حديث الرسول ﷺ English أحاديث نبوية الإجازة تواصل معنا
الحديث النبوي

ارفضي عمرتك وانقضي رأسك وامتشطي - سنن أبي داود

سنن أبي داود | كتاب المناسك باب في إفراد الحج (حديث رقم: 1778 )


1778- عن عائشة، أنها قالت: خرجنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم موافين هلال ذي الحجة فلما كان بذي الحليفة قال: «من شاء أن يهل بحج فليهل، ومن شاء أن يهل بعمرة فليهل بعمرة».
قال موسى: في حديث وهيب، فإني لولا أني أهديت لأهللت بعمرة، وقال: في حديث حماد بن سلمة، وأما أنا فأهل بالحج فإن معي الهدي، ثم اتفقوا فكنت فيمن، أهل بعمرة فلما كان في بعض الطريق، حضت فدخل علي رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا أبكي، فقال: «ما يبكيك؟»، قلت: وددت أني لم أكن خرجت العام، قال: «ارفضي عمرتك وانقضي رأسك وامتشطي».
قال موسى: «وأهلي بالحج» وقال سليمان واصنعي ما يصنع المسلمون في حجهم فلما كان ليلة الصدر أمر يعني رسول الله صلى الله عليه وسلم عبد الرحمن فذهب بها إلى التنعيم زاد موسى فأهلت بعمرة مكان عمرتها وطافت بالبيت فقضى الله عمرتها وحجها، قال هشام ولم يكن في شيء من ذلك هدي.
قال أبو داود: زاد موسى في حديث حماد بن سلمة فلما كانت ليلة البطحاء طهرت عائشة رضي الله عنها


إسناده صحيح.
وهيب: هو ابن خالد الباهلي، وعروة: هو ابن الزبير.
وأخرجه البخاري (317)، والنسائي في "الكبرى" (3683) مختصرا من طريقين، عن حماد بن زيد، بهذا الإسناد.
وأخرجه البخاري (1783) و (1786)، ومسلم (1211)، وابن ماجه (3000) من طرق عن هشام بن عروة، به.
وبعضهم يختصره.
وهو في "مسند أحمد" (25587)، و"صحيح ابن حبان" (3792) و (3942).
وانظر ما سيأتى برقم (1779 - 1784).
ليلة الصدر وليلة البطحاء وليلة الحصبة، كل ذلك واحد وهي ليلة نزوله - صلى الله عليه وسلم - بالمحصب ليلة النفر الآخر، وتلك ليلة الرابع عشر من ذي الحجة والمحصب والأبطح والمعرس وخيف بني كنانة واحد، وهو بطحاء مكة فيما بين مكة ومنى وهو إلى منى أقرب.
وقوله: "ارفضي عمرتك": اختلف الناس في معناه فقال بعضهم: اتركيها وأخريها على القضاء.
وقال الشافعي: إنما أمرها أن تترك العمل للعمرة من الطواف والسعي لا أنها تترك العمرة أصلا، وإنما أمرها أن تدخل الحج على العمرة، فتكون قارنة.
"معالم السنن".
والتنعيم من الحل بين مكة وسرف، وسميت بذلك، لأن على يمينه جبل يقال له: نعيم وآخر يقال له: ناعم، والوادي: نعمان وهي على فرسخين من مكة، وقيل: على أربعة أميال.

شرح حديث (ارفضي عمرتك وانقضي رأسك وامتشطي)

