حديث الرسول ﷺ English الإجازة تواصل معنا
الحديث النبوي

نهى عن الحرير إلا ما كان هكذا وهكذا أصبعين وثلاثة وأربعة - سنن أبي داود

سنن أبي داود | كتاب اللباس باب ما جاء في لبس الحرير (حديث رقم: 4042 )


4042- عن أبي عثمان النهدي، قال: كتب عمر، إلى عتبة بن فرقد أن النبي صلى الله عليه وسلم: «نهى عن الحرير إلا ما كان هكذا، وهكذا أصبعين وثلاثة وأربعة»

أخرجه أبو داوود


إسناده صحيح.
أبو عثمان النهدي: هو عبد الرحمن بن مل، وعاصم الاحول: هو ابن سليمان، وحماد: هو ابن سلمة.
وأخرجه البخاري (٥٨٢٨) و (٥٨٢٩)، ومسلم (٢٠٦٩)، وابن ماجه (٣٥٩٣)، والنسائي في "الكبرى" (٩٥٤٨ - ٩٥٥١) من طرق عن أبي عثمان النهدي، به.
وعندهم جميعا خلا ابن ماجه تحديد مقدار ما يجوز من الحرير في الثوب بإصبعين فقط.
وعند ابن ماجه من طريق حفص بن غياث عن عاصم الاحول كالمصنف بمقدار أربع أصابع.
وأخرجه مسلم (٢٠٦٩)، والترمذي (١٨١٨)، والنسائي في "الكبرى" (٩٥٥٢) من طريق سويد بن غفلة، عن عمر بن الخطاب.
وهو في "مسند أحمد" (٩٢)، و"صحيح ابن حبان" (٥٤٥٤).
قال في "عون المعبود" ١١/ ٦١: وفيه دليل على أنه يحل من الحرير مقدار أربع أصابع كالطراز والسجاف من غير فرق بين المركب على الثوب، والمنسوج والمعمول بالإبرة، والترقيع كالتطريز، ويحرم الزائد على الأربع من الحرير، وهذا مذهب الجمهور، وقد أغرب بعض المالكية، فقالوا: يجوز العلم، إن زاد على الأربع.

شرح حديث ( نهى عن الحرير إلا ما كان هكذا وهكذا أصبعين وثلاثة وأربعة)

عون المعبود على شرح سنن أبي داود: أبي الطيب محمد شمس الحق العظيم آبادي

‏ ‏( إِلَى عُتْبَةَ بْن فَرْقَد ) ‏ ‏صَحَابِيّ مَشْهُور سُمِّيَ أَبُوهُ بِاسْمِ النَّجْم وَكَانَ عُتْبَةُ أَمِيرًا لِعُمَر فِي فُتُوح بِلَاد الْجَزِيرَة ‏ ‏( إِلَّا مَا كَانَ هَكَذَا وَهَكَذَا إِصْبَعَيْنِ وَثَلَاثَة وَأَرْبَعَة ) ‏ ‏: فِيهِ دَلِيل عَلَى أَنَّهُ يَحِلّ مِنْ الْحَرِير مِقْدَار أَرْبَع أَصَابِع كَالطِّرَازِ وَالسِّجَاف مِنْ غَيْر فَرْق بَيْن الْمُرَكَّب عَلَى الثَّوْب وَالْمَنْسُوج وَالْمَعْمُول بِالْإِبْرَةِ , وَالتَّرْقِيع كَالتَّطْرِيزِ , وَيَحْرُم الزَّائِد عَلَى الْأَرْبَع مِنْ الْحَرِير وَمِنْ الذَّهَب بِالْأَوْلَى , وَهَذَا مَذْهَب الْجُمْهُور وَقَدْ أَغْرَبَ بَعْض الْمَالِكِيَّة فَقَالَ يَجُوز الْعِلْم وَإِنْ زَادَ عَلَى الْأَرْبَع.
وَرُوِيَ عَنْ مَالِك الْقَوْل بِالْمَنْعِ مِنْ الْمِقْدَار الْمُسْتَثْنَى فِي الْحَدِيث.
قَالَ الشَّوْكَانِيُّ وَلَا أَظُنّ ذَلِكَ يَصِحّ عَنْهُ.
‏ ‏قَالَ الْمُنْذِرِيُّ : وَأَخْرَجَهُ الْبُخَارِيّ وَمُسْلِم وَالنَّسَائِيُّ وَابْن مَاجَهْ بِنَحْوِهِ.


