حديث الرسول ﷺ الإجازة تواصل معنا
الحديث النبوي

عليك بالشام فإنها خيرة الله من أرضه - سنن أبي داود

سنن أبي داود | كتاب الجهاد باب في سكنى الشام (حديث رقم: 2483 )


2483- عن ابن حوالة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «سيصير الأمر إلى أن تكونوا جنودا مجندة جند بالشام، وجند باليمن، وجند بالعراق»، قال ابن حوالة: خر لي يا رسول الله إن أدركت ذلك، فقال: «عليك بالشام، فإنها خيرة الله من أرضه، يجتبي إليها خيرته من عباده، فأما إن أبيتم، فعليكم بيمنكم، واسقوا من غدركم، فإن الله توكل لي بالشام وأهله»



حديث صحيح.
وهذا إسناد ضعيف، بقية -وهو ابن الوليد- ضعيف يدلس ويسوي، وأبو قتيلة -وهو مرثد بن وداعة الشرعبي- مختلف في صحبته، وإن يكن تابعيا فقد روى عنه جمع وذكره ابن حبان في "الثقات".
وللحديث طرق أخرى صحيحة.
وأخرجه أحمد (17005)، والطبرانى في "مسند الشاميين" (1172)، ومن طريق الطبراني أخرجه ضياء الدين المقدسي في "المختارة" 9/ (231)، والمزي في "تهذيب الكمال" 27/ 361 في ترجمة مرثد بن وداعة أبي قتيلة، من طريق حيوة بن شريح، بهذا الإسناد.
وأخرجه بنحوه يعقوب بن سفيان في "المعرفة والتاريخ" 2/ 288 - 289، وابن أبي عاصم في "الآحاد والمثاني" (2295)، والطحاوي في "شرح مشكل الآثار" (1114)، والطبراني في "مسند الشاميين" (2540)، وأبو نعيم في "الحلية" 2/ 3 - 4، وفي "الدلائل" (478)، والبيهقي في "الدلائل" 6/ 327، وأبو عمرو الداني في "الفتن " (500)، والبيهقي 9/ 179، وضياء الدين المقدسي 9/ (241) من طرق عن يحيى بن حمزة الحضرمي، عن نصر بن علقمة الحضرمي يرده إلى جبير بن نفير، عن عبد الله بن حوالة.
وهذا الإسناد وإن كان ظاهره الانقطاع بين نصر وبين جبير، إلا أن نصرا صرح بسماعه من الواسطة بينهما، وهو عبد الرحمن بن جبير بن نفير في آخر الحديث فاتصل الإسناد، ورجاله ثقات.
وأخرجه ابن حبان (7306)، والحاكم 4/ 510 من طريق سعيد بن عبد العزيز، عن مكحول، عن أبي إدريس الخولاني، عن عبد الله بن حوالة.
وهذا إسناد صحيح.
وانظر تمام تخريجه في "مسند أحمد" (17005).
خر لي: اختر لي جندا ألزمه، وغدره جمع غدير، أي: حياضه.
توكل لي بالشام وأهله، أي: تكفل لأجلي وإكراما لي في أمتي، وقيل: تكفل لي بأمر الشام وحفظ أهله من بأس الكفرة واستيلائهم بحيث يتخطفهم ويدمرهم بالكلية.

شرح حديث ( عليك بالشام فإنها خيرة الله من أرضه)

عون المعبود على شرح سنن أبي داود: أبي الطيب محمد شمس الحق العظيم آبادي

‏ ‏( حَدَّثَنِي بَحِير ) ‏ ‏: بِكَسْرِ الْمُهْمَلَة اِبْن سَعِيد السُّحُولِيّ أَبُو خَالِد وَثَّقَهُ النَّسَائِيُّ ‏ ‏( عَنْ اِبْن أَبِي قُتَيْلَة ) ‏ ‏: بِالْقَافِ وَالْمُثَنَّاة مُصَغَّرًا ‏ ‏( عَنْ اِبْن حَوَالَة ) ‏ ‏: بِفَتْحِ الْمُهْمَلَة وَتَخْفِيف الْوَاو وَهُوَ عَبْد اللَّه رَضِيَ اللَّه عَنْهُ ‏ ‏( جُنُودًا مُجَنَّدَة ) ‏ ‏: أَيْ مُخْتَلِفَة , وَقِيلَ مُجْتَمِعَة وَالْمُرَاد سَتَصِيرُونَ فِرَقًا ثَلَاثَة ‏ ‏( خِرْ لِي ) ‏ ‏: أَيْ خِرْ لِي خَيْر تِلْكَ الْأَمَاكِن وَمَعْنَاهُ بِالْفَارِسِيَّةِ يسندكن براي من بهترين ازين أمكنه ‏ ‏( فَإِنَّهَا ) ‏ ‏: أَيْ الشَّام ‏ ‏( خِيَرَة اللَّه ) ‏ ‏: بِفَتْحِ التَّحْتِيَّة بِوَزْنِ عِنَبَة أَيْ مُخْتَارَته ‏ ‏( خِيرَته مِنْ عِبَاده ) ‏ ‏: أَيْ الْمُخْتَارِينَ مِنْهُمْ ‏ ‏( إِذَا أَبَيْتُمْ ) ‏ ‏: أَيْ اِمْتَنَعْتُمْ مِنْ اِلْتِزَام الشَّام ‏ ‏( فَعَلَيْكُمْ بِيَمَنِكُمْ ) ‏ ‏: أَيْ فَالْزَمُوا الْيَمَن ‏ ‏( مِنْ غُدَرِكُمْ ) ‏ ‏: كَصُرَدِ جَمْع غَدِير وَهُوَ الْحَوْض ‏ ‏( تَوَكَّلَ ) ‏ ‏: أَيْ تَكَفَّلَ وَتَضَمَّنَ ‏ ‏( لِي بِالشَّامِ ) ‏ ‏: بِأَنْ لَا يُخَرِّبهُ بِالْفِتْنَةِ ‏ ‏( وَأَهْله ) ‏ ‏: أَيْ تَكَفَّلَ لِي بِأَهْلِ الشَّام بِأَنْ لَا تُصِيبهُ الْفِتْنَة وَلَا يُهْلِك اللَّه بِالْفِتْنَةِ مَنْ أَقَامَ بِهَا.
وَالْحَدِيث سَكَتَ عَنْهُ الْمُنْذِرِيُّ.


