حديث الرسول ﷺ الإجازة تواصل معنا
الحديث النبوي

ما حدثكم أهل الكتاب فلا تصدقوهم ولا تكذبوهم - سنن أبي داود

سنن أبي داود | كتاب العلم باب رواية حديث أهل الكتاب (حديث رقم: 3644 )


3644- عن الزهري، أخبرني ابن أبي نملة الأنصاري، عن أبيه، أنه بينما هو جالس عند رسول الله صلى الله عليه وسلم وعنده رجل، من اليهود مر بجنازة، فقال: يا محمد هل تتكلم هذه الجنازة، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: «الله أعلم»، فقال اليهودي: «إنها تتكلم»، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " ما حدثكم أهل الكتاب فلا تصدقوهم، ولا تكذبوهم، وقولوا: آمنا بالله ورسله، فإن كان باطلا لم تصدقوه، وإن كان حقا لم تكذبوه "



إسناده حسن.
ابن أبي نملة -واسمه نملة- روى عنه جمع وذكره ابن حبان في "الثقات" فهو حسن الحديث.
وهو في "مصنف عبد الرزاق" (١٠١٦٠) و (١٩٢١٤) و (٢٠٠٥٩).
وأخرجه أحمد (١٧٢٢٥)، ويعقوب بن سفيان في "المعرفة والتاريخ" ١/ ٣٨٠، وابن أبي عاصم في "الآحاد والمثاني" (٢١٢١)، والدولابي في "الكنى" ١/ ٥٨، والطحاوي في "شرح مشكل الآثار" (٥١٩٧) و (٥١٩٨)، وابن حبان (٦٢٥٧) والطبراني في "الكبير" ٢٢/ (٨٧٤ - ٨٧٩)، والبيهقي في "السنن الكبرى" ٢/ ١٠، وفي "شعب الإيمان" (٥٢٠٦)، والبغوي في "شرح السنة" (١٢٤)، وفي "التفسير" ٥/ ١٩٦، وابن الأثير في "أسد الغابة" ٦/ ٣١٥، والمزي في "تهذيب الكمال" ٣٤/ ٣٥٤ كلاهما في ترجمة أبي نملة، في طرق عن ابن شهاب الزهري، به.
وقوله: "ما حدثكم أهل الكتاب فلا تصدقوهم ولا تكذبوهم" هذا خاص بما هو مسكوت عنه في شريعتنا، لا هو مما علمنا صحته مما بأيدينا مما يشهد له بالصدق، ولا هو مما علمنا كذبه بما عندنا مما يخالفه، فالمسكوت عنه لا نؤمن به ولا نكذبه وتجوز حكايته، فقد روى البخاري (٣٤٦١) من حديث عبد الله بن عمرو أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: " بلغوا عني ولو آية، وحدثوا عن بني إسرائيل ولا حرج، ومن كذب علي متعمدا فليتبوأ مقعده من النار".
لكن ينبغي التنبه إلى أن إباحة التحدث عنهم فيما ليس عندنا دليل على صدقه ولا كذبه شيء، وذكر ذلك في تفسير القرآن وجعله قولا أو رواية في معنى الآيات، أو في تعيين ما لم يعين فيها أو في تفصيل ما أجمل فيها شيء آخر، لأن في إثبات مثل ذلك بجوار كلام الله ما يوهم أن هذا الذي لا نعرف صدقه ولا كذبه مبين لمعنى قول الله سبحانه، ومفصل لما أجمل فيه، وحاشا لله ولكتابه من ذلك.

شرح حديث ( ما حدثكم أهل الكتاب فلا تصدقوهم ولا تكذبوهم)

عون المعبود على شرح سنن أبي داود: أبي الطيب محمد شمس الحق العظيم آبادي

‏ ‏( وَعِنْده ) ‏ ‏: أَيْ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏( مُرَّ ) ‏ ‏: بِصِيغَةِ الْمَجْهُول ‏ ‏( فَقَالَ ) ‏ ‏: الْيَهُودِيّ ‏ ‏( هَلْ تَتَكَلَّم هَذِهِ الْجِنَازَة ) ‏ ‏: أَيْ فِي الْقَبْر مَعَ الْمَلَكَيْنِ الْمُنْكَر وَالنَّكِير ‏ ‏( اللَّه أَعْلَمُ ) ‏ ‏: يَحْتَمِل أَنَّ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ تَوَقَّفَ قَبْلَ أَنْ يَعْلَم بِسُؤَالِ الْمَلَكَيْنِ فِي الْقَبْر أَوْ أَنَّهُ تَوَقَّفَ فِي خُصُوصِيَّة ذَلِكَ الْمَيِّت , لِأَنَّ الْيَهُودِيّ فَرَضَ الْكَلَام فِي خُصُوصه.
قَالَهُ فِي فَتْح الْوَدُود ‏ ‏( فَلَا تُصَدِّقُوهُمْ ) ‏ ‏: أَيْ فِي ذَلِكَ الْحَدِيث وَهَذَا مَحَلّ التَّرْجَمَة.
‏ ‏قَالَ الْمُنْذِرِيُّ : أَبُو نَمْلَة الْأَنْصَارِيّ الظَّفَرِيّ اِسْمه عَمَّار بْن مُعَاذ وَقِيلَ غَيْر ذَلِكَ لَهُ صُحْبَة وَأَخُوهُ أَبُو ذَرّ الْحَارِث لَهُ صُحْبَة وَلِأَبِيهِمَا مُعَاذ بْن زُرَارَةَ أَيْضًا صُحْبَة , وَابْنه هُوَ نَمْلَة بْن أَبِي نَمْلَة رَوَى عَنْهُ الزُّهْرِيُّ.


