حديث الرسول ﷺ English الإجازة تواصل معنا
الحديث النبوي

من بايع إماما فأعطاه صفقة يده وثمرة قلبه فليطعه ما استطاع - سنن أبي داود

سنن أبي داود | كتاب الفتن والملاحم باب ذكر الفتن ودلائلها (حديث رقم: 4248 )


4248- عن عبد الله بن عمرو، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «من بايع إماما، فأعطاه صفقة يده، وثمرة قلبه، فليطعه ما استطاع، فإن جاء آخر ينازعه، فاضربوا رقبة الآخر» قلت: أنت سمعت هذا من رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ قال: «سمعته أذناي، ووعاه قلبي»، قلت: هذا ابن عمك معاوية يأمرنا أن نفعل ونفعل، قال: «أطعه في طاعة الله، واعصه في معصية الله»

أخرجه أبو داوود


إسناده صحيح.
الأعمش: هو سليمان بن مهران، وعيسى بن يونس: هو ابن أبي إسحاق السبيعي، ومسدد: هو ابن مسرهد.
وأخرجه مسلم (١٨٤٤)، وابن ماجه (٣٩٥٦)، والنسائي في "الكبرى" (٧٧٦٦) و (٨٦٧٦) من طريق سليمان الأعمش، بهذا الإسناد.
وهو في "مسند أحمد" (٦٥٠١)، و"صحيح ابن حبان" (٥٩٦١).
ويشهد للمرفوع منه حديث أبي سعيد الخدري عند مسلم (١٨٥٣) قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: "إذا بويع لخليفتين فاقتلوا الآخر منهما".
قال النووي في "شرح مسلم": المقصود بهذا الكلام أن هذا القائل لما سمع كلام عبد الله بن عمرو بن العاص وذكر الحديث في تحريم منازعة الخليفة الأول، وأن الثاني يقتل، فاعتقد هذا القائل هذا الوصف في معاوية لمنازعته عليا رضي الله عنه، وكانت قد سبقت بيعة علي، فرأى هذا أن نفقة معاوية على أجناده وأتباعه في حرب علي ومنازعته ومقاتلته إياه من أكل المال بالباطل، ومن قتل النفس؛ لأنه قتال بغير حق فلا يستحق أحد مالا في مقاتلته.
ثم قال: قوله: "أطعه في طاعة الله واعصه في معصية الله" هذا فيه دليل لوجوب طاعة المتولين للإمامة بالقهر من غير إجماع ولا عهد.

شرح حديث ( من بايع إماما فأعطاه صفقة يده وثمرة قلبه فليطعه ما استطاع)

عون المعبود على شرح سنن أبي داود: أبي الطيب محمد شمس الحق العظيم آبادي

‏ ‏( فَأَعْطَاهُ ) ‏ ‏: أَيْ الْإِمَام إِيَّاهُ وَبِالْعَكْسِ ‏ ‏( صَفْقَة يَده ) ‏ ‏: فِي النِّهَايَة الصَّفْقَة الْمَرَّة مِنْ التَّصْفِيق بِالْيَدِ لِأَنَّ الْمُتَبَايِعَيْنِ يَضَع أَحَدهمَا يَده فِي يَد الْآخَر عِنْد يَمِينه وَبَيْعَته كَمَا يَفْعَل الْمُتَبَايِعَانِ ‏ ‏( وَثَمَرَة قَلْبه ) ‏ ‏: كِنَايَة عَنْ الْإِخْلَاص فِي الْعَهْد وَالْتِزَامه.
قَالَهُ فِي مَجْمَع الْبِحَار ‏ ‏( فَلْيُطِعْهُ ) ‏ ‏: أَيْ الْإِمَام ‏ ‏( فَإِنْ جَاءَ آخَر ) ‏ ‏: أَيْ إِمَام آخَر ‏ ‏( يُنَازِعهُ ) ‏ ‏: أَيْ الْإِمَام الْأَوَّل أَوْ الْمُبَايَع ‏ ‏( فَاضْرِبُوا ) ‏ ‏: خِطَاب عَامّ يَشْمَل الْمُبَايِع وَغَيْره.
وَقَالَ الطِّيبِيُّ : جَمَعَ الضَّمِير فِيهِ بَعْد مَا أَفْرَدَ فِي فَلْيُطِعْهُ نَظَرًا إِلَى لَفْظ مَنْ تَارَة وَمَعْنَاهَا أُخْرَى ‏ ‏( قُلْت أَنْتَ ) ‏ ‏: الْقَائِل عَبْد الرَّحْمَن ‏ ‏( قَالَ ) ‏ ‏: أَيْ عَبْد اللَّه بْن عَمْرو ‏ ‏( قُلْت ) ‏ ‏: الْقَائِل عَبْد الرَّحْمَن ‏ ‏( يَأْمُرنَا أَنْ نَفْعَل ) ‏ ‏: كَأَنَّهُ أَرَادَ بِهِ أَنَّهُ يَأْمُرنَا بِمُنَازَعَةِ عَلِيّ رَضِيَ اللَّه عَنْهُ مَعَ أَنَّ عَلِيًّا هُوَ الْأَوَّل وَمُعَاوِيَة هُوَ الْآخَر الَّذِي قَامَ مُنَازِعًا ‏ ‏( قَالَ ) ‏ ‏: عَبْد اللَّه ‏ ‏( أَطِعْهُ ) ‏ ‏: أَيْ مُعَاوِيَة ‏ ‏( وَاعْصِهِ ) ‏ ‏: أَيْ مُعَاوِيَة.
قَالَ الْمِزِّيّ : الْحَدِيث أَخْرَجَهُ مُسْلِم بِطُولِهِ فِي الْمَغَازِي ; وَأَخْرَجَهُ أَبُو دَاوُدَ فِي الْفِتَن , وَأَخْرَجَهُ النَّسَائِيُّ فِي الْبَيْعَة وَفِي السِّيَر , وَأَخْرَجَهُ اِبْن مَاجَهْ فِي الْفِتَن وَاَللَّه أَعْلَم.


