)

‏ ‏قَوْله الَّذِي هُوَ أَهْنَاهُ ‏ ‏أَيْ الَّذِي هُوَ أَوْفَق بِهِ مِنْ غَيْره وَأَهْدَى وَأَلْيَق بِكَمَالِ هُدَاهُ ‏ ‏وَأَتْقَاهُ ‏ ‏أَيْ وَأَنْسَب بِكَمَالِ تَقْوَاهُ وَهُوَ أَنَّ قَوْله صَوَاب وَنُصْح وَاجِب الْعَمَل بِهِ لِكَوْنِهِ جَاءَ بِهِ مِنْ عِنْد اللَّه تَعَالَى وَبَلَّغَهُ النَّاس بِلَا زِيَادَة وَنُقْصَان وَأَهْنَأ فِي الْأَصْل بِالْهَمْزَةِ اِسْم تَفْضِيل مِنْ هَنَأ الطَّعَام بِالْهَمْزَةِ إِذَا سَاغَ أَوْ جَاءَ بِلَا تَعَب وَلَمْ يَعْقُبهُ بَلَاء لَكِنْ قُلِبَتْ هَمْزَته أَلِفًا لِلِازْدِوَاجِ وَالْمُشَاكَلَة وَأَتْقَى اِسْم تَفْضِيل مِنْ الِاتِّقَاء عَلَى الشُّذُوذ لِأَنَّ الْقِيَاس بِنَاء اِسْم التَّفْضِيل مِنْ الثُّلَاثِيّ الْمُجَرَّد وَهُوَ مَبْنِيّ عَلَى تَوَهُّم أَنَّ التَّاء حَرْف أَصْلِيّ وَمِثْله يُمْكِن مِنْ الْمَكَارِه مَعَ كَثْرَته الْمِيم زَائِدَة وَهَذَا الْمَتْن مِمَّا اِنْفَرَدَ بِهِ الْمُصَنِّف.


الحديث بالسند الكامل مع التشكيل

‏ ‏حَدَّثَنَا ‏ ‏أَبُو بَكْرِ بْنُ الْخَلَّادِ الْبَاهِلِيُّ ‏ ‏حَدَّثَنَا ‏ ‏يَحْيَى بْنُ سَعِيدٍ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏ابْنِ عَجْلَانَ ‏ ‏أَنْبَأَنَا ‏ ‏عَوْنُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَسْعُودٍ ‏ ‏قَالَ ‏ ‏إِذَا حَدَّثْتُكُمْ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏فَظُنُّوا بِرَسُولِ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏الَّذِي هُوَ ‏ ‏أَهْنَاهُ وَأَهْدَاهُ وَأَتْقَاهُ ‏

كتب الحديث النبوي الشريف

أحاديث أخرى من سنن ابن ماجه

التيس المستعار هو المحلل لعن الله المحلل والمحلل ل...

قال عقبة بن عامر: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ألا أخبركم بالتيس المستعار» ، قالوا: بلى، يا رسول الله، قال: «هو المحلل، لعن الله المحلل، والمحلل...

اللهم أعز الإسلام بعمر بن الخطاب خاصة

عن عائشة، قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «اللهم أعز الإسلام بعمر بن الخطاب خاصة»

كان يقرأ في الفجر فلا أقسم بالخنس الجوار الكنس

عن عمرو بن حريث قال: " صليت مع النبي صلى الله عليه وسلم، وهو يقرأ في الفجر، كأني أسمع قراءته: {فلا أقسم بالخنس الجوار الكنس} [التكوير: ١٦] "

اسق ثم احبس الماء حتى يرجع إلى الجدر

عن عبد الله بن الزبير: أن رجلا من الأنصار خاصم الزبير عند رسول الله صلى الله عليه وسلم، في شراج الحرة التي يسقون بها النخل، فقال الأنصاري: سرح الماء ي...

إن لكل دين خلقا وخلق الإسلام الحياء

عن أنس، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إن لكل دين خلقا، وخلق الإسلام الحياء»

صنع له ثلاث درجات فهي التي أعلى المنبر لكي يراه ال...

عن الطفيل بن أبي بن كعب، عن أبيه، قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي إلى جذع إذ كان المسجد عريشا، وكان يخطب إلى ذلك الجذع، فقال رجل من أصحابه:...

كان يؤمنا فيأخذ شماله بيمينه

عن قبيصة بن هلب، عن أبيه، قال: كان النبي صلى الله عليه وسلم «يؤمنا فيأخذ شماله بيمينه»

رآه النبي ﷺ وله شعر طويل فقال ذباب ذباب

عن وائل بن حجر قال: رآني النبي صلى الله عليه وسلم ولي شعر طويل فقال: «ذباب، ذباب» فانطلقت فأخذته، فرآني النبي صلى الله عليه وسلم فقال: «إني لم أعنك، و...

أحب الأسماء إلى الله عز وجل عبد الله وعبد الرحمن

عن ابن عمر، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " أحب الأسماء إلى الله عز وجل: عبد الله، وعبد الرحمن "