حديث الرسول ﷺ الإجازة تواصل معنا
الحديث النبوي

من مس ذكره فليتوضأ - سنن أبي داود

سنن أبي داود | كتاب الطهارة باب الوضوء من مس الذكر (حديث رقم: 181 )


181- عن بسرة بنت صفوان، أنها سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «من مس ذكره فليتوضأ»



إسناده صحيح.
عروة: هو ابن الزبير.
وهو في "موطأ مالك" 1/ 42، ومن طريقه أخرجه النسائي في "الكبرى" (159).
وأخرجه النسائي في "المجتبى" (164) من طريق الزهري، عن عبد الله بن أبي بكر، بهذا الإسناد.
وأخرجه أيضا "المجتبى" (444) من طريق سفيان، و (445) من طريق الزهري، كلاهما عن عبد الله بن أبي بكر، عن عروة، عن بسرة.
لم يذكر مروان بن الحكم.
وأخرجه الترمذى (83)، وابن ماجه (479) من طريق هشام بن عروة، عن أبيه، عن مروان، عن بسرة.
وأخرجه الترمذي (82) و (84)، والنسائي في "المجتبى" (446) و (447) من طريق هشام بن عروة، عن أبيه، عن بسرة، لم يذكر مروان.
وهو في "مسند أحمد" (27293)، و"صحيح ابن حبان" (1112).
وانظر حديث طلق الآتي بعده.

شرح حديث (من مس ذكره فليتوضأ)