عون المعبود على شرح سنن أبي داود: أبي الطيب محمد شمس الحق العظيم آبادي

‏ ‏( عَنْ هِشَام ) ‏ ‏: أَيْ حَمَّاد بْن زَيْد وَحَمَّاد بْن سَلَمَة وَوُهَيْب كُلّهمْ عَنْ هِشَام ‏ ‏( مُوَافِينَ هِلَال ذِي الْحِجَّة ) ‏ ‏: أَيْ مُقَارِنِينَ لِاسْتِهْلَالِهِ وَكَأَنَّ خُرُوجهمْ قَبْله بِخَمْسٍ فِي ذِي الْقِعْدَة كَمَا صَرَّحْت بِهِ فِي رِوَايَة الْعُمْرَة الَّتِي ذَكَرَهَا مُسْلِم ‏ ‏( لَوْلَا أَنِّي أَهْدَيْت لَأَهْلَلْت بِعُمْرَةٍ ) ‏ ‏: أَيْ خَالِصَة لَكِنَّ الْهَدْي يَمْنَع الْإِحْلَال قَبْل الْحَجّ كَالْقِرَانِ وَالْإِفْرَاد.
هَذَا مِمَّا يَحْتَجّ بِهِ مَنْ يَقُول بِتَفْضِيلِ التَّمَتُّع وَمِثْله قَوْله : صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ " لَوْ اِسْتَقْبَلْت مِنْ أَمْرِي مَا اِسْتَدْبَرْت مَا سُقْت الْهَدْي " وَوَجْه الدَّلَالَة مِنْهُمَا أَنَّهُ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَا يَتَمَنَّى إِلَّا الْأَفْضَل , وَفِي هَذِهِ الرِّوَايَة تَصْرِيح بِأَنَّهُ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَمْ يَكُنْ مُتَمَتِّعًا ‏ ‏( اِرْفِضِي عُمْرَتك ) ‏ ‏: قَالَ الْخَطَّابِيُّ : اِخْتَلَفَ النَّاس فِي مَعْنَاهُ فَقَالَ بَعْضهمْ اُتْرُكِيهَا وَأَخِّرِيهَا عَلَى الْقَضَاء , وَقَالَ الشَّافِعِيّ : إِنَّمَا أَمَرَهَا أَنْ تَتْرُك الْعَمَل لِلْعُمْرَةِ مِنْ الطَّوَاف وَالسَّعْي لِأَنَّهَا تَتْرُك الْعُمْرَة أَصْلًا وَإِنَّمَا أَمَرَهَا أَنْ تُدْخِل الْحَجّ عَلَى الْعُمْرَة فَتَكُون قَارِنَة.
‏ ‏قُلْت : وَعَلَى هَذَا الْمَذْهَب تَكُون عُمْرَتهَا مِنْ التَّنْعِيم تَطَوُّعًا لَا عَنْ وَاجِب وَلَكِنْ أَرَادَ أَنَّ يُطَيِّب نَفْسهَا فَأَعْمَرَهَا وَكَانَتْ قَدْ سَأَلَتْهُ ذَلِكَ.
وَقَدْ رُوِيَ مَا يُشْبِه هَذَا الْمَعْنَى فِي حَدِيث جَابِر.
اِنْتَهَى كَلَامه ‏ ‏( لَيْلَة الصَّدْر ) ‏ ‏: أَيْ لَيْلَة طَوَاف الصَّدْر وَهُوَ بِفَتْحِ الصَّاد وَالدَّال الْمُهْمَلَتَيْنِ بِمَعْنَى رُجُوع الْمُسَافِر مِنْ مَقْصِده وَمِنْهُ قَوْله صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لِلْمُهَاجِرِ إِقَامَة ثَلَاث بَعْد الصَّدْر يَعْنِي بِمَكَّة بَعْد أَنْ يَقْضِي نُسُكه.
‏ ‏قَالَ فِي اللِّسَان : وَالصَّدْر الْيَوْم الرَّابِع مِنْ أَيَّام النَّحْر , لِأَنَّ النَّاس يَصْدُرُونَ فِيهِ عَنْ مَكَّة إِلَى أَمَاكِنهمْ.
وَفِي الْمَثَل تَرَكْته عَلَى مِثْل لَيْلَة الصَّدْر يَعْنِي حِين صَدَرَ النَّاس مِنْ حَجّهمْ ‏ ‏( لَيْلَة الْبَطْحَاء ) ‏ ‏: قَالَ فِي اللِّسَان : الْبَطْحَاء مَسِيل فِيهِ دِقَاق الْحَصَى.
قَالَ الْجَوْهَرِيّ : الْأَبْطَح مَسِيل وَاسِع فِيهِ دِقَاق الْحَصَى وَبَطْحَاء مَكَّة وَأَبْطُحهَا مَعْرُوفَة وَمِنًى مِنْ الْأَبْطَح اِنْتَهَى.
وَالْمَعْنَى أَنَّ عَائِشَة طَهُرَتْ فِي لَيْلَة مِنْ أَيَّام نُزُول الْبَطْحَاء وَهِيَ مِنًى فَكَانَتْ طَهَارَتهَا فِي لَيْلَة مِنْ لَيَالِي أَيَّام مِنًى وَاَللَّه أَعْلَم قَالَ الْمُنْذِرِيّ : وَأَخْرَجَهُ الْبُخَارِيّ وَمُسْلِم وَالنَّسَائِيُّ وَابْن مَاجَهْ.


