حديث الرسول ﷺ الإجازة تواصل معنا
الحديث النبوي

لهذا خلقتم تضربون القرآن بعضه ببعض بهذا هلكت الأمم قبلكم - سنن ابن ماجه

سنن ابن ماجه | افتتاح الكتاب في الإيمان وفضائل الصحابة والعلم باب في القدر (حديث رقم: 85 )


85- عن عمرو بن شعيب، عن أبيه، عن جده، قال: خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم على أصحابه، وهم يختصمون في القدر، فكأنما يفقأ في وجهه، حب الرمان من الغضب، فقال: «بهذا أمرتم، أو لهذا خلقتم، تضربون القرآن بعضه ببعض، بهذا هلكت الأمم قبلكم» قال: فقال: عبد الله بن عمرو، ما غبطت نفسي بمجلس تخلفت فيه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، ما غبطت نفسي بذلك المجلس وتخلفي عنه



إسناده حسن.
وأخرجه الطبراني في "الأوسط" (١٣٠٨) من طريق عمرو ابن شعيب، بهذا الإسناد.
وذكر فيه: يتنازعون في القدر، كما عند المصنف.
وهو هكذا في "مسند أحمد" (٦٦٦٨).
وأخرجه عبد الرزاق (٢٠٣٦٧)، والبخاري في "خلق أفعال العباد" ص ٤٣، والطبراني في "الأوسط" (٥١٥)، والبيهقي في "شعب الإيمان" (٢٢٥٨)، والبغوي (١٢١) من طريق عمرو بن شعيب أيضا، لكن دون ذكر القدر، وقال بعضهم: يتمارون في القرآن، بدل القدر.
وأخرج بنحوه مسلم (٢٦٦٦)، والنسائي في "الكبرى" (٨٠٩٥)، والطبراني في "الأوسط" (٢٤٧٢)، واليهقي في "الشعب" (٢٢٥٩) من طريق عبد الله بن رباح الأنصاري، عن عبد الله بن عمرو.
وعندهم أن الاختلاف وقع في آية.
وفيه أن عبد الله بن عمرو كان شاهدا حاضرا حين وقع هذا الاختلاف، فلعلهما حادثتان مختلفتان في معنى متفق.
وفي "المسند" (٦٨٤٦) من طريق عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده: أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم -خرج على أصحابه وهم يتنازعون في القدر، هذا ينزع آية، وهذا ينزع آية، فذكر الحدث.
قوله: "بهذا أمرتم، أولهذا خلقتم"، قال السندي في "حاشيته على مسند أحمد": لعل المراد بالبعث: الخلق والإحداث من العدم إلى الوجود، وقد علم أن بحثهم كان في القدر، فالمراد: هذا البحث عن القدر والاختصام فيه هل هو المقصود من خلقكم؟ أو: هو الذي وقع التكليف به حتى اجترأتم عليه؟ يريد: أنه ليس بشيء من الأمرين، فأي حاجة إليه؟

شرح حديث ( لهذا خلقتم تضربون القرآن بعضه ببعض بهذا هلكت الأمم قبلكم)

حاشية السندي على سنن ابن ماجه: أبو الحسن، محمد بن عبد الهادي نور الدين السندي (المتوفى: 1138هـ)

‏ ‏قَوْله ( وَهُمْ يَخْتَصِمُونَ فِي الْقَدَر ) ‏ ‏بِالْإِثْبَاتِ وَالنَّفْي وَكَأَنَّ كُلًّا مِنْهُمْ كَانَ يَسْتَدِلّ بِمَا يُنَاسِب مَطْلُوبه مِنْ الْآيَات وَلِذَلِكَ أَنْكَرَ عَلَيْهِمْ بِقَوْلِهِ تَضْرِبُونَ الْقُرْآن بَعْضه بِبَعْضٍ ‏ ‏قَوْله ( فَكَأَنَّمَا إِلَخْ ) ‏ ‏أَيْ فَغَضِبَ فَاحْمَرَّ وَجْهه مِنْ أَجْل الْغَضَب اِحْمِرَارًا يُشْبِه فَقْء حَبّ الرُّمَّان فِي وَجْهه أَيْ يُشْبِه الِاحْمِرَار الْحَاصِل بِهِ أَوْ فَصَارَ كَأَنَّمَا يَفْقَأ إِلَخْ ‏ ‏وَيُفْقَأ ‏ ‏عَلَى بِنَاء الْمَفْعُول مِنْ فَقَأَ بِهَمْزَةٍ فِي آخِره أَيْ شُقَّ ‏ ‏قَوْله ( أَوْ لِهَذَا خُلِقْتُمْ ) ‏ ‏أَيْ هَذَا الْبَحْث عَلَى الْقَدَر وَالِاخْتِصَام فِيهِ هَلْ هُوَ الْمَقْصُود مِنْ خَلْقكُمْ أَوْ هُوَ الَّذِي وَقَعَ التَّكْلِيف بِهِ حَتَّى اِجْتَرَأْتُمْ عَلَيْهِ يُرِيد أَنَّهُ لَيْسَ بِشَيْءٍ مِنْ الْأَمْرَيْنِ فَأَيُّ حَاجَة إِلَيْهِ ‏ ‏قَوْله ( مَا غَبَطْت نَفْسِي ) ‏ ‏مِنْ غَبَطَ كَضَرَبَ وَسَمِعَ إِذَا تَمَنَّى مَا لَهُ وَالْمُرَاد مَا اِسْتَحْسَنْت فِعْل نَفْسِي وَفِي الزَّوَائِد هَذَا إِسْنَاد صَحِيح رِجَاله ثِقَات قُلْت هَذَا مَبْنِيٌّ عَلَى عَدَم الِاعْتِبَار بِالتَّكَلُّمِ فِي رِوَايَة عَمْرو بْن شُعَيْب عَنْ أَبِيهِ عَنْ جَدّه وَإِلَّا فَالْكَلَام فِيهَا مَشْهُور وَبَالَغَ بَعْضهمْ حَتَّى عَدُّوا هَذَا الْإِسْنَاد مُطْلَقًا فِي الْمَوْضُوعَات فَلِذَلِكَ مَا خَرَّجَ صَاحِبَا الصَّحِيحَيْنِ فِي الصَّحِيحَيْنِ شَيْئًا بِهَذَا الْإِسْنَاد فَلَوْ قَالَ إِسْنَاد حَسَن كَانَ أَحْسَن وَالْمَتْن قَدْ أَخْرَجَهُ التِّرْمِذِيّ مِنْ رِوَايَة أَبِي هُرَيْرَة.