عون المعبود على شرح سنن أبي داود: أبي الطيب محمد شمس الحق العظيم آبادي

‏ ‏( عُرْوَة ) ‏ ‏: هُوَ اِبْن الزُّبَيْر ‏ ‏( فَذَكَرْنَا ) ‏ ‏: وَفِي الْمُوَطَّأ فَتَذَاكَرْنَا ‏ ‏( مَا يَكُون مِنْهُ الْوُضُوء ) ‏ ‏: أَيْ مِنْ أَيّ شَيْء يَلْزَم الْوُضُوء ‏ ‏( فَلْيَتَوَضَّأْ ) ‏ ‏: لَيْسَ الْمُرَاد مِنْ الْوُضُوء غَسْل الْيَد , بِدَلِيلِ رِوَايَة اِبْن حِبَّان فَفِيهِ : مَنْ مَسَّ فَرْجه فَلْيَتَوَضَّأْ وُضُوءَهُ لِلصَّلَاةِ وَبِدَلِيلِ رِوَايَة أُخْرَى لَهُ : مَنْ مَسَّ فَرْجه فَلْيُعِدْ الْوُضُوء , وَالْإِعَادَة لَا تَكُون إِلَّا لِوُضُوءِ الصَّلَاة.
وَالْحَدِيث يَدُلّ عَلَى اِنْتِقَاض الْوُضُوء مِنْ مَسّ الذَّكَر.
‏ ‏قَالَ الْإِمَام الْعَلَّامَة أَبُو بَكْر مُحَمَّد بْن مُوسَى الْحَازِمِيّ فِي كِتَابه النَّاسِخ وَالْمَنْسُوخ : وَذَهَبَ إِلَى إِيجَاب الْوُضُوء مِنْ مَسّ الذَّكَر جَمَاعَة , وَرَوَى ذَلِكَ عَنْ عُمَر بْن الْخَطَّاب وَابْنه عَبْد اللَّه وَأَبِي أَيُّوب الْأَنْصَارِيّ وَزَيْد بْن خَالِد وَأَبِي هُرَيْرَة وَعَبْد اللَّه بْن عَمْرو بْن الْعَاصِ وَجَابِر وَعَائِشَة وَأُمّ حَبِيبَة وَبُسْرَة بِنْت صَفْوَان وَسَعْد بْن أَبِي وَقَّاصٍ فِي إِحْدَى الرِّوَايَتَيْنِ , وَابْن عَبَّاس فِي إِحْدَى الرِّوَايَتَيْنِ , وَعُرْوَة بْن الزُّبَيْر وَسُلَيْمَان بْن يَسَار وَعَطَاء بْن أَبِي رَبَاح وَأَبَان بْن عُثْمَان وَجَابِر بْن زَيْد وَالزُّهْرِيّ وَمُصْعَب بْن سَعْد وَيَحْيَى بْن أَبِي كَثِير وَسَعِيد بْن الْمُسَيِّب فِي أَصَحّ الرِّوَايَتَيْنِ , وَهِشَام بْن عُرْوَة وَالْأَوْزَاعِيِّ وَأَكْثَر أَهْل الشَّام وَالشَّافِعِيّ وَأَحْمَد وَإِسْحَاق وَهُوَ الْمَشْهُور مِنْ قَوْل مَالِك.
اِنْتَهَى.
‏ ‏وَحَدِيث بُسْرَة أَخْرَجَهُ مَالِك فِي الْمُوَطَّإِ وَالشَّافِعِيّ وَأَحْمَد وَأَصْحَاب السُّنَن وَابْن خُزَيْمَةَ وَابْن حِبَّان وَالْحَاكِم وَابْن الْجَارُود مِنْ حَدِيثهَا , وَصَحَّحَهُ التِّرْمِذِيّ , وَنُقِلَ عَنْ الْبُخَارِيّ أَنَّهُ أَصَحّ شَيْء فِي الْبَاب وَقَالَ أَبُو دَاوُدَ قُلْت لِأَحْمَد : حَدِيث بُسْرَة لَيْسَ بِصَحِيحٍ , قَالَ : بَلْ هُوَ صَحِيح وَقَالَ الدَّارَقُطْنِيُّ صَحِيح ثَابِت وَصَحَّحَهُ أَيْضًا يَحْيَى بْن مَعِين فِيمَا حَكَاهُ اِبْن عَبْد الْبَرّ وَأَبُو حَامِد بْن الشَّرْقِيّ وَالْبَيْهَقِيُّ وَالْحَازِمِيّ , قَالَ الْبَيْهَقِيُّ : هَذَا الْحَدِيث وَإِنْ لَمْ يُخَرِّجهُ الشَّيْخَانِ لِاخْتِلَافٍ وَقَعَ فِي سَمَاع عُرْوَة مِنْهَا أَوْ مِنْ مَرْوَان فَقَدْ اِحْتَجَّا بِجَمِيعِ رُوَاته.
‏ ‏قَالَ الْحَافِظ فِي التَّلْخِيص : وَفِي الْبَاب عَنْ جَابِر وَأَبِي هُرَيْرَة وَعَبْد اللَّه بْن عَمْرو وَزَيْد بْن خَالِد وَسَعْد بْن أَبِي وَقَّاصٍ وَأُمّ حَبِيبَة وَعَائِشَة وَأُمّ سَلَمَة وَابْن عَبَّاس وَابْن عُمَر وَطَلْق بْن عَلِيّ وَالنُّعْمَان بْن بَشِير وَأَنَس وَأُبَيّ بْن كَعْب وَمُعَاوِيَة بْن حَيْدَة وَقَبِيصَة وَأَرْوَى بِنْت أُنَيْس.
اِنْتَهَى.
وَفِي الْبَاب آثَار أَيْضًا أَخْرَجَهَا مَالِك وَغَيْره.