حديث من بايع إماما فأعطاه صفقة يده وثمرة قلبه فليطعه ما استطاع فإن جاء آخر ينازعه

الحديث بالسند الكامل مع التشكيل

‏ ‏حَدَّثَنَا ‏ ‏مُسَدَّدٌ ‏ ‏حَدَّثَنَا ‏ ‏عِيسَى بْنُ يُونُسَ ‏ ‏حَدَّثَنَا ‏ ‏الْأَعْمَشُ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏زَيْدِ بْنِ وَهْبٍ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ عَبْدِ رَبِّ الْكَعْبَةِ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو ‏ ‏أَنَّ النَّبِيَّ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏قَالَ ‏ ‏مَنْ بَايَعَ إِمَامًا فَأَعْطَاهُ صَفْقَةَ يَدِهِ وَثَمَرَةَ قَلْبِهِ فَلْيُطِعْهُ مَا اسْتَطَاعَ فَإِنْ جَاءَ آخَرُ يُنَازِعُهُ فَاضْرِبُوا رَقَبَةَ الْآخَرِ قُلْتُ أَنْتَ سَمِعْتَ هَذَا مِنْ رَسُولِ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏قَالَ سَمِعَتْهُ أُذُنَايَ وَوَعَاهُ قَلْبِي قُلْتُ هَذَا ابْنُ عَمِّكَ ‏ ‏مُعَاوِيَةُ ‏ ‏يَأْمُرُنَا أَنْ نَفْعَلَ وَنَفْعَلَ قَالَ أَطِعْهُ فِي طَاعَةِ اللَّهِ وَاعْصِهِ فِي مَعْصِيَةِ اللَّهِ ‏

كتب الحديث النبوي الشريف

أحاديث أخرى من سنن أبي داود

مطرنا ذات ليلة فأصبحت الأرض مبتلة، فجعل الرجل يأتي...

عن أبي الوليد، سألت ابن عمر، عن الحصى الذي في المسجد؟ فقال: مطرنا ذات ليلة فأصبحت الأرض مبتلة، فجعل الرجل يأتي بالحصى في ثوبه، فيبسطه تحته، فلما قضى ر...

اعتدلوا في السجود

عن أنس، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «اعتدلوا في السجود، ولا يفترش أحدكم ذراعيه افتراش الكلب»

قرأها إنه عمل غير صالح

عن شهر بن حوشب، قال: سألت أم سلمة: كيف كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقرأ هذه الآية {إنه عمل غير صالح} [هود: ٤٦]؟ فقالت: «قرأها (إنه عمل غير صالح)»...

ألا أتخذ لك منبرا يا رسول الله يجمع عظامك

عن ابن عمر، أن النبي صلى الله عليه وسلم لما بدن قال له تميم الداري: ألا أتخذ لك منبرا يا رسول الله، يجمع - أو يحمل - عظامك؟ قال: «بلى»، فاتخذ له منبرا...

كان لا يطيل الموعظة يوم الجمعة

عن جابر بن سمرة السوائي، قال: «كان رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يطيل الموعظة يوم الجمعة، إنما هن كلمات يسيرات»

من قال حين يصبح سبحان الله العظيم وبحمده مائة مرة

عن أبي هريرة، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من قال حين يصبح سبحان الله العظيم، وبحمده، مائة مرة، وإذا أمسى كذلك، لم يواف أحد من الخلائق بمثل...

من كتم غالا فإنه مثله

عن سمرة بن جندب، قال: أما بعد وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «من كتم غالا فإنه مثله»

كان يصلي ركعتين بعد الصلوات

عن عبد الله بن عمر، «أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يصلي قبل الظهر ركعتين، وبعدها ركعتين، وبعد المغرب ركعتين في بيته، وبعد صلاة العشاء ركعتين، وك...

في كل سائمة إبل في أربعين بنت لبون

عن بهز بن حكيم، عن أبيه، عن جده، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «في كل سائمة إبل في أربعين بنت لبون، ولا يفرق إبل عن حسابها من أعطاها مؤتجرا - ق...