الحديث بالسند الكامل مع التشكيل

‏ ‏حَدَّثَنَا ‏ ‏عَلِيُّ بْنُ مُحَمَّدٍ ‏ ‏حَدَّثَنَا ‏ ‏أَبُو مُعَاوِيَةَ ‏ ‏حَدَّثَنَا ‏ ‏دَاوُدُ بْنُ أَبِي هِنْدٍ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏عَمْرِو بْنِ شُعَيْبٍ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏أَبِيهِ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏جَدِّهِ ‏ ‏قَالَ ‏ ‏خَرَجَ رَسُولُ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏عَلَى أَصْحَابِهِ وَهُمْ يَخْتَصِمُونَ فِي الْقَدَرِ فَكَأَنَّمَا ‏ ‏يُفْقَأُ ‏ ‏فِي وَجْهِهِ حَبُّ الرُّمَّانِ مِنْ الْغَضَبِ فَقَالَ ‏ ‏بِهَذَا أُمِرْتُمْ ‏ ‏أَوْ لِهَذَا خُلِقْتُمْ ‏ ‏تَضْرِبُونَ الْقُرْآنَ بَعْضَهُ بِبَعْضٍ بِهَذَا هَلَكَتْ الْأُمَمُ قَبْلَكُمْ ‏ ‏قَالَ ‏ ‏فَقَالَ ‏ ‏عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عَمْرٍو ‏ ‏مَا غَبَطْتُ نَفْسِي بِمَجْلِسٍ تَخَلَّفْتُ فِيهِ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏مَا غَبَطْتُ نَفْسِي بِذَلِكَ الْمَجْلِسِ وَتَخَلُّفِي عَنْهُ ‏

كتب الحديث النبوي الشريف

أحاديث أخرى من سنن ابن ماجه

كان إذا أوى إلى فراشه وضع يده يعني اليمنى تحت خده...

عن عبد الله، أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا أوى إلى فراشه وضع يده - يعني اليمنى - تحت خده، ثم قال: «قني عذابك يوم تبعث - أو تجمع عبادك -»

في ثلاثين من البقر تبيع أو تبيعة وفي أربعين مسنة

عن عبد الله، أن النبي صلى الله عليه وسلم، قال: «في ثلاثين من البقر تبيع، أو تبيعة، وفي أربعين مسنة»

ليبشر المشاءون في الظلم إلى المساجد بنور تام يوم...

عن سهل بن سعد الساعدي، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم «ليبشر المشاءون في الظلم، بنور تام يوم القيامة»

لا تسأل المرأة زوجها الطلاق في غير كنهه فتجد ريح ا...

عن ابن عباس، أن النبي صلى الله عليه وسلم، قال: «لا تسأل المرأة زوجها الطلاق في غير كنهه فتجد ريح الجنة، وإن ريحها ليوجد من مسيرة أربعين عاما»

صلاة السفر ركعتان وصلاة الجمعة ركعتان والفطر والأ...

عن عمر، قال: «صلاة السفر ركعتان، وصلاة الجمعة ركعتان، والفطر والأضحى ركعتان، تمام غير قصر» على لسان محمد صلى الله عليه وسلم

رأيت امرأة سوداء ثائرة الرأس خرجت من المدينة حتى...

عن عبد الله بن عمر، عن رؤيا النبي صلى الله عليه وسلم، قال: «رأيت امرأة سوداء ثائرة الرأس، خرجت من المدينة حتى قامت بالمهيعة، وهي الجحفة، فأولتها وباء...

كنا نمسح على خفافنا لا نرى بذلك بأسا

عن ابن عمر، أنه رأى سعد بن مالك وهو «يمسح على الخفين» فقال: إنكم لتفعلون ذلك، فاجتمعنا عند عمر، فقال سعد لعمر أفت ابن أخي في المسح على الخفين، فقال عم...

هي خير منك رغبت في رسول الله ﷺ فعرضت نفسها عليه

حدثنا ثابت، قال: كنا جلوسا مع أنس بن مالك وعنده ابنة له، فقال أنس: جاءت امرأة إلى النبي صلى الله عليه وسلم، فعرضت نفسها عليه، فقالت: يا رسول الله، هل...

من سئل عن علم فكتمه ألجم يوم القيامة بلجام من نار

عن أبي هريرة، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من سئل عن علم يعلمه فكتمه، ألجم يوم القيامة بلجام من نار»