‏ ‏وَاعْلَمْ أَنَّ الْمُرَاد مِنْ مَسّ الذَّكَر مَسّه بِلَا حَائِل وَأَمَّا الْمَسّ بِحَائِلٍ فَلَيْسَ نَاقِضًا لِلْوُضُوءِ كَمَا أَخْرَجَ اِبْن حِبَّان فِي صَحِيحه عَنْ أَبِي هُرَيْرَة قَالَ قَالَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ " إِذَا أَفْضَى أَحَدكُمْ بِيَدِهِ إِلَى فَرْجه وَلَيْسَ بَيْنهَا سِتْر وَلَا حَائِل فَلْيَتَوَضَّأْ , وَرَوَاهُ الْحَاكِم فِي الْمُسْتَدْرَك وَصَحَّحَهُ وَرَوَاهُ أَحْمَد فِي مُسْنَده وَالطَّبَرَانِيُّ فِي مُعْجَمه وَالدَّارَقُطْنِيّ فِي سُنَنه وَكَذَلِكَ الْبَيْهَقِيُّ وَلَفْظه فِيهِ " مَنْ أَفْضَى بِيَدِهِ إِلَى فَرْجه لَيْسَ دُونهَا حِجَاب فَقَدْ وَجَبَ عَلَيْهِ وُضُوء الصَّلَاة ".
‏ ‏ثُمَّ اِعْلَمْ أَنَّ حَدِيث أُمّ حَبِيبَة مَرْفُوعًا بِلَفْظِ " مَنْ مَسَّ فَرْجه فَلْيَتَوَضَّأْ " رَوَاهُ اِبْن مَاجَهْ وَالْأَثْرَم وَصَحَّحَهُ أَحْمَد وَأَبُو زُرْعَة يَشْمَل الذَّكَر وَالْأُنْثَى وَلَفْظ الْفَرْج يَشْمَل الْقُبُل وَالدُّبُر مِنْ الرَّجُل وَالْمَرْأَة , وَبِهِ يُرَدّ مَذْهَب مَنْ خَصَّصَ ذَلِكَ بِالرِّجَالِ وَهُوَ مَالِك.
وَأَخْرَجَ الدَّارَقُطْنِيُّ مِنْ حَدِيث عَائِشَة " إِذَا مَسَّتْ إِحْدَاكُنَّ فَرْجه " فَرْجهَا " فَلْتَتَوَضَّأْ " وَفِيهِ ضَعْف.
وَأَخْرَجَ أَحْمَد وَالْبَيْهَقِيُّ عَنْ عَمْرو بْن شُعَيْب عَنْ أَبِيهِ عَنْ جَدّه عَنْ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ " أَيّمَا رَجُل مَسَّ فَرْجه فَلْيَتَوَضَّأْ , وَأَيّمَا اِمْرَأَة مَسَّتْ فَرْجهَا فَلْتَتَوَضَّأْ " قَالَ التِّرْمِذِيّ فِي الْعِلَل عَنْ الْبُخَارِيّ : وَهَذَا عِنْدِي صَحِيح وَفِي إِسْنَاده بَقِيَّة بْن الْوَلِيد وَلَكِنَّهُ قَالَ حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن الْوَلِيد الزُّبَيْدِيّ حَدَّثَنِي عَمْرو بْن شُعَيْب عَنْ أَبِيهِ عَنْ جَدّه.
وَالْحَدِيث صَرِيح فِي عَدَم الْفَرْق بَيْن الرَّجُل وَالْمَرْأَة.
قَالَ الْمُنْذِرِيُّ : وَأَخْرَجَهُ التِّرْمِذِيّ وَالنَّسَائِيُّ , وَابْن مَاجَهْ , وَقَالَ التِّرْمِذِيّ : هَذَا حَدِيث حَسَن صَحِيح , وَقَالَ مُحَمَّد يَعْنِي إِسْمَاعِيل الْبُخَارِيّ : أَصَحّ شَيْء فِي هَذَا الْبَاب حَدِيث بُسْرَة.
هَذَا آخِر كَلَامه.
‏ ‏وَقَالَ الْإِمَام الشَّافِعِيّ رَضِيَ اللَّه عَنْهُ : وَقَدْ رُوِّينَا قَوْلنَا عَنْ غَيْر بُسْرَة , وَاَلَّذِي يَعِيب عَلَيْنَا الرِّوَايَة عَنْ بُسْرَة يَرْوِي عَنْ عَائِشَة بِنْت عَجْرَد وَأُمّ خِدَاش وَعِدَّة مِنْ النِّسَاء لَسْنَ بِمَعْرُوفَاتٍ فِي الْعَامَّة , وَيَحْتَجّ بِرِوَايَتِهِنَّ وَيُضَعِّف بُسْرَة مَعَ سَابِقَتهَا وَقَدِيم هِجْرَتهَا وَصُحْبَتهَا النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَقَدْ حَدَّثَتْ بِهَذَا فِي دَار الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَار وَهُمْ مُتَوَافِرُونَ وَلَمْ يَدْفَعهُ مِنْهُمْ أَحَد بَلْ عَلِمْنَا بَعْضهمْ صَارَ إِلَيْهِ عَنْ رِوَايَتهَا , مِنْهُمْ عُرْوَة بْن الزُّبَيْر وَقَدْ دَفَعَ وَأَنْكَرَ الْوُضُوء مِنْ مَسّ الذَّكَر قَبْل أَنْ يَسْمَع الْخَبَر , فَلَمَّا عَلِمَ أَنَّ بُسْرَة رَوَتْهُ قَالَ بِهِ وَتَرَكَ قَوْله , وَسَمِعَهَا اِبْن عُمَر تُحَدِّث بِهِ , فَلَمْ يَزَلْ يَتَوَضَّأ مِنْ مَسّ الذَّكَر حَتَّى مَاتَ , وَهَذِهِ طَرِيقَة الْفِقْه وَالْعِلْم.
هَذَا آخِر كَلَامه.
وَقَدْ وَقَعَ لَنَا هَذَا الْحَدِيث مِنْ رِوَايَة عَبْد اللَّه بْن عُمَر وَعَبْد اللَّه بْن عَمْرو وَجَابِر بْن عَبْد اللَّه وَزَيْد بْن خَالِد وَأَبِي أَيُّوب الْأَنْصَارِيّ وَأَبِي هُرَيْرَة وَعَائِشَة وَأُمّ حَبِيبَة رَضِيَ اللَّه عَنْهُمْ.
اِنْتَهَى كَلَام الْمُنْذِرِيِّ.


