حديث الرسول ﷺ English الإجازة تواصل معنا
الحديث النبوي

الواجد يحل عرضه وعقوبته - سنن أبي داود

سنن أبي داود | كتاب الأقضية باب في الحبس في الدين وغيره (حديث رقم: 3628 )


3628- ن عمرو بن الشريد، عن أبيه، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «لي الواجد يحل عرضه، وعقوبته» قال ابن المبارك: «يحل عرضه يغلظ له، وعقوبته يحبس له»

أخرجه أبو داوود


إسناده حسن.
محمد بن ميمون -وهو ابن مسيكة- روى عنه وبر الطائفي وأثنى عليه خيرا، وقال أبو حاتم: روى عنه الطائفيون، وذكره ابن حبان في "الثقات"، وصحح له هذا الحديث، وحسن هذا الإسناد الحافظ في "الفتح" ٥/ ٦٢.
وأخرجه ابن ماجه (٢٤٢٧)، والنسائي (٤٦٨٩) و (٤٦٩٠) من طريق وبر بن أبي دليلة.
وهو في "مسند أحمد" (١٧٩٤٦)، و "صحيح ابن حبان"، (٥٠٨٩).
وعلقه البخاري قبل الحديث (٢٤٠١).
قال الخطابي: في الحديث دليل على أن المعسر لا حبس عليه، لأنه إنما أباح حبسه إذا كان واجدا، والمعدم غير واجد فلا حبس عليه.
وقد اختلف الناس في هذا، فكان شريح يرى حبس المليء والمعدم، إلى هذا ذهب أصحاب الرأي.
وقال مالك: لا حبس على معسر، إنما حظه الإنظار، ومذهب الشافعي: أن من كان ظاهر حاله العسر، فلا يحبس، ومن كان ظاهر حاله اليسار حبس إذا امتنع من أداء الحق، ومن أصحابه من يدعي فيه زيادة شرط، وقد بينه.

شرح حديث ( الواجد يحل عرضه وعقوبته)

عون المعبود على شرح سنن أبي داود: أبي الطيب محمد شمس الحق العظيم آبادي

‏ ‏( لَيُّ الْوَاجِد ) ‏ ‏: بِفَتْحِ اللَّام وَتَشْدِيد التَّحْتِيَّة , وَالْوَاجِد بِالْجِيمِ أَيْ مَطْل الْقَادِر عَلَى قَضَاء دَيْنه ‏ ‏( يُحِلّ ) ‏ ‏: بِضَمِّ أَوَّله وَكَسْر ثَانِيه ‏ ‏( عِرْضه وَعُقُوبَته ) ‏ ‏: بِالنَّصْبِ فِيهِمَا عَلَى الْمَفْعُولِيَّة , وَالْمَعْنَى إِذَا مَطَلَ الْغَنِيّ عَنْ قَضَاء دَيْنه يُحِلّ لِلدَّائِنِ أَنْ يُغَلِّظ الْقَوْل عَلَيْهِ وَيُشَدِّد فِي هَتْك عِرْضه وَحُرْمَته , وَكَذَا لِلْقَاضِي التَّغْلِيظ عَلَيْهِ وَحَبْسه تَأْدِيبًا لَهُ لِأَنَّهُ ظَالِم وَالظُّلْم حَرَام وَإِنْ قَلَّ وَاَللَّه تَعَالَى أَعْلَمُ ‏ ‏( قَالَ اِبْن الْمُبَارَك يُحِلّ عِرْضه ) ‏ ‏: أَيْ قَالَ فِي تَفْسِير هَذَا اللَّفْظ ‏ ‏( يُغَلَّظ ) ‏ ‏: بِصِيغَةِ الْمَجْهُول مِنْ التَّغْلِيظ ‏ ‏( لَهُ ) ‏ ‏: وَفِي بَعْض النُّسَخ عَلَيْهِ ‏ ‏( وَعُقُوبَته ) ‏ ‏: أَيْ قَالَ فِي تَفْسِير هَذَا اللَّفْظ ‏ ‏( يُحْبَس لَهُ ) ‏ ‏: عَلَى الْبِنَاء لِلْمَفْعُولِ.
قَالَ الْخَطَّابِيُّ : فِي الْحَدِيث دَلِيل عَلَى أَنَّ الْمُعْسِر لَا حَبْس عَلَيْهِ لِأَنَّهُ إِنَّمَا أَبَاحَ حَبْسه إِذَا كَانَ وَاجِدًا , وَالْمُعْدِم غَيْر وَاجِد فَلَا حَبْس عَلَيْهِ.
وَقَدْ اِخْتَلَفَ النَّاس فِي هَذَا , فَكَانَ شُرَيْح يَرَى حَبْس الْمَلِيّ وَالْمُعْدِم , وَإِلَى هَذَا ذَهَبَ أَصْحَاب الرَّأْي.
وَقَالَ مَالِك : لَا حَبْس عَلَى مُعْسِر إِنَّمَا حَظّه الْإِنْظَار.
وَمَذْهَب الشَّافِعِيّ أَنَّ مَنْ كَانَ ظَاهِرُ حَالِهِ الْعُسْر فَلَا يُحْبَس , وَمَنْ كَانَ ظَاهِره الْيَسَار حُبِسَ إِذَا اِمْتَنَعَ مِنْ أَدَاء الْحَقّ اِنْتَهَى.
‏ ‏قَالَ الْمُنْذِرِيُّ : وَأَخْرَجَهُ النَّسَائِيُّ وَابْن مَاجَهْ.