الحديث بالسند الكامل مع التشكيل

‏ ‏حَدَّثَنَا ‏ ‏حَيْوَةُ بْنُ شُرَيْحٍ الْحَضْرَمِيُّ ‏ ‏حَدَّثَنَا ‏ ‏بَقِيَّةُ ‏ ‏حَدَّثَنِي ‏ ‏بَحِيرٌ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏خَالِدٍ يَعْنِي ابْنَ مَعْدَانَ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏ابْنِ أَبِي قُتَيْلَةَ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏ابْنِ حَوَالَةَ ‏ ‏قَالَ ‏ ‏قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: ‏ ‏سَيَصِيرُ الْأَمْرُ إِلَى أَنْ تَكُونُوا جُنُودًا مُجَنَّدَةً جُنْدٌ ‏ ‏بِالشَّامِ ‏ ‏وَجُنْدٌ ‏ ‏بِالْيَمَنِ ‏ ‏وَجُنْدٌ ‏ ‏بِالْعِرَاقِ ‏ ‏قَالَ ‏ ‏ابْنُ حَوَالَةَ ‏ ‏خِرْ ‏ ‏لِي يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنْ أَدْرَكْتُ ذَلِكَ فَقَالَ عَلَيْكَ ‏ ‏بِالشَّامِ ‏ ‏فَإِنَّهَا خِيرَةُ اللَّهِ مِنْ أَرْضِهِ ‏ ‏يَجْتَبِي ‏ ‏إِلَيْهَا خِيرَتَهُ مِنْ عِبَادِهِ فَأَمَّا إِنْ أَبَيْتُمْ فَعَلَيْكُمْ ‏ ‏بِيَمَنِكُمْ ‏ ‏وَاسْقُوا مِنْ ‏ ‏غُدُرِكُمْ ‏ ‏فَإِنَّ اللَّهَ تَوَكَّلَ لِي ‏ ‏بِالشَّامِ ‏ ‏وَأَهْلِهِ ‏

كتب الحديث النبوي الشريف

أحاديث أخرى من سنن أبي داود

كان بنو اسرائيل إذا أصابهم البول قطعوا ما أصابه ال...

عن عبد الرحمن بن حسنة، قال: انطلقت أنا وعمرو بن العاص، إلى النبي صلى الله عليه وسلم فخرج ومعه درقة ثم استتر بها، ثم بال، فقلنا: انظروا إليه يبول كما ت...

كانت له فدك فكان ينفق منها ويعود منها على صغير بني...

عن المغيرة، قال: جمع عمر بن عبد العزيز بني مروان حين استخلف، فقال: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم: «كانت له فدك، فكان ينفق منها ويعود منها على صغير ب...

من مات وعليه صيام صام عنه وليه

عن عائشة، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «من مات وعليه صيام صام عنه وليه»

أما أنا فأمد في الأوليين وأحذف في الأخريين

عن جابر بن سمرة، قال: قال عمر لسعد: قد شكاك الناس في كل شيء حتى في الصلاة قال: أما أنا «فأمد في الأوليين، وأحذف في الأخريين، ولا آلو ما اقتديت به من...

يكون لكل رجل أربعون شاة فإذا أظلهم المصدق جمعوها

قال مالك: " وقول عمر بن الخطاب رضي الله عنه: لا يجمع بين متفرق، ولا يفرق بين مجتمع، هو أن يكون لكل رجل أربعون شاة، فإذا أظلهم المصدق جمعوها، لئلا يكون...

صلى العيد بلا أذان ولا إقامة

عن ابن عباس، «أن رسول الله صلى الله عليه وسلم صلى العيد بلا أذان، ولا إقامة، وأبا بكر، وعمر، أو عثمان»

بالغ في الاستنشاق إلا أن تكون صائما

عن أبيه لقيط بن صبرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «بالغ في الاستنشاق، إلا أن تكون صائما»

صلى الظهر بالمدينة أربعا والعصر بذي الحليفة ركعتين...

عن أنس بن مالك، يقول: «صليت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم الظهر بالمدينة أربعا، والعصر بذي الحليفة ركعتين»

إذا أردتم التعريس فتنكبوا عن الطريق

عن أبي هريرة، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «إذا سافرتم في الخصب فأعطوا الإبل حقها، وإذا سافرتم في الجدب فأسرعوا السير، فإذا أردتم التعريس فتنك...