الحديث بالسند الكامل مع التشكيل

‏ ‏حَدَّثَنَا ‏ ‏عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مَسْلَمَةَ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏مَالِكٍ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِي بَكْرٍ ‏ ‏أَنَّهُ سَمِعَ ‏ ‏عُرْوَةَ ‏ ‏يَقُولُ دَخَلْتُ عَلَى ‏ ‏مَرْوَانَ بْنِ الْحَكَمِ ‏ ‏فَذَكَرْنَا مَا يَكُونُ مِنْهُ الْوُضُوءُ فَقَالَ ‏ ‏مَرْوَانُ ‏ ‏وَمِنْ مَسِّ الذَّكَرِ فَقَالَ ‏ ‏عُرْوَةُ ‏ ‏مَا عَلِمْتُ ذَلِكَ ‏ ‏فَقَالَ ‏ ‏مَرْوَانُ ‏ ‏أَخْبَرَتْنِي ‏ ‏بُسْرَةُ بِنْتُ صَفْوَانَ ‏ ‏أَنَّهَا سَمِعَتْ رَسُولَ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏يَقُولُ ‏ ‏مَنْ مَسَّ ذَكَرَهُ فَلْيَتَوَضَّأْ ‏

كتب الحديث النبوي الشريف

أحاديث أخرى من سنن أبي داود

الحلف منفقة للسلعة ممحقة للبركة

عن أبي هريرة، قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «الحلف منفقة للسلعة ممحقة للبركة»، قال ابن السرح: «للكسب»، وقال: عن سعيد بن المسيب، عن أبي...

لو استقبلت من أمري ما استدبرت لما سقت الهدي

عن عائشة، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «لو استقبلت من أمري ما استدبرت، لما سقت الهدي»، قال محمد: أحسبه قال: «ولحللت مع الذين أحلوا من العمرة»...

القضاء بكتاب الله وسنة نبيه

عن الحارث بن عمرو ابن أخي المغيرة بن شعبة، عن أناس من أهل حمص، من أصحاب معاذ بن جبل، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما أراد أن يبعث معاذا إلى اليمن...

من اقتبس علما من النجوم اقتبس شعبة من السحر زاد م...

عن ابن عباس، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من اقتبس علما من النجوم، اقتبس شعبة من السحر زاد ما زاد»

إن البر ليس بإيجاف الخيل والإبل

عن ابن عباس، قال: أفاض رسول الله صلى الله عليه وسلم من عرفة وعليه السكينة ورديفه أسامة، وقال: «أيها الناس، عليكم بالسكينة، فإن البر ليس بإيجاف الخيل و...

ما حدثكم أهل الكتاب فلا تصدقوهم ولا تكذبوهم

عن الزهري، أخبرني ابن أبي نملة الأنصاري، عن أبيه، أنه بينما هو جالس عند رسول الله صلى الله عليه وسلم وعنده رجل، من اليهود مر بجنازة، فقال: يا محمد هل...

كان إذا كان في سفر فأسحر يقول

عن أبي هريرة، قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا كان في سفر فأسحر يقول: «سمع سامع بحمد الله ونعمته وحسن بلائه علينا، اللهم صاحبنا فأفضل علينا...

الشهيد في الجنة والمولود في الجنة والوئيد في الجنة

حدثتنا حسناء بنت معاوية الصريمية، قالت: حدثنا عمي، قال: قلت للنبي صلى الله عليه وسلم: من في الجنة؟ قال: «النبي صلى الله عليه وسلم في الجنة، والشهيد في...

والله لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلوبكم

عن النعمان بن بشير، يقول: أقبل رسول الله صلى الله عليه وسلم على الناس بوجهه، فقال: «أقيموا صفوفكم» ثلاثا، «والله لتقيمن صفوفكم أو ليخالفن الله بين قلو...