حديث الرسول ﷺ English الإجازة تواصل معنا
الحديث النبوي

هل منكم أحد أمره أو أشار إليه بشيء - صحيح مسلم

صحيح مسلم | كتاب الحج   باب تحريم الصيد للمحرم (حديث رقم: 2855 )


2855- عن عبد الله بن أبي قتادة، عن أبيه رضي الله عنه.
قال: خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم حاجا.
وخرجنا معه.
قال: فصرف من أصحابه فيهم أبو قتادة.
فقال "خذوا ساحل البحر حتى تلقوني" قال: فأخذوا ساحل البحر.
فلما انصرفوا قبل رسول الله صلى الله عله وسلم، أحرموا كلهم.
إلا أبا قتادة.
فإنه لم يحرم.
فبينما هم يسيرون إذ رأوا حمر وحش.
فحمل عليها أبو قتادة.
فعقر منها أتانا.
فنزلوا فأكلوا من لحمها.
قال فقالوا: أكلنا لحما ونحن محرمون.
قال: فحملوا ما بقي من لحم الأتان.
فلما أتوا رسول الله صلى الله عليه وسلم قالوا: يا رسول الله! إنا كنا أحرمنا.
وكان أبو قتادة لم يحرم فرأينا حمر وحش.
فحمل عليها أبو قتادة.
فعقر منها أتانا.
فنزلنا فأكلنا من لحمها.
فقلنا: نأكل لحم صيد ونحن محرمون! فحملنا ما بقي من لحمها.
فقال " هل منكم أحد أمره أو أشار إليه بشيء؟ " قال قالوا: لا.
قال" فكلوا ما بقي من لحمها.
وحدثناه محمد بن المثنى.
حدثنا محمد بن جعفر.
حدثنا شعبة.
ح وحدثني القاسم بن زكرياء.
حدثنا عبيد الله عن شيبان.
جميعا عن عثمان بن عبد الله بن موهب، بهذا الإسناد.
في رواية شيبان.
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أمنكم أحد أمره أن يحمل عليها أو أشار إليها؟ ".
وفي رواية شعبة قال " أشرتم أو أعنتم أو أصدتم؟ ".
قال شعبة: لا أدري قال " أعنتم" أو " أصدتم".

أخرجه مسلم


(فصرف من أصحابه فيهم أبو قتادة) أي ميز منهم أحادا وجههم إلى جهة الساحل، وكان فيهم أبو قتادة.
(أو أصدتم) روى بتشديد الصاد وتخفيفها.
وروى صدتم.
قال القاضي: رويناه بالتخفيف في أصدتم.
ومعناه أمرتم بالصيد، أو جعلتم من يصيد.
وقيل معناه أثرتم الصيد من موضعه.
قال: وهو أولى من رواية صدتم أو اصدتم بالتشديد.
لأنه صلى الله عليه وسلم قد علم أنهم لم يصيدوا وإنما سألوه عما صاده غيرهم.

شرح حديث ( هل منكم أحد أمره أو أشار إليه بشيء)

شرح النووي على مسلم(المنهاج شرح صحيح مسلم بن الحجاج): أبو زكريا محيي الدين يحيى بن شرف النووي (المتوفى: 676هـ)

‏ ‏قَوْله صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( أَشَرْتُمْ أَوْ أَعَنْتُمْ أَوْ أَصَّدْتُمْ ) ‏ ‏رُوِيَ بِتَشْدِيدِ الصَّاد وَتَخْفِيفهَا , وَرُوِيَ ( صِدْتُمْ ) قَالَ الْقَاضِي : رُوِّينَاهُ بِالتَّخْفِيفِ فِي ( أَصَّدْتُمْ ) , وَمَعْنَاهُ : أَمَرْتُمْ بِالصَّيْدِ أَوْ جَعَلْتُمْ مَنْ يَصِيدهُ , وَقِيلَ : مَعْنَاهُ أَثَرْتُمْ الصَّيْد مِنْ مَوْضِعه ; يُقَال : أَصَدْت الصَّيْد مُخَفَّف , أَيْ أَثَرْته , قَالَ : وَهُوَ أَوْلَى مِنْ رِوَايَة مَنْ رَوَاهُ ( صِدْتُمْ ) أَوْ ( أَصَّدْتُمْ ) بِالتَّشْدِيدِ ; لِأَنَّهُ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَدْ عَلِمَ أَنَّهُمْ لَمْ يَصِيدُوا , وَإِنَّمَا سَأَلُوهُ عَمَّا صَادَ غَيْرهمْ.
وَاَللَّه أَعْلَم.


