حديث الرسول ﷺ English الإجازة تواصل معنا
الحديث النبوي

من توضأ فمضمض واستنشق خرجت خطاياه من فيه وأنفه - سنن ابن ماجه

سنن ابن ماجه | كتاب الطهارة وسننها باب ثواب الطهور (حديث رقم: 282 )


282- عن عبد الله الصنابحي، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «من توضأ فمضمض واستنشق، خرجت خطاياه من فيه وأنفه، فإذا غسل وجهه خرجت خطاياه من وجهه، حتى يخرج من تحت أشفار عينيه، فإذا غسل يديه خرجت خطاياه من يديه، فإذا مسح برأسه خرجت خطاياه من رأسه، حتى تخرج من أذنيه، فإذا غسل رجليه خرجت خطاياه من رجليه، حتى تخرج من تحت أظفار رجليه، وكانت صلاته ومشيه إلى المسجد نافلة»

أخرجه ابن ماجه


حديث صحيح، وهذا إسناد مرسل قوي، عبد الله الصنابحي، الصواب أنه أبو عبد الله الصنابحي، وهو عبد الرحمن بن عسيلة، تابعي لم يدرك النبي - صلى الله عليه وسلم -، وقد بسطنا الكلام فيه في ترجمته في "المسند" ٣١/ ٤٠٩ - ٤١٢.
وأخرجه النسائي ١/ ٧٤ - ٧٥ من طريق مالك بن أنس، عن زيد بن أسلم، بهذا الإسناد.
وهو في "مسند أحمد" (١٩٠٦٤).

شرح حديث (من توضأ فمضمض واستنشق خرجت خطاياه من فيه وأنفه)

حاشية السندي على سنن ابن ماجه: أبو الحسن، محمد بن عبد الهادي نور الدين السندي (المتوفى: 1138هـ)

‏ ‏قَوْله ( فَمَضْمَضَ ) ‏ ‏الْفَاء يَحْتَمِل أَنْ تَكُون لِلتَّفْسِيرِ أَوْ التَّعْقِيب كَمَا ذَكَرَ فِي فَاء فَأَحْسَن نَعَمْ التَّفْسِير هَاهُنَا بَعِيد لِأَنَّهُ غَيْر وَافٍ بِبَيَانِ تَمَام الْوُضُوء ‏ ‏قَوْله ( مِنْ تَحْت أَشْفَار عَيْنَيْهِ ) ‏ ‏أَشْفَار الْعَيْن أَطْرَاف الْأَجْفَان الَّتِي يَنْبُت عَلَيْهَا الشَّعْر جَمْع شُفْر بِالضَّمِّ ‏ ‏قَوْله ( حَتَّى يَخْرُج مِنْ أُذُنَيْهِ ) ‏ ‏يَدُلّ عَلَى أَنَّ الْأُذُنَيْنِ مِنْ الرَّأْس ‏ ‏قَوْله ( وَكَانَتْ صَلَاته وَمَشْيه إِلَى الْمَسْجِد نَافِلَة ) ‏ ‏أَيْ زَائِدَة عَلَى تَكْفِير تِلْكَ الْخَطَايَا الْمُتَعَلِّقَة بِأَعْضَاءِ الْوُضُوء فَتَكُون لِتَكْفِيرِ خَطَايَا بَاقِي الْأَعْضَاء إِنْ كَانَتْ وَإِلَّا فَلِرَفْعِ الدَّرَجَات وَقَوْل الطِّيبِيُّ أَيْ زَائِدَة عَلَى تَكْفِير السَّيِّئَات وَهِيَ رُفِعَ الدَّرَجَات لِأَنَّهَا كُفِّرَتْ بِالْوُضُوءِ لَا يَخْلُو عَنْ تَأَمُّل ثُمَّ الظَّاهِر عُمُوم الْخَطَايَا وَالْعُلَمَاء خَصَّصُوهَا بِالصَّغَائِرِ لِلتَّوْفِيقِ بَيْن الْأَدِلَّة فَإِنَّ مِنْهَا مَا يَقْتَضِي الْخُصُوص.