حديث من شاء أن يهل بحج فليهل ومن شاء أن يهل بعمرة فليهل بعمرة

الحديث بالسند الكامل مع التشكيل

‏ ‏حَدَّثَنَا ‏ ‏سُلَيْمَانُ بْنُ حَرْبٍ ‏ ‏قَالَ حَدَّثَنَا ‏ ‏حَمَّادُ بْنُ زَيْدٍ ‏ ‏ح ‏ ‏و حَدَّثَنَا ‏ ‏مُوسَى بْنُ إِسْمَعِيلَ ‏ ‏حَدَّثَنَا ‏ ‏حَمَّادٌ يَعْنِي ابْنَ سَلَمَةَ ‏ ‏ح ‏ ‏و حَدَّثَنَا ‏ ‏مُوسَى ‏ ‏حَدَّثَنَا ‏ ‏وُهَيْبٌ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏هِشَامِ بْنِ عُرْوَةَ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏أَبِيهِ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏عَائِشَةَ ‏ ‏أَنَّهَا قَالَتْ ‏ ‏خَرَجْنَا مَعَ رَسُولِ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏مُوَافِينَ ‏ ‏هِلَالَ ذِي الْحِجَّةِ فَلَمَّا كَانَ ‏ ‏بِذِي الْحُلَيْفَةِ ‏ ‏قَالَ ‏ ‏مَنْ شَاءَ أَنْ ‏ ‏يُهِلَّ ‏ ‏بِحَجٍّ ‏ ‏فَلْيُهِلَّ ‏ ‏وَمَنْ شَاءَ أَنْ ‏ ‏يُهِلَّ ‏ ‏بِعُمْرَةٍ ‏ ‏فَلْيُهِلَّ ‏ ‏بِعُمْرَةٍ ‏ ‏قَالَ ‏ ‏مُوسَى ‏ ‏فِي حَدِيثِ ‏ ‏وُهَيْبٍ ‏ ‏فَإِنِّي لَوْلَا أَنِّي ‏ ‏أَهْدَيْتُ ‏ ‏لَأَهْلَلْتُ ‏ ‏بِعُمْرَةٍ ‏ ‏وَقَالَ ‏ ‏فِي حَدِيثِ ‏ ‏حَمَّادِ بْنِ سَلَمَةَ ‏ ‏وَأَمَّا أَنَا ‏ ‏فَأُهِلُّ ‏ ‏بِالْحَجِّ فَإِنَّ مَعِي ‏ ‏الْهَدْيَ ‏ ‏ثُمَّ اتَّفَقُوا ‏ ‏فَكُنْتُ فِيمَنْ ‏ ‏أَهَلَّ ‏ ‏بِعُمْرَةٍ فَلَمَّا كَانَ فِي بَعْضِ الطَّرِيقِ حِضْتُ فَدَخَلَ عَلَيَّ رَسُولُ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏وَأَنَا أَبْكِي فَقَالَ مَا يُبْكِيكِ قُلْتُ وَدِدْتُ أَنِّي لَمْ أَكُنْ خَرَجْتُ الْعَامَ قَالَ ‏ ‏ارْفِضِي ‏ ‏عُمْرَتَكِ ‏ ‏وَانْقُضِي ‏ ‏رَأْسَكِ وَامْتَشِطِي ‏ ‏قَالَ ‏ ‏مُوسَى ‏ ‏وَأَهِلِّي ‏ ‏بِالْحَجِّ ‏ ‏وَقَالَ ‏ ‏سُلَيْمَانُ ‏ ‏وَاصْنَعِي مَا يَصْنَعُ الْمُسْلِمُونَ فِي حَجِّهِمْ ‏ ‏فَلَمَّا كَانَ لَيْلَةُ ‏ ‏الصَّدَرِ ‏ ‏أَمَرَ ‏ ‏يَعْنِي رَسُولَ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏عَبْدَ الرَّحْمَنِ ‏ ‏فَذَهَبَ بِهَا إِلَى ‏ ‏التَّنْعِيمِ ‏ ‏زَادَ ‏ ‏مُوسَى ‏ ‏فَأَهَلَّتْ ‏ ‏بِعُمْرَةٍ مَكَانَ عُمْرَتِهَا وَطَافَتْ ‏ ‏بِالْبَيْتِ ‏ ‏فَقَضَى اللَّهُ عُمْرَتَهَا وَحَجَّهَا ‏ ‏قَالَ ‏ ‏هِشَامٌ ‏ ‏وَلَمْ يَكُنْ فِي شَيْءٍ مِنْ ذَلِكَ ‏ ‏هَدْيٌ ‏ ‏قَالَ ‏ ‏أَبُو دَاوُد ‏ ‏زَادَ ‏ ‏مُوسَى ‏ ‏فِي حَدِيثِ ‏ ‏حَمَّادِ بْنِ سَلَمَةَ ‏ ‏فَلَمَّا كَانَتْ لَيْلَةُ ‏ ‏الْبَطْحَاءِ ‏ ‏طَهُرَتْ ‏ ‏عَائِشَةُ ‏ ‏رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا ‏