حديث لي الواجد يحل عرضه وعقوبته قال ابن المبارك يحل عرضه يغلظ له وعقوبته يحبس له

الحديث بالسند الكامل مع التشكيل

‏ ‏حَدَّثَنَا ‏ ‏عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مُحَمَّدٍ النُّفَيْلِيُّ ‏ ‏حَدَّثَنَا ‏ ‏عَبْدُ اللَّهِ بْنُ الْمُبَارَكِ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏وَبْرِ بْنِ أَبِي دُلَيْلَةَ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏مُحَمَّدِ بْنِ مَيْمُونٍ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏عَمْرِو بْنِ الشَّرِيدِ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏أَبِيهِ ‏ ‏عَنْ رَسُولِ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏قَالَ ‏ ‏لَيُّ ‏ ‏الْوَاجِدِ ‏ ‏يُحِلُّ عِرْضَهُ وَعُقُوبَتَهُ ‏ ‏قَالَ ‏ ‏ابْنُ الْمُبَارَكِ ‏ ‏يُحِلُّ عِرْضُهُ يُغَلَّظُ لَهُ وَعُقُوبَتَهُ يُحْبَسُ لَهُ ‏

كتب الحديث النبوي الشريف

أحاديث أخرى من سنن أبي داود

إن نزلتم بقوم فأمروا لكم بما ينبغي للضيف فاقبلوا

عن عقبة بن عامر، أنه قال: قلنا يا رسول الله، إنك تبعثنا فننزل بقوم فما يقروننا، فما ترى؟ فقال لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم «إن نزلتم بقوم فأمروا ل...

لا تسأل الإمارة فإنك إذا أعطيتها عن مسألة وكلت فيه...

عن عبد الرحمن بن سمرة، قال: قال لي النبي صلى الله عليه وسلم: «يا عبد الرحمن بن سمرة، لا تسأل الإمارة، فإنك إذا أعطيتها عن مسألة وكلت فيها إلى نفسك، وإ...

لا يفترقن اثنان إلا عن تراض

عن أبي هريرة، يقول: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لا يفترقن اثنان إلا عن تراض»

عجب ربنا عز وجل من قوم يقادون إلى الجنة في السلاسل

عن أبي هريرة، يقول: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «عجب ربنا عز وجل من قوم يقادون إلى الجنة في السلاسل»

كنا نغزو فنصيب من آنية المشركين وأسقيتهم فنستمتع ب...

عن جابر، قال: «كنا نغزو مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فنصيب من آنية المشركين، وأسقيتهم فنستمتع بها، فلا يعيب ذلك عليهم»

دخل عليها وهي تختمر فقال لية لا ليتين

عن أم سلمة، أن النبي صلى الله عليه وسلم دخل عليها وهي تختمر، فقال: «لية لا ليتين».<br> قال أبو داود: " معنى قوله: «لية لا ليتين»، يقول: لا تعتم مثل ال...

رحم الله رجلا قام من الليل فصلى وأيقظ امرأته فصلت

عن أبي هريرة، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «رحم الله رجلا قام من الليل فصلى، وأيقظ امرأته فصلت، فإن أبت نضح في وجهها الماء، رحم الله امرأة ق...

اللهم لا تكلهم إلي فأضعف عنهم ولا تكلهم إلى أنفسهم...

عن ضمرة، أن ابن زغب الإيادي، حدثه قال: نزل علي عبد الله بن حوالة الأزدي، فقال لي: بعثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم لنغنم على أقدامنا فرجعنا، فلم نغن...

إذا رأيتم الليل قد أقبل من ها هنا فقد أفطر الصائم

عن عبد الله بن أبي أوفى يقول: سرنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهو صائم، فلما غربت الشمس، قال: «يا بلال، انزل فاجدح لنا»، قال: يا رسول الله، لو أ...