حديث من توضأ فمضمض واستنشق خرجت خطاياه من فيه وأنفه فإذا غسل وجهه خرجت خطاياه من

الحديث بالسند الكامل مع التشكيل

‏ ‏حَدَّثَنَا ‏ ‏سُوَيْدُ بْنُ سَعِيدٍ ‏ ‏حَدَّثَنِي ‏ ‏حَفْصُ بْنُ مَيْسَرَةَ ‏ ‏حَدَّثَنِي ‏ ‏زَيْدُ بْنُ أَسْلَمَ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏عَطَاءِ بْنِ يَسَارٍ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏عَبْدِ اللَّهِ الصُّنَابِحِيِّ ‏ ‏عَنْ رَسُولِ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏قَالَ ‏ ‏مَنْ تَوَضَّأَ فَمَضْمَضَ وَاسْتَنْشَقَ خَرَجَتْ خَطَايَاهُ مِنْ ‏ ‏فِيهِ وَأَنْفِهِ فَإِذَا غَسَلَ وَجْهَهُ خَرَجَتْ خَطَايَاهُ ‏ ‏مِنْ وَجْهِهِ ‏ ‏حَتَّى يَخْرُجَ مِنْ تَحْتِ ‏ ‏أَشْفَارِ ‏ ‏عَيْنَيْهِ فَإِذَا غَسَلَ يَدَيْهِ خَرَجَتْ خَطَايَاهُ مِنْ يَدَيْهِ فَإِذَا مَسَحَ بِرَأْسِهِ خَرَجَتْ خَطَايَاهُ مِنْ رَأْسِهِ حَتَّى تَخْرُجَ مِنْ أُذُنَيْهِ فَإِذَا غَسَلَ رِجْلَيْهِ خَرَجَتْ خَطَايَاهُ مِنْ رِجْلَيْهِ حَتَّى تَخْرُجَ مِنْ تَحْتِ أَظْفَارِ رِجْلَيْهِ وَكَانَتْ صَلَاتُهُ وَمَشْيُهُ إِلَى الْمَسْجِدِ نَافِلَةً ‏

كتب الحديث النبوي الشريف

أحاديث أخرى من سنن ابن ماجه

كان يأمر بصيام البيض ويقول هو كصوم الدهر

عن عبد الملك بن المنهال، عن أبيه، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه كان " يأمر بصيام البيض، ثلاث عشرة، وأربع عشرة، وخمس عشرة، ويقول: هو كصوم الدهر،...

قال للحسن اللهم إني أحبه فأحبه وأحب من يحبه

عن أبي هريرة، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال للحسن: «اللهم إني أحبه فأحبه، وأحب من يحبه» ، قال: وضمه إلى صدره

دخل النبي ﷺ مكة وعليه عمامة سوداء

عن جابر، «أن النبي صلى الله عليه وسلم دخل مكة وعليه عمامة سوداء»

حديث أنس بدأ الإسلام غريبا وسيعود غريبا فطوبى للغر...

عن أنس بن مالك، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: «إن الإسلام بدأ غريبا، وسيعود غريبا، فطوبى للغرباء»

لا يزال الناس بخير ما عجلوا الإفطار

عن سهل بن سعد، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «لا يزال الناس بخير ما عجلوا الإفطار»

نهى عن النذر وقال إنما يستخرج به من اللئيم

عن عبد الله بن عمر، قال: نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن النذر، وقال: «إنما يستخرج به من اللئيم»

رخص النبي ﷺ في تعجيل الصدقة قبل أن تحل

عن علي بن أبي طالب، أن العباس، «سأل النبي صلى الله عليه وسلم في تعجيل صدقته قبل أن تحل، فرخص له في ذلك»

من أحسن في الإسلام لم يؤاخذ بما كان في الجاهلية

عن عبد الله، قال: قلنا: يا رسول الله أنؤاخذ بما كنا نعمل في الجاهلية؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من أحسن في الإسلام، لم يؤاخذ بما كان في الج...

من صام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنب...

عن أبي هريرة، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من صام رمضان إيمانا واحتسابا، غفر له ما تقدم من ذنبه»