كتب الحديث النبوي الشريف

أحاديث أخرى من سنن أبي داود

صلى الظهر بالمدينة أربعا والعصر بذي الحليفة ركعتين...

عن أنس بن مالك، يقول: «صليت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم الظهر بالمدينة أربعا، والعصر بذي الحليفة ركعتين»

نذرت أن تمشي إلى البيت فأمرها أن تركب وتهدي هديا

عن ابن عباس، أن أخت عقبة بن عامر، نذرت أن تمشي، إلى البيت " فأمرها النبي صلى الله عليه وسلم: أن تركب وتهدي هديا "

لا يقول القوم خلف الإمام: سمع الله لمن حمده

عن عامر، قال: " لا يقول القوم خلف الإمام: سمع الله لمن حمده، ولكن يقولون: ربنا لك الحمد "

أبى أن يدخل البيت وفيه الآلهة

عن ابن عباس، أن النبي صلى الله عليه وسلم لما قدم مكة أبى أن يدخل البيت وفيه الآلهة، فأمر بها فأخرجت، قال: فأخرج صورة إبراهيم وإسماعيل وفي أيديهما الأز...

نهى عن بيع الثمار حتى يبدو صلاحها نهى البائع والمش...

عن عبد الله بن عمر: «أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عن بيع الثمار حتى يبدو صلاحها، نهى البائع والمشتري»

أمر بالإثمد المروح عند النوم وقال ليتقه الصائم

حدثني عبد الرحمن بن النعمان بن معبد بن هوذة، عن أبيه، عن جده، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه أمر بالإثمد المروح عند النوم "، وقال: «ليتقه الصائم»، قا...

أقام بمكة عام الفتح خمس عشرة يقصر الصلاة

عن ابن عباس، قال: «أقام رسول الله صلى الله عليه وسلم بمكة عام الفتح خمس عشرة، يقصر الصلاة»

إنما جعل الإمام ليؤتم به

عن أنس بن مالك، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ركب فرسا فصرع عنه فجحش شقه الأيمن فصلى صلاة من الصلوات وهو قاعد، وصلينا وراءه قعودا فلما انصرف، قال: "...

من اتخذ كلبا إلا كلب ماشية أو صيد أو زرع انتقص من...

عن أبي هريرة، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «من اتخذ كلبا إلا كلب ماشية أو صيد أو زرع انتقص من أجره كل يوم قيراط»