حديث نهى عن الحرير إلا ما كان هكذا وهكذا أصبعين وثلاثة وأربعة

الحديث بالسند الكامل مع التشكيل

‏ ‏حَدَّثَنَا ‏ ‏مُوسَى بْنُ إِسْمَعِيلَ ‏ ‏حَدَّثَنَا ‏ ‏حَمَّادٌ ‏ ‏حَدَّثَنَا ‏ ‏عَاصِمٌ الْأَحْوَلُ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏أَبِي عُثْمَانَ النَّهْدِيِّ ‏ ‏قَالَ ‏ ‏كَتَبَ ‏ ‏عُمَرُ ‏ ‏إِلَى ‏ ‏عُتْبَةَ بْنِ فَرْقَدٍ ‏ ‏أَنَّ النَّبِيَّ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏نَهَى عَنْ الْحَرِيرِ إِلَّا مَا كَانَ هَكَذَا وَهَكَذَا أُصْبُعَيْنِ وَثَلَاثَةً وَأَرْبَعَةً ‏

كتب الحديث النبوي الشريف

أحاديث أخرى من سنن أبي داود

من كذب بالحوض فلا سقاه الله منه

حدثنا عبد السلام بن أبي حازم أبو طالوت، قال: شهدت أبا برزة دخل على عبيد الله بن زياد، فحدثني فلان - سماه مسلم وكان في السماط - فلما رآه عبيد الله قال:...

ما من رجل يعود مريضا ممسيا إلا خرج معه سبعون ألف م...

عن علي، قال: «ما من رجل يعود مريضا ممسيا، إلا خرج معه سبعون ألف ملك يستغفرون له حتى يصبح، وكان له خريف في الجنة، ومن أتاه مصبحا، خرج معه سبعون ألف ملك...

أفتاني بأني قد حللت حين وضعت حملي

حدثني عبيد الله بن عبد الله بن عتبة، أن أباه، كتب إلى عمر بن عبد الله بن الأرقم الزهري، يأمره أن يدخل على سبيعة بنت الحارث الأسلمية، فيسألها، عن حديثه...

خطب بين أوسط أيام التشريق ونحن عند راحلته

عن ابن أبي نجيح، عن أبيه، عن رجلين، من بني بكر، قالا: رأينا رسول الله صلى الله عليه وسلم «يخطب بين أوسط أيام التشريق، ونحن عند راحلته وهي خطبة رسول ا...

المكاتب عبد ما بقي عليه من مكاتبته درهم

عن عمرو بن شعيب، عن أبيه، عن جده، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «المكاتب عبد ما بقي عليه من مكاتبته درهم»

كان إذا طاف في الحج والعمرة أول ما يقدم

عن ابن عمر، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان «إذا طاف في الحج والعمرة أول ما يقدم فإنه يسعى ثلاثة أطواف، ويمشي أربعا ثم يصلي سجدتين»

الرقبى هو أن يقول الإنسان هو للآخر مني ومنك

عن مجاهد، قال: " العمرى أن يقول الرجل: للرجل هو لك ما عشت فإذا قال ذلك فهو له ولورثته والرقبى هو أن يقول الإنسان هو للآخر مني ومنك "

لا يقولن أحدكم جاشت نفسي ولكن ليقل لقست نفسي

عن عائشة رضي الله عنها، عن النبي صلى الله عليه وسلم، قال: «لا يقولن أحدكم جاشت نفسي، ولكن ليقل لقست نفسي»

قرأ قراءة طويلة فجهر بها يعني في صلاة الكسوف

عن عائشة، «أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قرأ قراءة طويلة، فجهر بها - يعني في صلاة الكسوف -»