حديث خذوا ساحل البحر حتى تلقوني قال فأخذوا ساحل البحر

الحديث بالسند الكامل مع التشكيل

‏ ‏حَدَّثَنِي ‏ ‏أَبُو كَامِلٍ الْجَحْدَرِيُّ ‏ ‏حَدَّثَنَا ‏ ‏أَبُو عَوَانَةَ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏عُثْمَانَ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَوْهَبٍ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِي قَتَادَةَ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏أَبِيهِ ‏ ‏رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ‏ ‏قَالَ ‏ ‏خَرَجَ رَسُولُ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏حَاجًّا وَخَرَجْنَا مَعَهُ قَالَ فَصَرَفَ مِنْ أَصْحَابِهِ فِيهِمْ ‏ ‏أَبُو قَتَادَةَ ‏ ‏فَقَالَ خُذُوا سَاحِلَ الْبَحْرِ حَتَّى تَلْقَوْنِي قَالَ فَأَخَذُوا سَاحِلَ الْبَحْرِ فَلَمَّا انْصَرَفُوا قِبَلَ رَسُولِ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏أَحْرَمُوا كُلُّهُمْ إِلَّا ‏ ‏أَبَا قَتَادَةَ ‏ ‏فَإِنَّهُ لَمْ يُحْرِمْ فَبَيْنَمَا هُمْ يَسِيرُونَ إِذْ رَأَوْا حُمُرَ وَحْشٍ فَحَمَلَ عَلَيْهَا ‏ ‏أَبُو قَتَادَةَ ‏ ‏فَعَقَرَ مِنْهَا أَتَانًا فَنَزَلُوا فَأَكَلُوا مِنْ لَحْمِهَا قَالَ فَقَالُوا أَكَلْنَا لَحْمًا وَنَحْنُ مُحْرِمُونَ قَالَ فَحَمَلُوا مَا بَقِيَ مِنْ لَحْمِ ‏ ‏الْأَتَانِ ‏ ‏فَلَمَّا أَتَوْا رَسُولَ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏قَالُوا يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّا كُنَّا أَحْرَمْنَا وَكَانَ ‏ ‏أَبُو قَتَادَةَ ‏ ‏لَمْ يُحْرِمْ فَرَأَيْنَا حُمُرَ وَحْشٍ فَحَمَلَ عَلَيْهَا ‏ ‏أَبُو قَتَادَةَ ‏ ‏فَعَقَرَ مِنْهَا أَتَانًا فَنَزَلْنَا فَأَكَلْنَا مِنْ لَحْمِهَا فَقُلْنَا نَأْكُلُ لَحْمَ صَيْدٍ وَنَحْنُ مُحْرِمُونَ فَحَمَلْنَا مَا بَقِيَ مِنْ لَحْمِهَا فَقَالَ ‏ ‏هَلْ مِنْكُمْ أَحَدٌ أَمَرَهُ أَوْ أَشَارَ إِلَيْهِ بِشَيْءٍ قَالَ قَالُوا لَا قَالَ فَكُلُوا مَا بَقِيَ مِنْ لَحْمِهَا ‏ ‏و حَدَّثَنَاه ‏ ‏مُحَمَّدُ بْنُ الْمُثَنَّى ‏ ‏حَدَّثَنَا ‏ ‏مُحَمَّدُ بْنُ جَعْفَرٍ ‏ ‏حَدَّثَنَا ‏ ‏شُعْبَةُ ‏ ‏ح ‏ ‏و حَدَّثَنِي ‏ ‏الْقَاسِمُ بْنُ زَكَرِيَّاءَ ‏ ‏حَدَّثَنَا ‏ ‏عُبَيْدُ اللَّهِ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏شَيْبَانَ ‏ ‏جَمِيعًا ‏ ‏عَنْ ‏ ‏عُثْمَانَ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَوْهَبٍ ‏ ‏بِهَذَا الْإِسْنَادِ ‏ ‏فِي رِوَايَةِ ‏ ‏شَيْبَانَ ‏ ‏فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: ‏ ‏أَمِنْكُمْ أَحَدٌ أَمَرَهُ أَنْ يَحْمِلَ عَلَيْهَا أَوْ أَشَارَ إِلَيْهَا ‏ ‏وَفِي رِوَايَةِ ‏ ‏شُعْبَةَ ‏ ‏قَالَ أَشَرْتُمْ أَوْ أَعَنْتُمْ أَوْ أَصَدْتُمْ ‏ ‏قَالَ ‏ ‏شُعْبَةُ ‏ ‏لَا أَدْرِي قَالَ أَعَنْتُمْ ‏ ‏أَوْ أَصَدْتُمْ ‏