الحديث بالسند الكامل مع التشكيل

‏ ‏حَدَّثَنَا ‏ ‏أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ ثَابِتٍ الْمَرْوَزِيُّ ‏ ‏حَدَّثَنَا ‏ ‏عَبْدُ الرَّزَّاقِ ‏ ‏أَخْبَرَنَا ‏ ‏مَعْمَرٌ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏الزُّهْرِيِّ ‏ ‏أَخْبَرَنِي ‏ ‏ابْنُ أَبِي نَمْلَةَ الْأَنْصَارِيُّ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏أَبِيهِ ‏ ‏أَنَّهُ بَيْنَمَا هُوَ جَالِسٌ عِنْدَ رَسُولِ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏وَعِنْدَهُ رَجُلٌ مِنْ ‏ ‏الْيَهُودِ ‏ ‏مُرَّ بِجَنَازَةٍ فَقَالَ يَا ‏ ‏مُحَمَّدُ ‏ ‏هَلْ تَتَكَلَّمُ هَذِهِ الْجَنَازَةُ فَقَالَ النَّبِيُّ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: ‏ ‏اللَّهُ أَعْلَمُ فَقَالَ الْيَهُودِيُّ إِنَّهَا تَتَكَلَّمُ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: ‏ ‏مَا حَدَّثَكُمْ ‏ ‏أَهْلُ الْكِتَابِ ‏ ‏فَلَا تُصَدِّقُوهُمْ وَلَا تُكَذِّبُوهُمْ وَقُولُوا آمَنَّا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ فَإِنْ كَانَ بَاطِلًا لَمْ تُصَدِّقُوهُ وَإِنْ كَانَ حَقًّا لَمْ تُكَذِّبُوهُ ‏

كتب الحديث النبوي الشريف

أحاديث أخرى من سنن أبي داود

يتمون الصفوف المقدمة ويتراصون في الصف

عن جابر بن سمرة، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : «ألا تصفون كما تصف الملائكة عند ربهم جل وعز»، قلنا وكيف تصف الملائكة عند ربهم؟، قال: «يتمون ا...

نهى عن قتل الصبر

عن ابن تعلى، قال: غزونا مع عبد الرحمن بن خالد بن الوليد، «فأتي بأربعة أعلاج من العدو فأمر بهم فقتلوا صبرا» قال أبو داود: قال لنا غير سعيد، عن ابن وهب،...

كان إذا قام من الركعتين كبر ورفع يديه

عن ابن عمر، قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم «إذا قام من الركعتين كبر ورفع يديه»

خيركم المدافع عن عشيرته ما لم يأثم

عن سراقة بن مالك بن جعشم المدلجي، قال: خطبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال: «خيركم المدافع عن عشيرته، ما لم يأثم» قال أبو داود: أيوب بن سويد ضعي...

ركب حتى قدمنا المزدلفة فأقام المغرب ثم أناخ الناس...

حدثنا إبراهيم بن عقبة، أخبرني كريب، أنه سأل أسامة بن زيد، قلت: أخبرني كيف فعلتم أو صنعتم عشية ردفت رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: جئنا الشعب الذي...

أمره أن يأخذ من كل حالم دينارا أو عدله

عن معاذ، «أن النبي صلى الله عليه وسلم لما وجهه إلى اليمن أمره أن يأخذ من كل حالم - يعني محتلما - دينارا، أو عدله من المعافري ثياب تكون باليمن»(1)...

فرضت الصلاة ركعتين ركعتين في الحضر والسفر

عن عائشة، رضي الله عنها قالت: «فرضت الصلاة ركعتين ركعتين في الحضر والسفر، فأقرت صلاة السفر، وزيد في صلاة الحضر»

يوم النحر هو يوم الحج الأكبر

عن ابن عمر، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم، وقف يوم النحر بين الجمرات في الحجة التي حج، فقال: «أي يوم هذا؟» قالوا: يوم النحر، قال: «هذا يوم الحج الأك...

حافظوا على هؤلاء الصلوات الخمس

عن عبد الله بن مسعود، قال: «حافظوا على هؤلاء الصلوات الخمس، حيث ينادى بهن فإنهن من سنن الهدى، وإن الله شرع لنبيه صلى الله عليه وسلم سنن الهدى، ولقد رأ...