كتب الحديث النبوي الشريف

أحاديث أخرى من صحيح مسلم

نهى عن كل ذي ناب من السباع وعن كل ذي مخلب من الطير

عن ابن عباس، «أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عن كل ذي ناب من السباع، وعن كل ذي مخلب من الطير»، عن ابن عباس، قال: نهى رسول الله صلى الله عليه وسل...

إن أمامكم حوضا ما بين ناحيتيه كما بين جرباء وأذرح

عن ابن عمر، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إن أمامكم حوضا، ما بين ناحيتيه كما بين جرباء وأذرح»

الرؤيا الصالحة جزء من سبعين جزءا من النبوة

عن ابن عمر، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "الرؤيا الصالحة جزء من سبعين جزءا من النبوة".<br> و حدثناه ابن المثنى وعبيد الله بن سعيد.<br> قالا ح...

إذا أعجلت أو أقحطت فلا غسل عليك وعليك الوضوء

عن أبي سعيد الخدري؛ أن رسول الله صلى الله عليه وسلم مر على رجل من الأنصار.<br> فأرسل إليه.<br> فخرج ورأسه يقطر.<br> فقال "لعلنا أعجلناك؟ " قال: نعم.<b...

خربت خيبر إنا إذا نزلنا بساحة قوم فساء صباح المنذر...

عن أنس، قال: كنت ردف أبي طلحة يوم خيبر وقدمي تمس قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: فأتيناهم حين بزغت الشمس وقد أخرجوا مواشيهم، وخرجوا بفؤوسهم، وم...

حديث صفوان لقد أعطاني رسول الله ﷺ ما أعطاني

عن ابن شهاب، قال: «غزا رسول الله صلى الله عليه وسلم غزوة الفتح، فتح مكة، ثم خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم بمن معه من المسلمين، فاقتتلوا بحنين، فنصر...

كان النبي ﷺ يغتسل مع زوجاته في إناء واحد

أن أم سلمة حدثتها قالت: بينما أنا مضطجعة مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في الخميلة.<br> إذ حضت.<br> فانسللت.<br> فأخذت ثياب حيضتي.<br> فقال لي رسول...

لا نورث ما تركنا صدقة إنما يأكل آل محمد ﷺ

عن عائشة، أنها أخبرته، أن فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم أرسلت إلى أبي بكر الصديق تسأله ميراثها من رسول الله صلى الله عليه وسلم، مما أفاء الله...

كنت أطيب رسول الله ﷺ لإحرامه قبل أن يحرم

عن عائشة رضي الله عنها، أنها قالت: «كنت أطيب رسول الله صلى الله عليه وسلم لإحرامه قبل أن يحرم، ولحله قبل أن يطوف بالبيت»